دبي – مينا هيرالد: تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، تستعد “جامعة حمدان بن محمد الذكية” لإستضافة فعاليات الدورة التاسعة من مؤتمر “إبداعات عربية” المقرّر انعقاده تحت عنوان “دفع عجلة الإبتكار نحو اقتصاد مستدام” في الفترة من 7 إلى 9 مارس/آذار المقبل في “فندق شاطئ جميرا” في إمارة دبي، بمشاركة واسعة لكبار المسؤولين الحكوميين وصنّاع القرار وقادة الفكر والأكاديميين والباحثين والإستشاريين وروّاد الأعمال من مختلف القطاعات والمجالات الحيوية حول العالم لتبادل الخبرات والوقوف على الدور المحوري للإبتكار في تحقيق التنمية المستدامة والشاملة.

وسيشكّل البحث العلمي محور تركيز مؤتمر “إبداعات عربية 9” الذي يوفّر منصةً تفاعليةً متكاملةً لترسيخ ثقافة الإبداع والإبتكار وشحذ الإمكانات البحثية الناشئة من خلال فتح المجال أمام الدارسين من مختلف التخصّصات والمجالات حول العالم لتقديم أوراقهم البحثية والدراسات المستفيضة حول أفضل الممارسات والحلول لسد الفجوة المتنامية بين الجوانب النظرية والتطبيقية في ثلاثة مجالات أساسية تتمثّل في “إدارة الأعمال والجودة” و”الصحة والبيئة” و”التميّز في التعليم الذكي”. وسيسلّط المؤتمر الضوء أيضاً على آخر الإتّجاهات الناشئة في مسيرة التحوّل إلى اقتصادات قائمة على المعرفة في العالم العربي، والتي سيتم مناقشة مختلف جوانبها وآليات تمكينها وتفعيلها في الدول العربية عبر سلسلة من اجتماعات الطاولة المستديرة وورش العمل والمحاضرات وجلسات النقاش الرسمية وغير الرسمية على مدار الأيام الثلاثة للحدث.

وتضم قائمة المتحدّثين الرئيسيين في “إبداعات عربية 9” كل من إيرينا بوكوفا، أوّل سيدة تنتخب لتولي منصب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونِسكو”؛ وعثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)؛ والدكتورة ماريا نيرا، مدير دائرة الصحة العامة والبيئة في “منظمة الصحة العالمية”؛ والدكتور وليد سلمان، رئيس “شراكة دبي للاقتصاد الأخضر”؛ وسامر أبو لطيف، المدير العام الإقليمي لشركة “مايكروسوفت الخليج”؛ والبروفيسور الدكتور داي جون هوانج، من “جامعة سونجكيونكوان” في كوريا الجنوبية؛ والبروفيسور مايكل جي. ميماريس، مدير مختبر التقنيات الجديدة في الاتصالات في “جامعة أثينا” في اليونان؛ والبروفيسور ديفيد (داوود) فيكاري (عبدالله)، الرئيس والمدير التنفيذي لـ “المركز الدولي للتعليم في التمويل الإسلامي”؛ والبروفيسور أدريان ويلكنسون، مدير مركز العمل والتنظيم والرفاهية في “جامعة جريفيث” بأستراليا؛ والدكتورة مروة زهدي، نائب رئيس قسم الخدمات الإستشارية العالمية في اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت الصحية (JCI). ويشارك في المؤتمر أيضاً نخبة من كبار الشخصيات الحكومية وممثلين من المؤسّسات الأكاديمية والبحثية والتخصّصية والمنظّمات غير الحكومية ومؤسّسات القطاع الخاص من مختلف أنحاء العالم.

وأكّد الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، على أهمية مؤتمر “إبداعات عربية” في إتاحة الفرصة أمام روّاد مجتمع الأعمال لتبادل الأفكار البحثية والرؤى وأفضل الممارسات التي من شأنها دفع عجلة الإبتكار والبحث العلمي عبر أهم القطاعات الداعمة لمسيرة الاستدامة الإقتصادية والإجتماعية في العالم العربي، بما يؤكّد على التزام الجامعة بغرس ثقافة التعليم الذكي والبحث العلمي تجسيداً للتوجيهات السديدة والرؤى الاستشرافية للقيادة الرشيدة في دفع عجلة التحوّل الذكي لدولة الإمارات، وتماشياً مع أهداف “الإستراتيجية الوطنية للإبتكار” لجعل دولة الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً في العالم بحلول العام 2021.

وأضاف العور: “لا يقتصر مؤتمر “إبداعات عربية” على مناقشة الحلول وآليات العمل لبناء مجتمعات مستدامة في العالم العربي فحسب، بل يشكّل أيضاً منصةً مثاليةّ لرفد المساعي المشتركة الرامية إلى تشجيع الإبداع والإبتكار والمضي قدماً في نهج التميّز والريادة للوصول إلى أعلى المستويات العالمية وترسيخ مكانة الدول العربية على الخارطة الاقتصادية والإجتماعية والثقافية. وتأتي الدورة التاسعة من مؤتمر “إبداعات عربية” لتركّز على ثلاثة من القطاعات الأكثر تأثيراً على مستقبل التنمية المستدامة والشاملة والتي تنطوي على إدارة الأعمال والصحة والبيئة والتعليم وتوفّر بيئات مثالية لتطويع أفضل الخبرات والكفاءات العالية في مجالات الإبتكار والإبداع”.