دبي – مينا هيرالد: أعلنت اليوم دار المجوهرات الفخمة «فان كليف أند آربلز» أسماء المؤهلين للمرحلة النهائية من مسابقة «جائزة الفنان الناشئ في الشرق الأوسط 2016»، وهي النسخة الرابعة من المسابقة الإبداعية السنوية. فبالتعاون مع «تشكيل» و«أيام التصميم دبي»، استضافت «فان كليف أند آربلز» مؤتمراً صحفياً في بوتيك الدار الواقع في «دبي مول».

وتُقام نسخة هذا العام من «جائزة الفنان الناشئ في الشرق الأوسط» تحت شعار «الطبيعة»، ولقيت استجابة واسعة في صفوف المبدعين ببلدان المنطقة، وبعد تقييم متأنٍ اختارت هيئة الجائزة أربعة مصممين للتنافس في التصفية النهائية هُم: مارتا كريفوشيك، ورنيم عروق، ومايكل رايس، وأنجالي سرينيفاسان.

وتجسّد «جائزة الفنان الناشئ في الشرق الأوسط» الشراكة الوثيقة بين «فان كليف أند آربلز» و«تشكيل» و«أيام التصميم دبي» الرامية إلى التعريف بالمصممين والفنانين الواعدين المقيمين ببلدان مجلس التعاون وعموم أرجاء المنطقة، وإتاحة الفرصة أمامهم لعرض أعمالهم الخلاَّقة. وهذا العام اختير شعار «الطبيعة» لإلهام المصممين المشاركين للعمل مع المواد أو الأشكال الطبيعية المعروفة والمألوفة في بلدانهم.

وتقدّم المهندسة المعمارية رنيم عروق مفهوم الثريا المصنعة من زجاج منفوخ بطريقة تراثية ليتحوَّل إلى ما يشبه أسماك هلامية تسبح ضمن مجموعات. وأما مايكل رايس المتخصص في الخزفيات فهو أستاذ الفنون المشارك في الجامعة الأمريكية بدبي، واشتغل على طبق من البلور مستلهم من طيف من الأشكال اللولبية الطبيعية بين المحار والأشكال الحلزونية ونيم الرمال وعدد من المفاهيم المشابهة. وأما مارتا كريفوشيك فحاصلة على درجة الماجستير في الهندسة المعمارية من الجامعة السلوفاكية التقنية في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا، واستلهمت مارتا تجارب فقاعات الصابون وتقنيات ثني الخشب بالبخار و«الشاشة»، وهو من قوارب صيد أسماك التراثية المعروفة بالإمارات وعُمان لتنجز كرسياً مصغراً بمفهوم مبتكر. وأما أنجالي سرينيفاسان فيقدّم تجربة بصرية تتمثل في عدسات زجاجية تراكمية تغيّر صور المكان والأنوار من حولها، وهي توليفة من ثلاثة أشياء طبيعية محلية هي: جِراب الزهرة والرمل والإنارة.

وبهذه المناسبة، قال سيريل زاميت، مدير «أيام التصميم دبي»: “نحن فخورون بما حققته جائزة الفنان الناشئ في الشرق الأوسط منذ انطلاقها في عام 2013، فأعداد المشاركين في تزايد مطرد، عاماً تلو آخر، والأعمال المشاركة تزداد عُمقاً وإبداعاً، وهذا شاهد على الأفكار الخلاَّقة للمبدعين ببلدان المنطقة”.

وكما جرت العادة سيُماط اللثام عن العمل الفائز في شهر مارس القادم ضمن جناح «فان كليف أند آربلز» في «أيام التصميم دبي 2016»، معرض التصميم الأكثر تنوعاً في العالم والأكثر استقطاباً للمتذوقين لفن التصميم الحديث والمعاصر والتواقين لاقتناء التصاميم الفريدة والأخاذة لمصممين عالميين وإقليميين ومحليين.

من جانبه، قال أليساندرو مافي، المدير التنفيذي لدى «فان كليف أند آربلز» لمنطقة الشرق الأوسط والهند: “نحن سعداء بإسهامنا ودورنا في إثراء الحركة الإبداعية في دبي والمنطقة، وفخورون بتسليط الضوء على الأعمال المبدعة لكوكبة من المصممين والفنانين الصاعدين ببلدان المنطقة. كان المشاركة بنسخة هذا العام من مسابقة الفنان الناشئ في الشرق الأوسط مذهلة، ونتطلع إلى الإبداع الذي ستكشف عنها مشاركات هذا العام واختيار الفائز والترحيب به في كلية فان كليف أند آربلز بباريس في تجربة ستصقل مهارته وتلهمه لإنجاز المزيد من الأعمال الخلاَّقة”.

وسيحصل الفائز على 30.000 درهم إماراتي لإنجاز عمله بشكل كامل، كما ستقدّم «فان كليف أند آربلز» للفائز رحلة لمدة خمسة أيام إلى العاصمة الفرنسية للالتحاق بدورة تدريبية في L’ECOLE Van Cleef & Arpels، الكلية الرامية للتعريف بأسرار صناعة المجوهرات والساعات الراقية.