أبوظبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة “الاتحاد للقطارات”، المطور والمشغل الرئيسي لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن تعليق مناقصات المرحلة التشغيلية الثانية للمشروع، في وقت تستعرض خلاله أفضل الخيارات المتاحة لإنجاز هذه المرحلة من المشروع في المستقبل.
وأشارت “الاتحاد للقطارات” إلى أنها قامت بإبلاغ جميع الجهات التي شاركت في المناقصة خطياً بالإجراء المتخذ، مؤكدة أن هذا القرار لن يؤثر على عمليات التشغيل الجارية للمرحلة الأولى من المشروع.
وتضمنت خطط العمل الخاصة بالمرحلة الثانية استكمال شبكة السكك الحديدية في إمارة أبوظبي، التي ستربط دولة الإمارات بالمملكة العربية السعودية عبر منفذ الغويفات الحدودي في المنطقة الغربية، وبسلطنة عُمان عبر مدينة العين شرقاً، وربط الشبكة بالمناطق الحيوية في مدينة مصفح ومينائي خليفة في أبوظبي، وجبل علي في دبي.
وأضافت شركة ”الاتحاد للقطارات” بأنها قد بدأت عملياتها التجارية في المرحلة الأولى من شبكة السكك الحديدية التي تربط منطقة شاه وحبشان بميناء الرويس، وذلك بعد حصولها في ديسمبر 2015 على كافة التراخيص الرسمية من الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية.
كما نجحت الشركة بنقل أربعة ملايين طن من حبيبات الكبريت من منطقة شاه وحبشان إلى ميناء الرويس لصالح شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، وعند وصول المرحلة الأولى إلى كامل قدراتها التجارية سيكون بإمكان “الاتحاد للقطارات” نقل أكثر من سبعة ملايين طن من حبيبات الكبريت سنوياً.
وقد صرح معالي ناصر أحمد السويدي، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات في تعليقاً له على هذا الإعلان: “انطلاقاً من إدارة شركة الاتحاد للقطارات لواحداً من أكبر وأهم مشاريع البنى التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومع بدء العام 2016، فإننا نود التأكيد على أننا نعمل بشكل وثيق مع شركائنا وأصحاب المصلحة لتقييم أولويات استراتيجياتنا لهذا العام. ونتيجةً لذلك، قمنا باتخاذ قرار التعليق لمناقصات المرحلة التشغيلية الثانية من المشروع، في وقتٍ نعمل خلاله على دراسة وتقييم الوقت الأنسب للخوض في هذا الاستثمار”.