دبي – مينا هيرالد: استضافت إدارة فعاليات دبي للأعمال التابع لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي اليوم حفل تكريم سفراء المؤتمرات تحت برنامج السفير، وهو ملتقى سنوي يجمع الأفراد والمؤسسات من أصحاب الخبرة في عدة مجالات من دبي لمناقشة أفضل الممارسات وتكريم الجهود المبذولة لتعزيز مكانة الإمارة كمركز عالمي لتبادل المعرفة.
وناقش المنتدى، الذي انعقد اليوم في فندق سانت ريجيس دبي، أهمية الابتكار المستمر الذي تشهده دبي ومساهمته في خلق بيئة تزدهر فيها المؤسسات والفعاليات، خاصة وأن دبي باتت معروفة الآن بما تتمتع به من ميزات من حيث سهولة الوصول إليها والبنية التحتية المتطورة، بالإضافة إلى الأمن والسلامة. كما استعرض مكتب دبي للفعاليات إنجازات العام وما تحقق فيه من نجاح ونمو في قطاع المؤتمرات والفعاليات، وأوضح الدور المهم الذي يلعبه سفراء البرنامج في استقطاب المؤسسات العالمية الكبرى واستضافة المؤتمرات الدولية في دبي.
وأثنى المنتدى على الجهود الحثيثة التي يبذلها سفراء البرنامج، وكرّم الأداء المتميز للأفراد والمؤسسات الذي أثمر عن استقطاب رقم قياسي من فعاليات الأعمال والمؤتمرات الدولية لدبي، ومنها الاجتماع الـ13 لمؤتمر الأطراف المتعاقدة في اتفاقية رامسار للأراضي الرطبة والمؤتمر العالمي لطب الأعصاب 2019 والمؤتمر العالمي لطب الطوارئ 2021 التي ستستضيفها دبي خلال السنوات القادمة.
وقال نائب رئيس أول مكتب دبي للفعاليات والمؤتمرات، حمد بن مجرن،: “يجسد برنامج “السفير” الكثير مما نرغب في إطلاع العالم عليه. فنحن في مكتب دبي للفعاليات والمؤتمرات نريد للعالم أن يرى أن هناك ثروة من المعرفة في دبي، وهذه المعرفة تتجلى في سفراء هذا البرنامج. وامتداداً من النجاحات التي شهدناها، فنحن على ثقة بأن برنامج “السفير” سوف يساعدنا على تعزيز مكانة دبي كمركز متميز لفعاليات الأعمال العالمية”.
يُذكر أن برنامج “السفير” تأسس عام 2010 بهدف تعيين وتحفيز الأطباء والعلماء والأكاديميين والمعلمين والمسؤولين الحكوميين وقادة الأعمال التجارية المقيمين في دبي وكل الجهات المعنية ذات العلاقة مع المؤسسات والمنظمات الدولية من أجل استقطاب المنظمات والمؤسسات الدولية لإقامة مؤتمراتها البارزة في جميع المجالات في دبي.
ويضم البرنامج حالياً أكثر من 280 سفيراً بارزاً من مختلف المجالات والقطاعات الأكاديمية والمالية والصحية وغيرها.
في العام 2015 وحده نجح البرنامج في استقطاب 189 سفيراً جديداً وساهم في تقديم 37 عطاء لاستضافة مؤتمرات وفعاليات أعمال عالمية في دبي.
ويعتزم مكتب دبي للفعاليات والمؤتمرات، خلال العام 2016، استضافة ورشات عمل إضافية لبرنامج “السفير” وجذب الخبراء من مختلف القطاعات لمناقشة أفضل الممارسات بهدف الترويج لدبي كوجهة رائدة لفعاليات الأعمال.