دبي – مينا هيرالد: أطلقت إدارة العقود والمشتريات في “بلدية دبي” رسمياً مشروع “أتمتة إجراءات إدارة العقود الهندسية”، وذلك بالتعاون مع “تجاري”، الشركة الرائدة في توفير أنظمة العقود الإلكترونية في الإمارات. وتأتي الخطوة تفعيلاً لاتفاقية التفاهم الموقعة سابقاً بين الجانبين في إطار الجهود المشتركة لدفع مسيرة التحول الذكي التي تنتهجها إمارة دبي تماشياً مع رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تحويل دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً.

ويكتسب مشروع “أتمتة إجراءات إدارة العقود الهندسية” أهمية استراتيجية كونه دفعة قوية لجهود التحول الإلكتروني الذكي في “بلدية دبي” ودعامة متينة لتطوير عمليات العطاءات والترسية إلكترونيآ وبناء الكفاءات الحديثة، فضلاً عن الارتقاء بمستوى دقة وكفاءة إجراءات العقود الهندسية. وينطوي المشروع على تفعيل نظام إدارة المشتريات والعقود المطوّر على “البوابة الرسمية للتوريد الإلكتروني لحكومة دبي الذكية” (eSupply) بالتعاون مع شركة “تجاري”، في سبيل ضمان مكاملة إجراءات المشتريات والعقود إلكترونياً بنظام موحد في خطوة من شأنها رفع نسبة التحول الإلكتروني في التعاملات الداخلية في الدائرة وتحسين مستوى الأداء، بما يتماشى مع التطورات المتلاحقة على صعيد التحول الذكي.

وأوضح سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام “بلدية دبي”: “تكمن أهمية مشروع “أتمتة إجراءات إدارة العقود الهندسية” كونه ركيزة لتسريع وتيرة التحول الذكي ضمن الدائرة وتعزيز شفافية وموثوقية وتنافسية عمليات التعاقد والعطاءات، لافتاً إلى أنّه ينطوي على نتائج إيجابية ملموسة أيضاً على صعيد الاستدامة عبر تحويل المعاملات الورقية إلى إلكترونية. ولفت لوتاه إلى أنّ المشروع يضع أساساً متيناً لخلق نموذج متكامل يوفر خدمات مترابطة وذكية بما يتواءم مع الغايات الاستراتيجية لـ “خطة دبي 2021″، المتمحورة حول بناء “حكومة سبّاقة ومبدعة في تلبية حاجات الفرد والمجتمع”.

واختتم سعادة المهندس لوتاه: “يسعدنا التعاون مع شركة “تجاري” التي تتمتع بسجل حافل بالنجاحات والإنجازات على صعيد توفير حلول أنظمة العقود الإلكترونية لأبرز الهيئات الحكومية والجهات الخاصة في الإمارات والمنطقة ككل. ونلتزم من جانبنا بمواصلة التعاون المثمر في سبيل تبني أحدث الابتكارات التقنية والمبادرات الإبداعية التي تحقق السعادة للمتعاملين، وتدعم رؤيتنا المتمحورة حول بناء مدينة متميزة تتوفر فيها استدامة رفاهية العيش ومقومات النجاح.”

من جهته، أوضح مروان النقي، رئيس مجلس إدارة شركة “تجاري”، بأنّ التعاون مع إدارة العقود والمشتريات في “بلدية دبي” يمثل إضافة هامة لمحفظة “تجاري” من المشاريع النوعية التي تصب في خدمة مسيرة التحول الذكي التي تنتهجها إمارة دبي، مؤكّداً التزام الشركة بالعمل وفق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الرامية إلى العمل المستمر والدؤوب من أجل راحة وإسعاد الناس من خلال توفير الخدمات المختلفة بشكل سريع ومبتكر يوفر العناء ويدخر الجهد والمال واستغلال الوسائل التكنولوجية خير استغلال لتحقيق تلك الأهداف”.

وأضاف النقي: “حققت “تجاري”، منذ تأسيسها، بصمة واضحة على صعيد دعم التوجهات الحكومية الرامية إلى مواكبة التطورات المتسارعة التي تفرضها مسيرة التنمية الشاملة والنهضة الحضارية. ونضع على عاتقنا اليوم مسؤولية توظيف أحدث الابتكارات التكنولوجية المتقدمة بالشكل الأمثل في تطوير حلول ذكية ومترابطة، من شأنها المساهمة في تسريع وتيرة تحول دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً، ونحرص من جانبنا على تشجيع الإبداع والابتكار وتعزيز أطر التعاون المثمر مع شركائنا الاستراتيجيين من القطاعين العام والخاص في سبيل دفع الخطوات السبّاقة التي تخطوها دبي لتصبح نموذجاً عالمياً مبتكراً في إدارة المدن، بمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي الذي يشرف على مبادرة تحول دبي لمدينة ذكية”.

واختتم النقي: “نثق من جانبنا بأنّ المشروع الجديد سيحدث تأثيراً إيجابياً على مستوى تمكين إدارة العقود والمشتريات في البلدية من تحويل المعاملات الورقية إلى إلكترونية، الأمر الذي يدعم التطلعات الرامية إلى تقليل نسبة مراجعي الجهات الحكومية إلى 80% بحلول العام 2018.”

وقال المهندس إبراهيم يعقوب، مدير إدارة العقود والمشتريات في “بلدية دبي”: “نولي في البلدية اهتماماً خاصاً بتحديد احتياجات المتعاملين وتوفير الخدمات والحلول التي ترقى إلى مستوى توقعاتهم، بالشكل الذي يتماشى مع التطورات المرافقة لمسيرة التحول الذكي في حكومة دبي. ومن هنا، جاء تعاوننا مع “تجاري” في سبيل تنفيذ مشروع “أتمتة إجراءات إدارة العقود الهندسية”، الذي شهد ترسية عقود بمليارات الدراهم حتى الأن. ويسهم المشروع في تخفيض الفترة الزمنية اللازمة لتقييم العطاءات لتصل إلى 7 أيام عمل من 27 يوم عمل قبل تطبيق النظام، فضلاً عن تمكين الاستشاريين والمقاولين وأصحاب المصحلة من التقدم بالعطاءات ومتابعتها بصورة إلكترونية بسرعة وسهولة تامة دون الحاجة إلى زيارة مقر الدائرة. وفي إطار

التعاون البنّاء مع “تجاري”، نجحنا إلى الآن بطرح 100 مشروعآ مع تسجيل 85 مستخدمآ وتدريب 95 مقاولآ واستشاريآ.”

ويجدر الذكر بأنّ “تجاري” تعد شركة وطنية رائدة تأسست عملاً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في دفع عجلة التحول الإلكتروني وبناء اقتصاد متكامل قائم على المعرفة. ونجحت “تجاري” في تقديم نموذج متفرّد من المنصات الإلكترونية المخصصة لطرح المناقصات الحكومية والخاصة، باستخدام أحدث التقنيات المتطورة. وتوفر “تجاري” خدمات الدعم الفعال لقاعدة متنامية من العملاء من الهيئات الحكومية والشركات الخاصة في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك عبر فريق عمل مكون من نخبة من الكفاءات البشرية المؤهلة والتكنولوجيا المتطوره.