الرياض – مينا هيرالد: أعلنت “فيرست سولار”، المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز (Nasdaq: FSLR)، وشركة الوطنية الزراعية، إحدى أكبر الشركات الزراعية في منطقة الشرق الأوسط، اليوم عن إنجازهما مشروعاً تجريبياً لتقييم استخدام الطاقة الشمسية على نحو مستدام لأغراض الريّ في أضخم مزرعة في المملكة العربية السعودية.
وتتولّى محطة توليد الطاقة الكهروضوئية بقدرة 684 كيلوواط (تيار مستمر) مهمة توفير الطاقة لعمليات استخراج المياه الجوفية وضخّها لريّ مساحة 25,688 متر مربع من مزرعة الوطنية العضوية غير الربحية، والتي تقع في منطقة الجوف في المملكة العربية السعودية. وتعتبر هذه المزرعة، التي تغطي مساحة إجمالية تبلغ 319.21 كيلومتراً مربعاً، أكبر منتِج في المملكة للمنتجات العضوية، وتستخدم حالياً الوقود التقليدي لضخّ المياه من 150 بئراً جوفياً.
ويحظى المشروع التجريبي بتمويل مشترك من قبل “فيرست سولار السعودية” و”الوطنية الزراعية”، ويعمل بواسطة ألواح فيرست سولار الكهروضوئية المتطوّرة المطلية بطبقة رقيقة من أنصاف النواقل. وتنتج المنشأة 1476 ميغا واط/ساعة من الكهرباء سنوياً، مما يقلل انبعاثات الغازات الدفيئة بنحو 1100 طن سنوياً وفقاً للمعدلات المحلية، أي ما يعادل زراعة 28000 شجرة سنوياً. وتحل محطة الطاقة الشمسية محل مولد يعمل بالديزل، يستهلك عادة 628 ألف لتر من الديزل سنوياً، في حالة التشغيل المستمر.
وتعليقاً على المشروع، قال المهندس إبراهيم أبو عباة، الرئيس التنفيذي للوطنية الزراعية: “نحن فخورون بشراكتنا مع ’فيرست سولار‘ في هذا المشروع المميز الذي سيسهم في خفض بصمتنا الكربونية، وسيتيح لنا أيضاً استكشاف إمكانات الطاقة الشمسية لدعم احتياجاتنا من الكهرباء بشكل موثوق. وجاءت فكرة إنشاء الوطنية عضوي وفقاً لرؤية مؤسس الشركة الشيخ سليمان عبد العزيز الراجحي لتأمين منتجات زراعية يتم إنتاجها بشكل مستدام هنا في المملكة العربية السعودية. ويسهم تنفيذ استخدام الطاقة الشمسية في تعزيز تلك الرؤية، وسوف يتيح لنا المضيّ قدماً نحو تحقيق هدفنا المتمثّل في إنجاز أول عمل زراعي مستدام حقيقي على نطاق واسع في المنطقة”.
وتعتبر الألواح الشمسية المتطوّرة المطلية بطبقة رقيقة من أنصاف النواقل المستخدمة في الموقع خياراً مثالياً يناسب الظروف البيئية المحلية، إذ تجمع هذه الألواح بين مُعامل حراري فائق وأداء طيفي مميز، مما يسمح بالحصول على أداء أمثل في أحوال جوية كالتي تشهدها المملكة العربية السعودية. وسيضخّ مولد الطاقة الكهروضوئية المثبّت أكثر من 3.1 مليون متراً مكعباً من المياه سنوياً، دون دعم من أيّ مولدات تقليدية.
وقال الدكتور رائد بكيرات، نائب رئيس الأعمال لشركة “فيرست سولار” في الشرق الأوسط: “يعتبر هذا المشروع مثالاً ممتازاً على قدرات التوسع والمرونة الناجمة عن استخدام الطاقة الشمسية الكهروضوئية. وتمتاز حلول الطاقة الشمسية المبتكرة بسهولة نشرها وقدرتها على تلبية الاحتياجات الخاصّة للغاية، ومعالجة الكثير من تحديات الحصول على الطاقة، وهذا ما يتضح من خلال هذه المنشأة التجريبية. وإذ تعتبر الشمس هي مصدر الطاقة الأكثر وفرة في المنطقة، ينبغي الإشادة بالوطنية الزراعية نظراً لرؤيتها بتوليد كهرباء موثوقة من الطاقة الشمسية بشكل مستدام وبأسعار مقبولة لتلبية احتياجاتها من الطاقة”.
وأنتجت “فيرست سولار” الشركة العالمية الرائدة في مجال التزويد بأنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية من خلال ألواحها المتطوّرة المطلية بطبقة رقيقة من أنصاف النواقل أكثر من 10,000 ميجاواط في جميع أنحاء العالم. وتعد الشركة في منطقة الشرق الأوسط الرائدة في مجال توفير الحلول الكهروضوئية، بقدرة إنتاج متوقعة تبلغ 270 ميجاواط على الأقل في جميع أنحاء المنطقة بحلول العام 2017. وأنجزت “فيرست سولار” بناء المرحلة الأولى لإنتاج 13 ميجاواط في مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بدبي، وسوف تقوم ببناء محطّة شمس معان للطاقة الشمسية في الأردن لإنتاج 52.5 ميجاواط. بالإضافة إلى ذلك، تم اختيار ألواح فيرست سولار الشمسية لتشغيل المرحلة الثانية في مزرعة محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بدبي لإنتاج 200 ميجاواط. هذا وقد أسست الشركة حضوراً تجارياً لها في المملكة العربية السعودية من خلال شركة فيرست سولار السعودية التي أُطلقت في عام 2015.