دبي – مينا هيرالد: أعلنت مستشفيات وعيادات “أستر”، المزود الرائد لخدمات الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة والتابعة لمجموعة “أستر دي إم للرعاية الصحية” التي تتخذ من دبي مقراً لها، عن إطلاق برنامجها الرائد “أستر آت هوم” “Aster@Home” المصمم لمساعدة أفراد المجتمع المحلي على تلبية احتياجاتهم الطبية براحة وسهولة من دون عناء وهم في منازلهم، لترسي بذلك معايير جديدة في مجال خدمة الرعاية الصحية الشخصية وترتقي بها إلى مستويات وآفاق واسعة.

وتشهد الخدمات الشخصية حسب الطلب في دولة الإمارات طلباً متنامياً إلى جانب زيادة مرونة وحركة الخدمات. وبالتالي وضع “أستر آت هوم” في تصوره أن يوفر رعاية تتسم بالعطف والحنان للمرضى ليس في المستشفى والعيادات فحسب بل أيضاً في المنزل من خلال منصات جديدة مبتكرة ومتخصصة. وسوف يسهم برنامج “أستر آت هوم” في تمكين المرضى من الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأساسية في المنزل من خلال مبادرات تتعلق بتوصيل الأدوية، وزيارات الطبيب، وخدمات التمريض، وغيرها.

وتعليقاً على إطلاق الخدمة الجديدة، قال الدكتور أزاد موبن، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمؤسسة “أستر دي إم للرعاية الصحية”، خلال معرض ومؤتمر الصحة العربي في دبي: “نسعى بشكل متواصل للبحث عن طرق تتيح لنا أن نستخدم تقنيات وفرصاً جديدة في العلاج تساعد على إرساء معايير جديدة من شأنها المساهمة في الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 الرامية إلى توفير نظام صحي بمعايير عالمية. وسوف نتمكن من خلال برنامج ’أستر آت هوم‘ من تلبية الاحتياجات العلاجية لمرضانا قبل وبعد زياراتهم للعيادات والمستشفيات. ونأمل من خلال إتاحة خدمة سلسة وسهلة الاستخدام عبر الهاتف المتحرك أن نسهم في تحسين وتعزيز صحة الأفراد في الدولة”.

ويعد نظام المراقبة المنزلية لمرضى السكري وارتفاع ضغط الدم تحت برنامج “رعاية أستر للأمراض المزمنة” واحداً من أبرز مزايا “أستر آت هوم”. ومع معاناة ما يزيد عن مليون شخص أو 19% من سكان الإمارات فقط من مرض السكري (أطلس مرض السكري 2015 التابع للاتحاد الدولي للسكري) وارتفاع أمراض القلب والأوعية الدموية، تعتزم “أستر” دعم المرضى في مواجهة صعوبات المرض المتعلق بنمط الحياة ولا سيما مساعدة الذين يحتاجون إلى رعاية إضافية نظراً لارتفاع مستويات السكر لديهم أو معاناتهم من ارتفاع ضغط الدم. وفي المرحلة من الأولى البرنامج، سوف يتم توزيع أجهزة مجانية على المرضى للمساعدة على مراقبة مستويات السكر لديهم أو ضغط الدم في المنزل. وأظهر هذا البرنامج نتائج ناجحة خلال مرحلته التجريبية.

ويتم توزيع أجهزة المراقبة المنزلية لمرض السكري وضغط الدم مجاناً على مرضى عيادات “أستر” الذين يمكنهم اختيار الاشتراك في برنامج المراقبة المنزلية تبعاً لما ينصح به الطبيب المعالج. وسوف يتم التقاط القراءات اليومية وتسجيلها أو إرسالها في الحال عن طريق كيبل “يو إس بي” أو “بلوتووث” إلى أحد الهواتف الذكية ومشاركتها من خلال تطبيق “أندرويد” أو “آي فون”، كما يمكن للطبيب الوصول إليها بسهولة عن طريق تكنولوجيا الحوسبة السحابية. وفي حال تلقي أي قراءة تستدعي القلق، سوف يتلقى المريض بشكل تلقائي رسالة نصية قصيرة “إس إم إس” ومكالمة هاتفية من العيادة. وعند الضرورة، سوف يطلب أيضاً من المريض زيارة العيادة فوراً من دون الحاجة إلى حجز مسبق ليعالجه الطبيب.

ومن جانبها، قالت أليشا موبن، الرئيس والمدير التنفيذي لمستشفيات وعيادات مجموعة “أستر دي إم للرعاية الصحية” في دول الخليج العربي: “بالنسبة لـ ’أستر‘، تتخطى الرعاية لمجتمعاتنا ومرضانا جدران مؤسساتنا، وهذا هو سبب استثمارنا في حلول مبتكرة للتسهيل على المرضى الحصول على العلاج بأفضل طريقة تناسبهم. ويعد ’أستر آت هوم‘ برنامجاً جديداً على دولة الإمارات ونحن فخورون بأن نكون رواد هذه المبادرة. فنحن نتحرك نحو نموذج لإدارة المرض من خلال نهج أكثر فعالية وشخصية وشمولية لا يتضمن تقديم المشورة الطبية فحسب بل أيضاً إجراء تغييرات على نمط الحياة من أجل الحصول على نتائج وإدارة أفضل لهذه الأمراض المزمنة”.

ويتضمن حالياً برنامج “أستر آت هوم” خدمات مثل “طبيب الهاتف” “Doctor-On-Call800-Aster”، وتوصيل الأدوية إلى المنازل مجاناً عن طريق “صيدلية أستر”، وخدمات الرعاية المنزلية للتمريض والعلاج الطبيعي من “أستر غريس للتمريض والعلاج الطبيعي” في أبوظبي.

ويمكن للمرضى الذين يرغبون في الحصول على مشورة طبية لحالات بسيطة من دون عناء وهم في المنزل أو المكتب أو غرفة فندقية، الاستفادة من خدمة “أستر” “طبيب الهاتف” “Doctor-On-Call800-Aster”، وهي عبارة عن طبيب ممارس عبر الهاتف المتحرك على مدار الساعة، حيث يقوم الأطباء بتوفير الرعاية للحالات غير الطارئة لأمراض مثل الحمى أو ارتفاع الحرارة، والتهابات الجهاز التنفسي العلوي، والسعال والزكام، والإنفلونزا والالتهاب الرئوي، والقيء والإسهال، وردود فعل الحساسية، والدوار، والتهابات الجهاز الهضمي والمسالك البولية، وغيرها.

أما بالنسبة للمرضى الذين نفدت أدويتهم وليس لديهم إمكانية مباشرة للذهاب إلى أقرب صيدلية، فإن “صيدلية أستر” على استعداد لتوصيل الأدوية إلى منازلهم من أجل راحتهم. فعند الاتصال على “800-Aster”، سوف تقوم الصيدلية بتوفير التوصيل المجاني للأدوية المطلوبة.

وتعد “أستر غريس” مبادرة أخرى جديدة تندرج تحت برنامج “أستر آت هوم”، حيث يمكن لعائلات المرضى حجز ممرضة أو أخصائي علاج طبيعي لتوفير الرعاية. وتساعد هذه الخدمة المتوفرة مبدئياً في أبوظبي، المرضى وعائلاتهم على الحصول على مساعدة طبية خبيرة في المنزل لمواصلة الرعاية. كما أنها تزيل قلق أفراد الأسرة الذين لا يمكنهم البقاء في المنزل خلال اليوم للعناية بأحبائهم المرضى.

كما يخطط “أستر آت هوم” لإطلاق سلسلة من المبادرات الجديدة، بما فيها خدمات جمع العينات المنزلية للاختبارات والفحوص والتحاليل المخبرية، ورعاية ما بعد الولادة للأمهات اللاتي يحتجن إلى مساعدة إضافية للاهتمام بأطفالهن، ورعاية ما بعد العمليات الجراحية للمرضى لتجنب الزيارات مجدداً إلى المستشفى والعلاج الطبيعي في المنزل.