دبي – مينا هيرالد: أعلنت اللجنة المنظمة لـ “جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، و”جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان” التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، عن وصول عدد المشاركين المصوتين للمشاريع المشاركة في الجائزتين على المستوى المحلي والعالمي إلى 250 ألف شخص اليوم (الأربعاء 27 يناير 2016).

حيث تشهد المنصة التي أطلقتها اللجنة المنظمة على موقع جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان (dronesforgood.ae) وموقع جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان (roboticsforgood.ae) تفاعلاً كبيراً وإقبالاً من الجمهور من مختلف أنحاء العالم للتصويت واختيار أفضل المشاريع المتأهلة للتصفيات نصف النهائية في كلتا الجائزتين، والتي ستنعقد فعالياتها خلال الفترة 4-6 فبراير 2016 في مدينة دبي للإنترنت.

وتوفر هذه المنصة فرصة للجمهور لاختيار الأفضل من بين أكثر من 40 فريقاً من دولة الإمارات ومختلف دول العالم في العديد من القطاعات. ويمكن لهم التعرف على المشاريع المبتكرة المشاركة في الجائزتين ومشاهدة مقاطع فيديو توضيحية بالإضافة إلى شرح مفصل عن الفكرة الرئيسية وآلية التطبيق والاستخدامات العملية والمستقبلية وكيفية توظيفها لخدمة كافة شرائح المجتمع بما يعود عليهم بالفائدة.

وأكد سيف العليلي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لمتحف المستقبل، والمنسق العام لجائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان وجائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان على أهمية مشاركة الجمهور في عمليات التصويت حيث أنهم يضيفون بعداً ضرورياً لعملية التقييم كونهم المستفيد النهائي بشكل أو بآخر من هذه الابتكارات سواء ً في مجال الروبوتات أو الطائرات بدون طيار.

وشدد العليلي على أن المنصة تساهم في إعطاء مؤشر على مستوى الطلب المستقبلي على هذه النوعية من الابتكارات في حال تم تحويلها إلى مشاريع خدمية أو تجارية، مما يزيد من الجاذبية الاستثمارية لهذا المشاريع.

وحث العليلي الجمهور على الدخول للمنصة وزيادة التفاعل والمساهمة في اختيار المشاريع المشاركة الأفضل بما يتلائم مع احتياجاتهم المستقبلية وبما يسهم في تطوير الخدمات المقدمة لهم في الستقبل وفي مختلف القطاعات الحيوية التي تمس حياتهم بشكل مباشر مثل التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية وغيرها، مشيداً بمستوى التفاعل الذي وصل إلى 250 ألف صوت خلال فترة أسبوع من فتح باب التصويت.

ومن المقرر أن يتم إغلاق باب التصويت بنهاية يوم 3 فبراير، وسيتم تكريم المشاريع التي ستحصل على أعلى نسبة من أعداد المصوتين عند إعلان النتائج النهائية للجائزتين يوم السبت 6 فبراير سواء فازت هذه المشاريع بتقييم لجنة التحكيم أم لم تفز، على أن يتم إضافة نسبة لتصويت الجمهور تدخل ضمن درجات التقييم الإجمالية خلال الدورات المستقبلية لهذه الجوائز.

وتهدف “جائزة الإمارات للطائرات دون طيار لخدمة الإنسان” إلى تسخير التقنيات الحديثة من أجل تسهيل حياة الناس وتزويدهم بخدمات متطورة في كافة المجالات، وذلك سواء داخل الدولة أو خارجها، كما تحرص الجائزة على تحفيز المشاركين من جميع دول العالم على الاستثمار الأمثل في التكنولوجيا الحديثة، وإتاحة الفرصة لإبراز إبداعاتهم التقنية والبحث في إمكانية تطبيقها على الواقع في أمور تمس حياتهم اليومية. وتبلغ قيمة الجائزة مليون دولار للفائز بالمسابقة العالمية، ومليون درهم للفائز بالمسابقة الوطنية.

وتشمل فئات المسابقتين الوطنية والدولية للدورة الثانية من “جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان” كلاً من مجالات البيئة، والتعليم، والخدمات اللوجستية، والنقل، والبناء والبنية التحتية، والرعاية الصحية، والدفاع المدني، والسياحة، والخدمات الاجتماعية، والتنمية الاقتصادية، والمعونة والإغاثة في حالات الكوارث الإنسانية.

كما تهدف جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان إلى تكريم أفضل تطبيق للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان إذ تركز على استخدامات الروبوت في ثلاثة مجالات أساسية هي التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية. وكما هو الحال في جائزة الطائرات، سيحصل الفائز بالمسابقة العالمية على مليون دولار فيما ينال الفائز بالمسابقة الوطنية مليون درهم.

وللمزيد من المعلومات عن على المشاريع المتأهلة لمنافسات الدور نصف النهائي لجائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.dronesforgood.ae، كما يمكنكم التعرف على الفرق المشاركة في جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان عبر الموقع الإلكتروني الموقع الإلكتروني: www.roboticsforgood.ae.