الشارقة – مينا هيرالد: أعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة اليوم عن شراكتها مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين وذلك لجذب الإنتباه نحو الثقافة الثرية لمدينة الشارقة. وبموجب هذه الإتفاقيات، ستتعاون غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع مجلة فوربس الشرق الأوسط وتويتر وشركة براج لتنظيم الفعاليات وشركة كريم لرفع مستوى الوعي بالإمارة كوجهة لأصحاب المشاريع والشركات القائمة أيضاً.

ومن خلال حملة “الشارقة س” تسعى غرفة تجارة وصناعة الشارقة لبناء أساس قوي لمدينة الشارقة بشكل متكامل، وذلك بالتعاون مع أبرز الشركات العلامات التجارية العالمية والإقليمية.

وقالت سعادة سارة المدني، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة: “تستمد مدينة الشارقة قوتها من محبّي هذه المدينة، لذلك من الطبيعي أن نستمر في تشجيع فرص العمل والنمو الإقتصادي، حيث أننا نعمل بجهد لبناء بيئة الأعمال المستقبلية في الإمارة. والشراكات مع تويتر، وفوربس، وبراج وكريم ستساعدنا في تحفيز القدرة الإبداعية والتي تمكننا من الإستمرار في تقديم الخدمات المصمّمة خصيصاً لتلبية احتياجات أصحاب المشاريع والمستثمرين”.

وأضافت سارة “هذه هي المرة الأولى التي تعقد فيها مؤسسة حكومية شراكة مع شركة مثل تويتر. إن حصولنا على تواصل قوي على الإنترنت سيكون له أثر غاية في الأهمية على استراتيجيتنا، كما ستوفر لنا شراكاتنا وسيلة فعالة لمشاركة العالم بما يعرفه محبّي الشارقة عنها بالفعل. ونحن نبحث دائماً عن طرق جديدة لتعزيز وإضافة قيمة لخدماتنا، وشراكتنا مع شركة كريم ستجعل التنقل أكثر سهولة ويسراً من خلال دعم رجال أصحاب المشاريع والمستثمرين باحتياجات التنقل عبر الشارقة”.

وعلّقت كندة ابراهيم، مديرة الشراكات الإعلامية في شركة تويتر قائلة: “نحن متحمسون للعمل مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة وذلك لتحقيق الإستفادة من الوقت الفعلي في تويتر كشبكة عامة لتبادل المحادثات. هذه الشراكة ستساعد غرفة تجارة وصناعة الشارقة على ربط الأفراد في دولة الإمارات العربية المتحدة بمختلف أنحاء العالم وتسليط الضوء على مدينة الشارقة كمركز متميز للأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

تهدف غرفة تجارة وصناعة الشارقة إلى دعم أصحاب المشاريع لدخول عالم الأعمال من خلال توفير إمكانية الوصول إلى كافة موارد الأعمال في الشارقة فيما يتعلق بالجزء الخاص بإقامتهم والتكاليف التشغيلية. وتمثل الشارقة أكثر من 30 ٪ من القطاع الصناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، مما أكسبها مكانة متميزة في انتاج سلع ذات جودة عالية، ومن المتوقع أن تصبح الشارقة مركزاً للتجارة، والتصنيع، وريادة الأعمال.

وعلّق كريستيان عيد، المدير العام لشركة كريم الإمارات قائلاً: “إننا نرى الشارقة كمركز وقلب الثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونعتقد أن الإبتكار هو أفضل ما يمكن تقديمه في بيئة الأعمال التي تضم القيم الأصيلة لأمتنا. ونحن فخورون لدعم تطوير بيئة الأعمال في الشارقة لتسليط الضوء على هذه المدينة واكتشاف ثرواتها”.

وأضاف عيد “نحن نؤمن بأن نجاحنا نابع من قدرتنا على معرفة قيم منطقتنا، وفهم احتياجات المقيمين لدينا وتلبيتها من خلال بناء الحلول المناسبة. إن معرفة، ونشر ودعم ثقافتنا هو الطريق الوحيد لتحقيق النجاح. ونحن مسرورون جداً لفرصة التعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة ونتطلع إلى أن نكون جزءاً حيوياً في مبادرة الشارقة س”.

إن مبادرة الشارقة س تعمل بالتوازي مع حملة الشارقة لتعزيز مكانتها كوجهة إقليمية ودولية للإبتكار وريادة الأعمال. هذه الحملة تسخر جهود الشباب للإبتكار، بالإضافة إلى جذب أصحاب المشاريع المبتكرة الذين يرغبون في بدء مشاريعهم الخاصة في الإمارة.

وقال كريشنا نترجان رئيس قسم المبيعات في تعليقه: “الشارقة تزخر بمجموعة كبيرة من المشاريع الاقتصادية والفرص الاستثمارية الواعدة، ونحن سعداء بالشراكة مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة، لتسليط الضوء على بيئة الاستثمار وريادة الأعمال بالمنطقة في ظل النهضة التي تشهدها الإمارة في كافة المجالات، وأشاد كريشنا بالجهود المبذولة من قبل غرفة تجارة وصناعة الشارقة في تعزيز مكانة الإمارة اقتصاديا على الصعيدين المحلي والإقليمي”.