دبي – مينا هيرالد: انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، بإرساء نهج التميز والإبداع في الدوائر الحكومية، وانطلاقاً من استراتيجيتها الهادفة إلى ترسيخ أسس التميز المؤسسي ونشر ممارساته وفقاً لأعلى المعايير العالمية، كرمت هيئة كهرباء ومياه دبي موظفيها الفائزين ببرنامج جوائز التميز الداخلية للنصف الثاني من العام 2015، حيث قام سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة يرافقه المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال بتكريم 160 موظفاً خلال حفل تكريم خاص أقيم في فندق شاطئ جميرا بحضور النواب التنفيذيين للرئيس، ونواب الرئيس، ومدراء الإدارات وحشد من موظفي الهيئة.
وتشمل جوائز التميز الداخلي والتي تنظمها الهيئة بشكل نصف سنوي عدة فئات هي: فئة التميز الوظيفي، والتميز الإداري، والتميز المؤسسي، وخدمة المتعاملين، وجائزة التميُز الاستراتيجي المؤسسي، وجائزة التطبيق المُميز لاتفاقيات مستويات الخدمة، وجائزة إدارة المخاطر، وجائزة الاستدامة، وفئات فرعية أخرى.
وخلال كلمته الافتتاحية، قال سعادة/ سعيد محمد الطاير: “إننا في هيئة كهرباء ومياه دبي نستقي رؤيتنا من الرؤية الثاقبة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” والذي سطَّرَ لنا أعظم الدروس في تحقيق الإنجازات والنجاحات والتميز المستدام. وتحضرني هنا مقولة سموه: “لن تستطيع خلق بيئة تنافسية بين الموظفين إذا لم تكافئ المبدعين وتثني عليهم”. وعملاً بتوجيهات سموه بضرورة الاهتمام بالطاقات المتميزة في بيئة العمل ومتابعة إنجازاتهم وتقديرهم، وتشجيعهم على مواصلة البذل والعطاء، نلتزم دوماً بتسليط الضوء على إنجازات الموظفين المتميزين، لتحفيزهم وتشجيعهم بما يضمن الارتقاء بمستوى الأداء المؤسسي، وتعزيز الولاء الوظيفي لديهم وتحقيق سعادتهم”.
وأضاف سعادته: “نحتفي اليوم بموظفينا المتميزين والذين ساهموا بشكل فعال في تعزيز مسيرة التميز في الهيئة، وذلك تقديراً لإخلاصهم في العمل وجهودهم ومساهمتهم في تحسين وتطوير إجراءات العمل وتميزهم في أداء المهام الموكلة إليها بشكل ابتكاري ومبدع. وفي هذا المقام، أتقدم بالأصالة عن نفسي وعن هيئة كهرباء ومياه دبي بالتهنئة لجميع الفائزين بجوائز التميز، وأدعو الجميع إلى توحيد الجهود وتعزيز التعاون والعمل بروح الفريق الواحد لتحقيق أهدافنا الاستراتيجية وتعزيز المكانة المرموقة التي تتمتع بها الهيئة على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي”.
واختتم سعادته بالقول: “يأتي تنظيمنا لجوائز التميز الداخلية في إطار حرصنا على تحفيز موظفينا على المشاركة الفاعلة في ترسيخ أسس التميز والإبداع والابتكار التي تتبناها الهيئة بهدف جعلها ممارسة يومية، وثقافة مؤسسية راسخة لتشكل بذلك الدعامة الصلبة في مسيرة التطور المستمر. كما تحرص الهيئة على توفير بيئة عمل محفزة وتشجع روح المنافسة الإيجابية بين الموظفين وتلتزم بتقدير المتميزين منهم من خلال العديد من برامج المكافآت والجوائز الداخلية الهادفة تحفيزهم ليكونوا منتجين ومبدعين ورياديين في شتى المجالات، الأمر الذي يسهم في توحيد جهود الأفراد والفرق والقطاعات في تحقيق رؤية الهيئة لتكون مؤسسة مستدامة مبتكِرة على مستوى عالمي”.
من جهته قال المهندس وليد سلمان: “تحرص الهيئة على تحفيز الموظفين والموظفات وتشجيعهم على تبنّي مفاهيم التميُّز المؤسسي كثقافة مؤسسية راسخة وأسلوب عمل يومي. كما نعمل بشكل متواصل على إطلاق المبادرات وتنظيم الفعاليات التي من شأنها تعزيز بيئة الإبداع والابتكار والتميز في الهيئة بما يساهم في صقل مواهب الموظفين وتطوير قدراتهم الإبداعية”.
وأضاف المهندس سلمان: “قمنا بتحديث معايير الجوائز الداخلية استناداً إلى معايير برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز بهدف تعزيز البيئة التنافسية الإيجابية وتطوير أداء الهيئة وصولاً إلى استدامة العمل بنهج التميز لتحقيق سعادة ورضا الموظفين والمتعاملين والمعنيين. وتخول جوائز التميز الداخلية والتي يتم تنظيمها بشكل نصف سنوي، الفائزين بها الدخول مباشرة في بنك التميز الذي يؤهلهم للمشاركة في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز”.