دبي – مينا هيرالد: قامت وزارة الطاقة الإماراتية بتكريم شركة ’إنسينكراتور‘، وحدة الأعمال التابعة لشركة ’إيمرسون‘ (المدرجة في بورصة نيويورك باسم: EMR) وأكبر مصنّع لمنتجات التخلُّص من مخلفات الطعام المعدّة للاستخدام المنزلي والتجاري في العالم، للعام الثاني على التوالي تقديراً لمساهمتها في إصدار تقرير ’حالة الطاقة في الإمارات‘. وقام معالي سهيل محمد فرج المزروعي، وزير الطاقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، بتسليم الجائزة خلال حفل إصدار النسخة الثالثة من التقرير الذي أقيم على هامش ’القمة العالمية لطاقة المستقبل‘ بأبوظبي.
وفي إطار تعليقه على هذا التكريم ، قال محمد كرم، مدير أول تطوير الأعمال لدى شركة ’إنسينكراتور‘ الشرق الأوسط وأفريقيا: “يأتي هذا التكريم بمثابة اعتراف بابتكاراتنا التي تساهم بشكل مباشر في تحقيق مجموعة الأهداف التي حددتها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لتحويل 75% من النفايات بعيداً عن المكبات بحلول عام 2021. ومع ذلك، لا تزال دولة الإمارات تمتلك واحداً من أكبر معدلات الهدر الغذائي للفرد. وإذا كان بمقدورنا خفض كمية مخلفات الطعام، يمكن أن نحد من كمية النفايات المحولة إلى المكبات. كما نشير هنا أن مخلفات الطعام تطلق كميات كبيرة من غاز الميثان المسؤول بالدرجة الأولى عن الإحترار المناخي. ويمكن تحويل هذه المخلفات بأمان إلى طاقة نظيفة باستخدام التكنولوجيا والعمليات المناسبة”.
تجدر الإشارة إلى أن استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 تهدف إلى توفير 75% من إجمالي طاقة الإمارة من خلال موارد الطاقة النظيفة. ويتضمن تقرير ’حالة الطاقة في الإمارات 2016‘ دراسةً بحثيةً أجرتها شركة ’إنسينكراتور‘ أشارت إلى بلوغ حجم الطاقة المولدة ما يقارب 280 كيلوواط ساعي/ متر عندما تمت إضافة مخلفات الطعام بشكل مباشر إلى مستوعبات الهضم اللاهوائي “المفاعل الحراري” ضمن محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي. وجسدت الدراسة ثلاثة أنواع من المحطات التي تعالج ما يصل إلى 10 ملايين جالون يومياً، وتختلف كمية الطاقة المنتجة باختلاف النسبة المئوية للسكان ممن يمتلكون جهاز التخلص من مخلفات الطعام. وقام محمد كرم بتقديم الدراسة على شكل قطعة افتتاحية ليصار إلى إضافتها للتقرير.
وبحسب دراسة أجرتها ’مؤسسة أبحاث البيئة المائية‘ (WERF)، يعتبر استخدام جهاز التخلص من مخلفات الطعام مع شبكات الصرف الصحي الأرضية ومنشأة عصرية لمعالجة مياه الصرف الصحي باستخدام تقنية الهضم اللاهوائي بمثابة الخيار الأقل تكلفةً للتخلص من مخلفات الطعام، كما أنه ينطوي على الحد الأدنى من الانبعاثات الكربونية.
وتشير الإحصاءات الصادرة عن ’منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة‘ إلى أن ما يقارب ثلث الأغذية المنتجة سنوياً حول العالم للاستهلاك البشري – حوالي 1.3 مليار طن – تُهدَر أو تضيع. وبالإضافة إلى ذلك، تساهم مسألة تحويل المخلفات بعيداً عن مكبات النفايات بالحد من تلوث المياه الجوفية. ومع خفضه لكمية نفايات المطابخ المنزليه بنحو 35%، يعتبر جهاز ’إنسينكراتور‘ للتخلص من مخلفات الطعام بمثابة خيار بديل يتسم بالمسؤولية البيئية قياساً بإرسال مخلفات الطعام إلى مكبات النفايات.