دبي – مينا هيرالد: أضافت دائرة التنمية الاقتصادية بدبي معايير جديدة لأعضاء برنامج دبي للخدمة المتميزة في مجال خدمة وتمكين ذوي الإعاقة وذلك في إطار استراتيجيتها الرامية إلى دعم مبادرة “مجتمعي… مكانٌ للجميع” التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي والتي تهدف إلى تحويل دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لذوي الإعاقة بحلول عام 2020. وتعتزم اقتصادية دبي تطبيق معيار ’مدينة صديقة لذوي الإعاقة‘ في جائزتي الجودة والتنمية البشرية في المراحل المقبلة.

وأعلن مركز التميز لقطاع الأعمال في اقتصادية دبي أن المعايير الجديدة في برنامج دبي للخدمة المتميزة تضم: مدى تهيئة المكان لاستخدام ذوي الإعاقة، وجاهزية الكاشير لخدمة ذوي الإعاقة، ووجود مبادرات أو خدمات موجهة لهذه الفئة.

وقال محمد بوشنين، مدير إدارة تنفيذي – مركز التميز لقطاع الأعمال في دائرة التنمية الاقتصادية: “تأتي هذه المبادرة في إطار التعاون بين فريق الجهة الصديقة لذوي الإعاقة ومركز تميز قطاع الأعمال في اقتصادية دبي، حيث نحرص على تشجيع ذوي الإعاقة وتهيئة أفضل بيئة داعمة لهم كونهم جزءاً لا يتجزأ من المجتمع، ونعمل جاهدين على أن نتيح لهم الفرص الملائمة لإطلاق طاقاتهم وإثبات قدرتهم على العطاء وتيسير حصولهم على كافة الخدمات بأسلوب سهل وسلس”.

وأشار بوشنين أنه قد تم تدريب العملاء السريين على تقييم المحلات التجارية المشاركة في البرنامج بناءً على توافر 3 عوامل رئيسية وهي: مدى تصميم المحل التجاري وتوفير تسهيلات لاستقبال الزبائن من فئة ذوي الإعاقة، تصميم منطقة الكاشير وتخصيص كاونتر خاص يستقبل العملاء من الفئة ذاتها، بالإضافة إلى وجود مبادرات وخدمات جديدة تتوافق مع طبيعة عمل المحل التجاري وفيما إذا تم الإعلان عنها عن طريق اللافتات أو ملصقات إعلانية لتوعية الجمهور بذلك.

وأضاف بوشنين: “نسعى إلى تطوير الخدمات والارتقاء بها لمستوى يليق بسمعة دبي ومكانتها التجارية التي لا تقل عن نظيراتها من الدول العالمية. وندعو الجميع إلى تعزيز معايير الأعمال والخدمة المقدمة لمختلف شرائح المجتمع، والتنافس الشريف في تقديم أفضل الممارسات في قطاع الخدمات والتجزئة بإمارة دبي ودولة الإمارات التي تشهد نمواً متسارعاً ومستمراً، وذلك للاحتفاظ بالمكانة الذي تتمتع بها دبي كوجهة مفضلة للتجارة ومزاولة الأعمال”.

وعلى نحو متصل، قالت شيخة البشري، مدير مركز التميز لقطاع الأعمال: “يعد برنامج دبي للخدمة المتميزة مبادرة فريدة من نوعها في المنطقة لاكتساب ثقة العملاء وجعل عملية الشراء في دبي تجربة ممتعه للمشتري. ويسعى البرنامج إلى الاحتفاظ بمكانة دبي في تطبيق أفضل الممارسات في مجال الأعمال، وذلك من خلال التزام أعضاء البرنامج بوثيقة أخلاقيات التعامل التي تضمن ثقة العملاء. وسيساهم معيار ’مدينة صديقة لذوي الإعاقة‘ في تعزيز قدرة المؤسسات على تحديد مسؤولياتها من أجل تحسين نوعية الخدمة المقدمة للمشترين”.

وأضافت شيخة البشري: “يتوقع من أعضاء برنامج دبي للخدمة المتميزة أن يلتزمون بتطبيق المعايير في مجال خدمة العملاء، حيث تعتمد المعايير الخاصة باعتماد عضوية برنامج دبي للخدمة المتميزة على تحقيق مجموع درجات يبلغ 75% كحد أدنى في تقارير اختبار مدى الاستعداد للعضوية. ويغطي البرنامج مجموعة مختلفة من معايير التقييم، حيث يتم مراقبة التزام الأعضاء بها على نحو منتظم من خلال عملية التسوق السرية.

وأكدت شيخة البشري أن قطاع الأعمال يعتبر شريكاً محورياً في جوائز التميز لقطاع الأعمال التي تشجع الشركات والمنشآت ألا تضع حدوداً لتميزها بل تسعى إلى الوصول نحو الأداء الأمثل، وتعزيز الإنتاجية، والالتزام بالتحسين المستمر من خلال تطبيق أفضل ممارسات الجودة كخيار استراتيجي للمضي قدماً في مسار النمو والتطور والتنافس الإيجابي والتحول نحو التميز المستدام.