دبي – مينا هيرالد: اختتمت أمس (السبت) فعالية “السوق الموسمي”، إحدى الفعاليات الرئيسية لمهرجان دبي للتسوّق، بنجاح كبير، واستطاعت على مدار 10 أيام متتالية من استقطاب آلاف الزوار لا سيما من العائلات، الذين قضوا في برج بارك وسط المدينة لحظات حافلة بالترفيه والتسوق الفريد من نوعه بدءا من 21 يناير وحتى أمس 30 يناير2016، ضمن أجواء ساحرة وإطلالة مميزة على برج خليفة ونافورة دبي وسوق البحار أجمل مناطق دبي وأرقاها.
وجاءت الدورة الثالثة من السوق الموسمي، التي حملت اسم (حاويات الأزياء سابقا)، بشكل ومضمون جديدين، حيث حرصت مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، الجهة المنظمة للحدث على تطوير السوق، وتنويع المضمون لاستقطاب المزيد من الزوار من العائلات من مختلف الجنسيات، والذين وجدوا في الفعالية فرصة لشراء منتجات مبتكرة ضمن بيئة ثقافية إبداعية أضفت على التسوّق طعماً وبعداً آخرين، وشملت المنتجات المعروضة تشكيلة من الأزياء والاكسسوارات والمجوهرات والأحذية والحقائب والديكورات المنزلية والقرطاسية ومستحضرات التجميل، بالإضافة إلى الاستمتاع بمشاهدة فعاليات ثقافية وترفيهية على المسرح، كما حظي الأطفال بساعات من اللهو والمرح في الركن المجاني المخصص لهم، فضلا عن الاختيار من قائمة أجود المطاعم العالمية والتي جلبتها شاحنات الطعام المتنقلة إلى السوق.
وقد شملت أنشطة المسرح عروضا حية للموسيقى والدراما والفقرات الاستعراضية والشعر، إلى جانب عرض أحدث الأفلام الوثائقية الإبداعية من سينما “عقيل” ، بالإضافة إلى تقديم ورش عمل، وجلسات تفاعلية مع الخبراء في مجلس الحوار على مسرح “Talk Box”، كما حصل الأطفال على فرصة تعلم واكتشاف مهارات جديدة مع مصممي العلامات التجارية من خلال فعالية “صندوق الألعاب”.
كما قدم السوق الموسمي هذا العام مسرح مهرجان دبي للتسوق #mydsf، والذي نظمت “أكاديمية ريد بل للموسيقى” من خلاله حفلات رائعة لأبرز الفنانين الصاعدين في الدولة والمنطقة، وشمل جدول الحفلات الفنان الصاعد عصام حمد “كوزمو” من البحرين وآرون كيم من الإمارات ومنسق الأغاني دي جي مو والفنان زيد حمدان ومنسق أغاني دي جي الشهير سكوت فورشاو، إلى جانب الفرقة التي حققت انتشاراً وأعلى مبيعات عالمياً هولافونيك من أصل بريطاني والتي انطلقت من دولة الإمارات، وفرقة كارل أند ريدا مافيا، والفنان آدم بلنش والفنان فرانسوا كروسبي والفنان ستيفون لامار والفنان عبو، وستحيي حفل افتتاح السوق الموسمي الفنانة المتميزة جوليانا داون.
من جهة أخرى، قدم السوق فرصة لأولئك المبدعين الناشئين والمصممين والمبتكرين وأصحاب الأعمال الصغيرة لعرض وترويج بضائعهم وإطلاق منتجاتهم أمام الزبائن والمتسوقين، كما أتيحت الفرصة خلال هذه الدورة لرواد الأعمال الناشئين في مجال اللياقة البدنية والموسيقى والترفيه والتصميم عرض خدماتهم على الزوّار.
وقد جمع السوق الموسمي في رحابه هذا العام حوالي 83 علامة تجارية جديدة محلية وإقليمية لا تتوفر في متاجر التجزئة التقليدية، ضمت: “آرمي أوف ون”، “بوم أند ميلو”، “ديبورا هيننج”، “دي باي داليا”، “ذا هيبيستر”، “نيون إدج”، “ميكرون”، “وست إل آي”، “ليتل فراشة”، “ذا كوارتر كولكيتف”، و”تويستد روتس” و”ميمي” من الإمارات، و”ستوديو مانهاتن” و”هوتليتك” و”دينا زكي” و”بارجيس باي جنان” و”دمية” و”زي آتالييه” وغيرها.
وقام مهرجان دبي للتسوق الذي تنظمه مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري، بالتعاون مع مجلس دبي للتصميم والأزياء، وإعمار كراعي موقع الحدث، وشركة جي إم سي، بتقديم هذا المفهوم المبتكر والإبداعي للسوق الموسمي خلال الدورة الحادية والعشرين من مهرجان دبي للتسوق. وينظم الحدث في برج بارك بما يتميز به من إطلالة مذهلة على برج خليفة وموقع متميز في وسط المدينة، ويمنح الفرصة للعديد من مصممي الأزياء الموهوبين والتجار الواعدين من داخل وخارج الدولة لإطلاق منتجاتهم والترويج لها في أجواء عائلية متفردة بدعم من أكاديمية الموسيقى من ريدبول، وحليب أبوقوس
يذكر أن مهرجان دبي للتسوق الذي تواصل على مدار 32 يوما، وقدم أكثر من 150 فعالية مختلفة في أرجاء دبي تحت شعار “مهرجان دبي للتسوق.. يهديك الروائع”، بدءا من 1 يناير 2016 يختتم دورته الحادية والعشرين يوم غدٍ الاثنين 1 فبراير 2016.