دبي – مينا هيرالد: بمناسبة “روائع العطور” لمهرجان دبي للتسوق أطلقت دار العطور الإيطالية الراقية موريسك عطرها الجديد CONTESSA وهو بمثابة قصيدةٍ عطريةٍ تحتفي بامرأةٍ إيطاليةٍ نبيلة من القرن التاسع عشر تعيش في قريةٍ توسكانية صغيرة تفضي طرقاتها الحميمية الضيقة إلى حقولٍ وتلالٍ غناء تفترشها أشجار الزيتون والكرمة.

يستحضر شذى هذا العطر إلى الأذهان صورة منظرٍ طبيعي أخاذ تطغى على جماله امرأةٌ قادرةٌ بسحرها أن تفوق الأزهار أنوثةً وأن تحبس خيوط الشمس في خصلات شعرها وأن توقف عقارب الزمن وتحولات الفصول. لا يتفوق على جمال هذه المرأة إلا جرأتها الطاغية، فهي واعية تماماً بسحرها الاستثنائي الذي حولها إلى أنثى تسبق عصرها بطبعها الطموح وشخصيتها الواثقة. هذه الصفات مجتمعةً مع قوتها الجذابة جعلت منها سيدةً ملهمة تسافر عبر العصور وتربط بين الماضي والحاضر. إنها امرأةٌ تختصر معاني الأنوثة الحقيقية… إنها رومانسية تخبئ بين حنايا شخصيتها شجاعةً طاغية وحدساً قوياً وغموضاً لا يقاوم.

ولكل هذا استحقت هذه المرأة النبيلة لقب “ملهمة القرن التاسع عشر”، إذ تمكنت من تجسيد معاني الجمال بصورةٍ غير مسبوقة من خلال أناقتها الراقية وأزيائها المعشّقة بالتطريز الغني وتدرجات الذهبي ومعطفها المخملي الأحمر. هذه الإطلالة المتفردة منحتها هالةً من السحر والجاذبية العارمة.

وقد لعبت هذه الأنثى بحضورها الطاغي دور الملهمة لعطر CONTESSA الجديد من موريسك، فهو يستحضر روحها الجريئة وجمالها الآسر ويعيد إلى الأذهان شخصيتها الشغوفة ومكانتها المميزة.

كل من تقتني عطر CONTESSA ستتنشق على بشرتها عبيراً يروي حكايةً لا تنسى عن الأنوثة والجمال والأناقة.

إن عطر CONTESSA هو سيمفونية من النفحات الحسية التي تتراقص بين عبير الورود وشذى المسك. إنه احتفالٌ بالأنوثة المطلقة والخالصة، يكشف في كل قطرةٍ عن شخصيته الجريئة والقوية. باختصار إنه عطر المرأة غير التقليدية.
النفحات العليا: الفلفل الوردي، جوزة الطيب، البرغموت واليانسون النجمي.
النفحات الوسطى: الورد، الياسمين، نبتة الإيلينغ.
النفحات السفلى: مركب العنبر، فول التونكا، الفانيليا، المسك.