أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن بنك أبوظبي التجاري اليوم عن نتائجه المالية عن العام المنتهي بتاريخ 31 ديسمبر2015.

النتائج الرئيسية (31 ديسمبر 2015):

ارتفاع الأرباح وعوائد المساهمين
بلغ العائد على متوسط الحقوق 20.35%.
بلغ العائد على متوسط الأصول 2.22%.
بلغ العائد الأساسي على كل سهم 0.93 درهم.
بلغت نسبة كفاية رأس المال 19.76%.

أرباح متميزة في ظل بيئة أعمال تتسم بالتحديات
(2015 مقارنة مع 2014)
إرتفع صافي الأرباح بنسبة 17% ليصل إلى 4.927 مليار درهم.
إرتفع صافي الأرباح القابلة للتوزيع على المساهمين بنسبة 22% ليصل إلى 4.924 مليار درهم.
إرتفع الدخل من العمليات بنسبة 10% ليصل إلى 8.260 مليار درهم، بينما حقق الدخل من الفوائد والتمويل الإسلامي زيادة بنسبة 11% ليصل إلى 6.206 مليار درهم كما إرتفع الدخل من غير الفوائد بنسبة 6% ليصل إلى 2.055 مليار درهم.
إرتفع الدخل من صافي الرسوم والعمولات بنسبة 16% ليصل إلى 1.438 مليار درهم.
إرتفعت الأرباح التشغيلية قبل خصم المخصصات العامة بنسبة 9% لتصل إلى 5.434 مليار درهم.
بلغت نسبة التكلفة إلى الدخل 34.2% محافظة على مستواها ضمن النطاق المستهدف.

مواصلة التركيز على إستراتيجية النمو المستدام
(2015 مقارنة مع 2014)
إرتفعت محفظة القروض والسلفيات بنسبة 9% لتصل إلى 154 مليار درهم.
إرتفعت ودائع العملاء بنسبة 14% لتصل إلى 144 مليار درهم .
بلغت نسبة إيداعات العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير 44.1% من إجمالي ودائع العملاء.

جودة الاصول:
انخفضت نسبة القروض المتعثرة لتصل إلى 3%، بينما بلغت نسبة التغطية النقدية للمخصصات 128.5% بنهاية العام.
بلغت نسبة المخصصات العامة 1.89% من إجمالي الاصول موزونة المخاطر بنهاية العام وهي أعلى من الحد الأدنى الموصى به من قبل مصرف دولة الإمارات العربية المتحدة والبالغ 1.5%.

رأسمال مرتفع وسيولة عالية:
بلغت نسبة كفاية رأس المال 19.76% وبلغت نسبة الشق الأول 16.29% بنهاية العام.
حافظ البنك على مكانته كمودع للسيولة من خلال معاملات ما بين البنوك، حيث بلغ صافي الإيداعات لدى بنوك الدولة 22 مليار درهم بنهاية العام واستثمارات في أوراق مالية بإجمالي 21 مليار درهم.

ونظراً للأداء القوي والنتائج المتميزة بنهاية عام 2015، أوصى مجلس الادارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع 45 فلس لكل سهم بمجموع وقدره2.3392 مليار درهم (مع استبعاد سندات الخزينة) بما يوازي 47% من صافي الأرباح.

وتعليقاً على هذه النتائج، صرح عيسى السويدي رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري: ” كان عام 2015 عاماً آخر من التميز أثبت قدرتنا على تحقيق الانجازات بالرغم من بيئة الأعمال التي كانت تتسم بالكثير من التحديات وبالطبع فإن المؤشرات تدل على استمرار هذه التحديات في الاقتصاد العالمي في العام 2016. ونحن على ثقة تامة بقوة وتنوع اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة وقدرته على تخطي العقبات وتحقيق معدلات النمو المستهدفة. ويأتي “تميز بنك أبوظبي التجاري” مرتكزاً على إستراتيجية واضحة دأبنا على تطبيقها بنجاح خلال السنوات الخمسة الماضية مما مكننا من تحقيق النمو المستدام.

ويعد تركيز بنك أبوظبي التجاري على المساهمة في خدمة وتنمية اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة أحد أهم عوامل هذا التميز. نحن نطبق إستراتيجية ثابتة ولكنها مرنة بشكل كافٍ لتمكيننا من الاستفادة من الفرص الجديدة ومواجهة التحديات. وقد استطعنا من خلال هذه الإستراتيجية تحقيق تجربة مصرفية فريدة لعملائنا ونطمح إلى أن نكون البنك الذي يحقق أعلى عوائد لمساهميه في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشار رئيس مجلس الإدارة أيضاً إلى تركيز بنك أبوظبي التجاري على بعض المجالات الرئيسية مثل الحوكمة ومبادرات التوطين.

وأضاف: “خلال العام واصل البنك اهتمامه بتحقيق التفوق والتميز في مجال حوكمة الشركات على كافة المستويات تعزيزاً لمنهجنا الذي لاقى إهتماماً كبيراً من المتخصصين كما أظهرته “مجلة حوكمة” في عددها الصادر عام 2015. ويسرني أن البنك قد استوفى أغلب توجيهات “لجنة بازل” بشأن حوكمة الشركات.”

ويواصل البنك التزامه الدائم باجتذاب وتدريب واستبقاء أفضل الكوادر من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة لشغل الوظائف الرئيسية على مختلف المستويات الإدارية بالبنك، حيث بلغت نسبة الموظفين من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة بنهاية العام 40% من إجمالي عدد الموظفين. وبعد مرور عام على

طرح مبادرة طموحة، وهي المبادرة الأولى من نوعها لإتاحة فرص عمل حقيقية للمواطنات وتمكينهن من الالتحاق بالعمل في القطاع المصرفي، أثبتت هذه المبادرة نجاحاً كبيراً من خلال تزايد عدد الملتحقات بالعمل في هذا القطاع الاقتصادي الحيوي.

بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن إخواني أعضاء مجلس الإدارة، أنتهز هذه الفرصة للتعبير عن تقديرنا وامتناننا العميق لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم إمارة أبوظبي “حفظه الله”، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وإلى مصرف دولة الإمارات العربية المتحدة المركزي لدعمهم المستمر لبنك أبوظبي التجاري وجهودهم المخلصة لتطوير وتنمية اقتصاد الدولة. وأخيراً وليس آخراً، أتوجه بالشكر العميق إلى عملائنا الكرام وفريق الإدارة التنفيذية وجميع العاملين بالبنك.”

التميز من خلال “الطموح” و”الانضباط”
وتعليقاً على هذه النتائج، قال علاء عريقات، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري: “بكل فخر يسرنا الإعلان عن النتائج المتميزة التي حققها بنك أبوظبي التجاري خلال عام 2015 استمراراً لنجاحاته خلال السنوات الماضية التي تميزت “بطموحنا” للوفاء بإحتياجات ومتطلبات عملائنا وإلى أن نصبح البنك الذي يحقق أعلى عوائد لمساهميه و”الانضباط” في التزامنا بمبادئ الصيرفة المسؤولة لتحقيق الربحية والنمو المستدام.”

أداء قوي
وتضمنت نتائج البنك عن أعماله عام 2015 عدداً من الأرقام القياسية في العديد من المجالات، حيث وصل إجمالي الأصول إلى 228 مليار درهم بزيادة وقدرها 12%. كما سجل صافي الأرباح إرتفاعاً بنسبة 17% ليصل إلى4.927 مليار درهم، بينما إرتفعت الأرباح القابلة للتوزيع على المساهمين بنسبة 22% لتصل إلى 4.924 مليار درهم. أما الدخل من الرسوم والعمولات فقد حقق نمواً بنسبة 16% ليصل إلى 1.438 مليار درهم مما يعكس تركيزنا المتزايد على تحقيق الدخل من غير الفوائد. أما العائد على حقوق المساهمين فقد بلغ 20.3%. ويعود الارتفاع الذي شهدته هوامش الأرباح بشكل أساسي إلى التنوع المدروس لقاعدة أصول البنك.

ميزانية عمومية قوية
لقد نجحنا في تعزيز نسبة كفاية رأس المال لتصل إلى 19.76% بينما بلغت نسبة الشق الأول 16.29% بنهاية عام 2015. وقد نجحنا في بناء محفظة قروض متنوعة مدعومة بقاعدة ودائع مستقرة وذات تكلفة متدنية من الحسابات الجارية وحسابات التوفير. ونحن ملتزمون بالحفاظ على نهجنا المنضبط فيما يتعلق بمصادر التمويل، حيث نحرص أن يتم تمويل أي نمو مستقبلي من خلال زيادة ودائع العملاء. وقد سجل إجمالي ودائع العملاء نمواً بنسبة 14% بنهاية العام بينما شهدت القروض زيادة بنسبة 9%. كما حافظت أعمال الصيرفة الإسلامية على مكانتها كأحد ركائز النمو الرئيسية حيث حققت عمليات التمويل الإسلامي إرتفاعاً بنسبة 32% بينما زادت الودائع بنسبة 9%. وقد حافظ البنك على نهجه المتحفظ في اختيار القطاعات
التي يقدم القروض فيها وتجنيب المخصصات المتعلقة بتلك القروض. وبتاريخ 31 ديسمبر 2015، كانت نسبة تغطية المخصصات 128.5%.

تجربة مصرفية متميزة
نحن في بنك أبوظبي التجاري نمنح الأولوية المطلقة لرضاء العملاء ولذا فإننا ننصت جيداً إلى عملائنا للتعرف على احتياجاتهم ونسعى جاهدين لتحقيق كافة متطلباتهم ونواصل نشر وترسيخ ثقافة التركيز على العملاء عن طريق الاستمرار في الاستثمار في أحدث التقنيات العالمية وتبسيط إجراءات أعمالنا. وخلال عام 2015، قمنا بتحويل الكثير من أنظمتنا وإجراءاتنا إلى الأنظمة الرقمية بغرض توفير تجربة مصرفية متميزة وأكثر شمولية من خلال تسهيل تنفيذ المعاملات المصرفية. واليوم، يتم تنفيذ أكثر من 90% من المعاملات المصرفية الخاصة بالأفراد الكترونياً مما يحسن من مستويات الخدمة ويقلل من التكلفة. وفي عام 2015، حافظت نسبة التكلفة إلى الدخل على مستواها السابق في عام 2014 عند 34%. وقد جاءت جميع هذه الانجازات بالتزامن مع تحسن نتائج استطلاع آراء عملائنا طوال عام 2015 من خلال مقياس “Net Promoter Score” وهو المقياس الأفضل والأدق عالمياً لقياس مستوى رضاء العملاء عن تجربتهم المصرفية.

وكان للعلامة التجارية لبنك أبوظبي التجاري مساهمة واضحة في التميز الذي حققه البنك. فوفقاً لتقرير أصدرته شركة MBLM للعام 2015، وبناءً على دراسة لقياس الرابط العاطفي للعلاقة بين المستهلك والعلامة التجارية، احتل بنك أبوظبي التجاري مكانة متقدمة ضمن المراكز العشرة الأولى في قائمة العلامات التجارية العالمية الأكثر ألفة بين المستهلكين في الإمارات. وكان إسم بنك أبوظبي التجاري هو العلامة التجارية المحلية والمؤسسة المالية الوحيدة بين هذه النخبة المتميزة من العلامات التجارية العالمية المدرجة على هذه القائمة. ويمثل هذا التقدير اعترافاً من جانب الجمهور بمجهودات بنك أبوظبي التجاري لتجسيد ثقافة التركيز على خدمة العملاء وتوفير تجربة مصرفية فريدة لهم، حيث تصدر “بنك أبوظبي التجاري” قائمة الكلمات الرئيسية التي تم البحث عنها في محركات البحث “جوجل” خلال العام 2015.

نظرتنا إلى المستقبل
نحن ننظر إلى المستقبل بكل ثقة ونؤمن بأننا على المسار الصحيح وسوف نستمر في التركيز على دعم وزيادة عناصر “تميز بنك أبوظبي التجاري” من خلال تحقيق أهدافنا الإستراتيجية وتوسيع نطاق منتجاتنا المالية وخدماتنا المصرفية والتركيز على تحقيق أعلى مستويات رضاء عملائنا الكرام وأعلى العوائد لمساهمينا الذين لا يسعنا إلا التعبير عن شكرنا وامتنانا لهم على ثقتهم بنا ودعمهم المستمر لجهودنا.