دبي – مينا هيرالد: واصلت كلاً من شركة سامسونج الكترونيكس وشركة آبل التربع على قائمة أكثر المشترين لأشباه الموصلات على الصعيد العالمي خلال العام 2015، ممثلتين بذلك 17.7 بالمائة من الحصة السوقية، وفقاً لنتائج آخر التقارير الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر. حيث قامت شركتي سامسونج الكترونيكس وآبل معاً باستهلاك ما قيمته 59 مليار دولار من أشباه الموصلات خلال العام 2015، أي بزيادة قدرها 0.8 مليار دولار عما سجلته خلال العام 2014 (انظر الجدول رقم “1”).

في هذا السياق قال ماساتسون ياماجي، محلل الأبحاث الرئيسي لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر: “تصدرت شركتي سامسونج الكترونيكس وآبل قائمة أكثر الشركات المستهلكة لأشباه الموصلات على مدى خمس سنوات متتالية، إلا أن نمو إجمالي السوق المتاح لتصاميم شركة سامسونج كان أدنى من إجمالي نمو سوق أشباه الموصلات خلال العامين 2014 و2015. بالمقابل، تراجع نمو إجمالي السوق المتاح لتصاميم شركتي سامسونج ولينوفو، اللتان سجلتا معدل النمو الأسرع بين الشركات خلال السنوات الخمس الماضية، خلال العام 2015، كما أن تراجع مخاطر الإيرادات التي سجلها أقوى عملاء شركات توريد شرائح أشباه الموصلات آخذة بالازدياد”.

وقد قامت أفضل 10 شركات في هذه القائمة بشراء ما قيمته 123 مليار دولار من أشباه الموصلات، وهو ما شكل 36.9 بالمائة من العائدات العالمية لشركات توريد شرائح أشباه الموصلات خلال العام 2015، الأمر الذي شكل تراجعاً عن 37.9 بالمائة سجلها هذا القطاع خلال العام 2014، ما أظهر تراجعاً أسوأ من تراجع نمو إجمالي صناعة أشباه الموصلات على الصعيد العالمي، الذي سجل 1.9 بالمائة.
أما تراجع نمو السوق فإنه يعزى بشكل جزئي إلى تسارع أعمال شركة إتش بي، وهو ما أخرج شركة توشيبا من قائمة أفضل شركات مستهلكة لأشباه الموصلات. وكان إجمالي السوق المتاح لتصاميم شركة توشيبا قد سجل 4.6 مليار دولار خلال العام 2015، وعليه فقد بلغت الحصة السوقية من قطاع أشباه الموصلات لأفضل 10 شركات خلال العام 2014 (بما فيها شركة إتش بي، وشركة هيوليت باكارد إنتربرايس، وشركة توشيبا) ما قيمته 127.6 مليار دولار خلال العام 2015 على أساس إجمالي السوق المتاح للتصاميم، ما شكل 38.2 بالمائة من العائدات العالمية لشركات توريد شرائح أشباه الموصلات.

من جهةٍ أخرى، ومع استمرار موجة تباطؤ نمو سوق الأجهزة الإلكترونية الشخصية، فإن تراجع مخاطر الإيرادات التي سجلها أقوى عملاء شركات توريد شرائح أشباه الموصلات آخذة بالازدياد. كما أن العديد من شركات توريد شرائح أشباه الموصلات، وخاصة شركات توريد الشرائح ذات الأغراض والاستخدامات العامة، تحاول الحد من الاعتماد على عدد محدود من شريحة العملاء واسعة النطاق، مثل شركة سامسونج إلكترونيكس وشركة آبل وشركة لينوفو، فهي تبذل جهوداً كبيرة في مجال تنويع أهداف مبيعاتها لتشمل العملاء من الشركات الصغيرة، وذلك من أجل تحقيق الاستقرار في مسيرة نمو أعمالهم ضمن منهجية تسويق شاملة ومتكاملة.

واختتم السيد ماساتسون ياماجي حديثه قائلاً: “حافظت 9 من أصل أفضل 10 شركات صنفت ضمن قائمة الترتيب للعام 2014، وفقاً لإجمالي السوق المتاح للتصاميم، على مراكزها ضمن ذات القائمة للعام 2015، إلا أن سبعةً منهم سجلت تراجعاً بالطلب على أشباه الموصلات خلال العام 2015. كما أن تباطؤ نمو إجمالي السوق المتاح لتصاميم شركة سامسونج منذ العام 2014 يجب النظر إليه على أنه تغير كبير في توجه الشركة. بالإضافة إلى ذلك، أضحت دورة الطفرة المتضخمة والمتقادمة فنياً للمعدات الإلكترونية تسير بوتيرة أسرع، وأصبح من الصعوبة بمكان بالنسبة لكبرى الشركات الرائدة الحفاظ على مراكزها المتقدمة لفترة طويلة من الزمن. أما الفائزين في الوقت الراهن فإنهم قد لا يتمكنوا من الحفاظ على مراكزهم في المستقبل”.