دبي – مينا هيرالد: أعلنت “مؤسسة دبي للمرأة” عن انضمام دار ” كارتييه” العالمية للمجوهرات والساعات كـ “شريك رائد” لـفعاليات “منتدى المرأة العالمي” في دبي 2016 الذي تنظمه المؤسسة بالتعاون مع “منتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع” يومي 23 و24 فبراير 2016 في فندق مدينة جميرا في دبي، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وبرئاسة حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس التوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة.
وتمتلك كارتييه تاريخاً حافلاً بدعم المرأة، وذلك منذ إطلاق جوائز مبادرة النساء من كارتييه في عام 2006، بالتعاون مع منتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع، كلية إنسياد لإدارة الأعمال وشركة “ماكينزي آند كومباني”. وتشكل هذه الجوائز مسابقة سنوية لبرامج الأعمال، حيث تمنح ستة من الفائزات 20,000 دولار أمريكي لتمويل أعمالهن، فضلاً عن توفير تدريب شخصي لهن لمدة عام، إلى جانب توفيرها لهن فرصة للتواصل وتعزيز وجودهن في السوق. وتستقطب هذه الجوائز رائدات الأعمال المتميزات واللواتي يدرن شركات مبتكرة ومربحة ذات استدامة مالية وتأثير اجتماعي. وقد تم إطلاق هذه المسابقة للمساهمة في تعزيز الإقتصاد العالمي من خلال البحث عن صاحبات الشركات الرائدات من جميع أنحاء العالم. وتسعى كارتييه منذ إطلاق هذه المبادرة، لدعم وتكريم النساء المبدعات اللواتي تساهمن في إيجاد حلول ملموسة للأجيال القادمة، فضلاً عن تشجيع المزيد منهن على الإستفادة من إمكاناتهن الكاملة ومساعدتهن خلال مسيرتهن المهنية.

وكجزء من شراكتها مع “منتدى المرأة العالمي” في دبي 2016، ستستضيف كارتييه جلستين خلال فعاليات المنتدى، حيث ستناقش الفائزات والمرشحات النهائيات للنسخ السابقة من جوائز مبادرة النساء من كارتييه مجموعة من المحاور التي تشمل الإدارة العابرة الثقافات مع التركيز على الإختلافات الجغرافية، اللغوية والثقافية، إلى جانب التحديات التي تواجهنها عند بحثهن عن فريق العمل المناسب لمساندتهن في أعمالهن. وستناقش الفائزات والمرشحات أيضاً كيف تمكن من تحقيق التوازن بين حياتهن المهنية والعائلية لناحية التحديات والفرص. وستكون الذكرى العاشرة لإطلاق جوائز مبادرة النساء من كارتييه ل جزءاً من فعاليتين إضافيتين: جلسة نقاشية لتسليط الضوء على الإنجازات التي حققتها الجوائز من خلال دراسة تقييم أجرتها كلية إنسياد لإدارة الأعمال وحفل عشاء خاص في 23 فبراير بحضور سيريل فينيرون، الرئيس والمدير التنفيذي لكارتييه العالمية.

وسيجمع “منتدى المرأة العالمي دبي” القادة والخبراء نساءً ورجالاً من مختلف أنحاء العالم تحت سقف واحد ، حيث من المتوقع أن يستقطب أكثر من 2000 مشارك و200 متحدث ومندوب دولي لطرح أفكارهم ومقترحاتهم الجديدة لليوم والمستقبل. وسيشكل المنتدى شبكة تواصل عالمية قوية قادرة على تعزيز تأثير المرأة في مختلف أنحاء العالم من خلال وضع خطط مبتكرة وملموسة لتعزيز مشاركة المرأة في المجتمع، بالاضافة لتشجيع التنوع في عالم الأعمال. وتتماشى قيم هذا المنتدى مع القيم التي تؤمن بها كارتييه التي تنضم وبكل فخر إلى كل من مؤسسة دبي للمرأة ومنتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع في تنظميهما لهذا الحدث المرموق.

وقال سيريل فينيرون، الرئيس والمدير التنفيذي لكارتييه العالمية: “تشكل روح القيادة ميزة مهمة جداً يجب الإستفادة منها خاصة في االأوقات التي تحتاج لقرارات حاسمة . ولا تزال كارتييه ملتزمة بشكل عميق بدعم المبادرات الريادية عبر جميع أنحاء العالم وذلك من خلال جوائز مبادرة النساء من كارتييه السنوية. وسيساهم ’منتدى المرأة العالمي‘ في دبي 2016 بكل تأكيد في الجهود المبذولة على الصعيد العالمي لتمكين المرأة، الأمر الذي يتماشى مع أهداف وقيم كارتييه التي تشمل: المبادرة، الجرأة وقوة الإرادة بهدف جعل العالم الذي نعيش فيه مكاناً أفضل”.

ومن جهتها، قالت جاكلين فرنجو، الرئيسة التنفيذية لـ “منتدى المرأة العالمي للاقتصاد والمجتمع”: “يشكل بناء شبكات التواصل وجمع القادة تحت مظلة واحدة لتبادل المعارف والعطاء الهدف الرئيسي لـ ’منتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع‘، وهو نفس الهدف الذي ساهم في إطلاق جوائز مبادرة النساء من كارتييه. وقد بدأ كل شيء في عام 2006 بشراكة بين ’منتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع‘ وكارتييه، وإنني فخورة جداً بهذه الشراكة التي ما زالت في قمة قوتها بعد عشر سنوات على بدايتها. وبعد أن انطلقنا بمجموعة من 12 امرأة فقط ضمن لائحة المرشحات النهائيات في عام 2006، شهدت هذه المبادرة تطوراً كبيراً، حيث أصبحت شبكة عالمية لرائدات الأعمال. ويسرني أن نحتفل بالذكرى العاشرة على إطلاقها مع جميع أصدقائنا في دبي”.

ومن جهتها قالت شمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة: “ساهمت جوائز مبادرة النساء من كارتييه على مدى السنوات العشر الماضية ببناء مجتمع فريد من رائدات الأعمال الطموحات اللواتي يعملن بجهد لتحقيق التغيير والمساهمة بشكل فعال في الإقتصاد العالمي. وقد شارك في الجوائز أكثر من 160 من النساء الواعدات واللواتي تدرن شركات وأعمال، حيث تم تكريم ما يقارب 60 إمرأة من الفائزات. وستقوم بعضهن باستعراض قصصهن الملهمة خلال فعاليات ’منتدى المرأة العالمي‘ في دبي 2016”.

وأضافت صالح: “تلتزم مؤسسة دبي للمرأة من خلال عدد من المبادرات والفعاليات التي تحتضنها إلى خلق البيئة المناسبة التي توفر للمرأة فرصة النمو والتطور وتحقيق النجاح في عالم الأعمال. ويدعم ’منتدى المرأة العالمي‘ في دبي 2016 هذه الأهداف، حيث يوفر منصة رئيسية لتعزيز تأثير المرأة المبتكرة والرائدة من جميع أنحاء العالم. ومن هنا، أود أن أعرب عن خالص تقديرنا لكارتييه لشراكتها معنا ونتطلع قدماً لدعمها خلال احتفالها بسنوات عملها العشر ضمن فعاليات ’منتدى المرأة العالمي‘ في دبي 2016”.

سيستند “منتدى المرأة العالمي” دبي 2016 إلى شعار “لنبتكر” من خلال خمسة محاور رئيسية هي: الإنجاز والإبداع والعطاء والطاقة والاستدامة، بهدف مناقشة دور المرأة المستدام في الابتكار وبناء شبكات تواصل طويلة الأمد والتي تهدف إلى تمكين المجتمعات من خلال تعزيز مشاركة المرأة.

وسيوفر معرض “الديسكفري” ضمن “منتدى المرأة العالمي” في دبي 2016 فرصة فريدة للمشاركين للتعرف على بعضهم البعض، مشاركة أفكارهم، التعلم من تجاربهم الخاصة وإلهام زملائهن من خلال جلسات نقاشية وورش عمل تفاعلية. وسيشمل المنتدى أيضاً عدد من المبادرات الرئيسية الأخرى، بما في ذلك مبادرة “الرؤساء التنفيذيين المميزين”، “المواهب الواعدة”، “المرأة في الإعلام”.