دبي – مينا هيرالد: حصدت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي جائزة “أفضل مجلس للسياحة” خلال حفل جوائز السياحة العالمية الذي نظمته مجلة “ترافل ويكلي” في وقت سابق من الشهر الجاري. وتمنح هذه الجوائز من خلال تصويت وكالات السفر وخبراء صناعة السياحة في المملكة المتحدة. وقد فاز بها من قبل عدد من الهيئات منها “براند يو إس إيه” و “فيزيت إنجلاند”، ويأتي الفوز بهذه الجائزة تقديرًا للجهود الكبيرة التي بذلها مكتب “دبي للسياحة” في لندن عن الترويج لدبي كوجهة سياحية.

لقد شهدت سياحة دبي، وما تقدمه من عروض جذب في لندن، تقدمًا كبيرًا على مدار العام الماضي، وذلك بفضل ما شهده قطاع الفنادق في دبي من تركيز على التوسع والتنوع، وزيادة قدرة الإمارة على الإتصال بالعالم وتيسير الوصول إليها، وكذلك النمو المستمر في عناصر الجذب السياحي. وقد انعكس ذلك بصورة واضحة على زيادة عدد السائحين البريطانيين إلى الإمارة بنسبة 11% سنويًا خلال الشهور ال 12 الأولى من عام 2015. ومع رؤية دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي التي تستهدف الوصول بعدد السائحين إلى 20 مليونً سائح بحلول عام 2020، تأتي هذه الجائزة المرموقة لتؤكد أن الإمارة تسير على الطريق الصحيح، وتعكس التزام “دبي للسياحة” بتحقيق هذا الهدف.

وتعليقًا على الجائزة، يقول عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري بدبي: “يأتي هذا الفوز الكبير تقديرًا للعمل والحماس تجاه تعزيز مكانة دبي عالميًا. لطالما كانت المملكة المتحدة واحدة من أهم أسواقنا، إذ تأتي بين أكبر ثلاثة مصادر للسائحين القادمين من الخارج لأكثر من عشرة أعوام متتالية، وسوف نستمر في الاستثمار في المنطقة من أجل ضمان تحقيق نمو مستمر. إن هدفنا هو استقبال أكثر من مليوني سائح من المملكة المتحدة كل عام بداية من العقد المقبل، وعلى الرغم من كونه تحدياً طموحاً، فمن الممكن تحقيقه في نهاية الأمر بفضل الدعم المستمر الذي نتلقاه من قطاع السياحة في المملكة المتحدة وشركائها البارزين في دبي.”

ومع استقبال دبي لعدد غير مسبوق من السائحين البريطانيين خلال صيف 2015، بات من الواضح أن الإمارة صارت تمثل وجهة سياحية صيفية مميزة، ويتوقع السائحون البريطانيون أن يحصلوا هذا الصيف مجددًا على أفضل العروض التي تقدمها الفنادق والمنتجعات وعناصر الجذب في الإمارة. ومن المتوقع أيضًا ان تستمر الفعاليات الموسمية السنوية مثل “مفاجآت صيف دبي” في جذب الاهتمام العالمي بالإمارة خلال هذه الفترة.

واستشرافًا للمستقبل، يلتزم مكتب دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي بالبناء في لندن على الأسس الراسخة التي تم وضعها في عام 2015، وكذلك الإسراع من وتيرة النمو خلال الأشهر الاثني عشر المقبلة، بما يضمن في نهاية المطاف تحقيق رؤية دبي للسياحة لعام 2020.