دبي – مينا هيرالد: كشفت غرفة تجارة وصناعة دبي عن برنامج الدورة الأولى للمنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة الذي ستنظمه في دبي خلال الفترة 17-18 فبراير القادم، ولائحة المتحدثين المرموقين الذين سيشاركون في 13 جلسة نقاشية تسلط الضوء على فرص الاستثمار المشتركة، وإحياء طريق الحرير الاستراتيجي.
وتحت عنوان “علاقات راسخة، آفاق مستقبلية”، سيناقش المنتدى الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مقومات الواقع المتغير للتعاون الاقتصادي في رابطة الدول المستقلة، وطرق التجارة القديمة والفرص المستقبلية والتحالفات الجديدة بالاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتمويل الإسلامي، وطاقة المستقبل المستدامة، وتطوير ممر للنقل والخدمات اللوجستية بين الشمال والجنوب، وربحية استراتيجية التنوع الاقتصادي. كما سيتيح المنتدى للمستثمرين عقد لقاءات اعمال ثنائية وتوقيع شراكات واتفاقات استثمارية بين الشركات في قطاعات مختلفة.

وشملت قائمة المتحدثين في المنتدى من دولة الإمارات العربية المتحدة سعادة سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي، وسعادة محمد العبار، عضو مجلس إدارة شركة “إيجل هيلز”، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، والدكتور أحمد عبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي لـشركة “مصدر” وعارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي، وغيث الغيث، الرئيس التنفيذي لشركة “فلاي دبي”، وجيرالد لوليس، الرئيس الفخري لمجموعة جميرا،
وفي طليعة الشخصيات العالمية المشاركة في المنتدى فخامة بكر عزت بيجوفيتش، عضو مجلس الرئاسة الجماعية في جمهورية البوسنة والهرسك، وسعادة سي واي لونغ، الرئيس التنفيذي لمنطقة هونج كونج
الإدارية الخاصة لجمهورية الصين الشعبية، وبينيديكت سوبوتكا، الرئيس التنفيذي لمجموعة الموارد الأوروبية والآسيوية (لوكسمبورغ)، وجان مارك بيتر شميدت، المدير العام لعمليات الدول والمدير التنفيذي للصيرفة في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بالمملكة المتحدة.

كما شملت قائمة المتحدثين كريستوفر هوبكنسون، النائب الأول لرئيس شركة “كازموناي غاز” في كازاخستان، وإيدان كاريبزانوف، مدير عام شركة “فيسر هولدنج” في كازاخستان وممد كريموف، مؤسس شركة “كازار فينتشر” في أذربيجان، وسامسون بخاكادزه، رئيس مجموعة “ويسول للبترول” في جورجيا، وباربرا ماينرت، رئيس فرقة عمل الاقتصاد الرقمي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ التابعة للأمم المتحدة بتايلاند، وتاله زيادوف، مدير عام ميناء باكو البحري للتجارة الدولية في أذربيجان، وبراساد ابراهام، الرئيس التنفيذي لمصرف الهلال في كازاخستان، وخالد محمد العبودي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص وعضو مجموعة البنك الإسلامي في المملكة العربية السعودية، وميخائيل جرتشوك، رئيس منطقة أوراسيا لدى شركة “فيمبلكوم” في هولندا، وكامران صديقي، مدير عام “فيزا” لمنطقة أوروبا الوسطى والشرق الأوسط وأفريقيا، وبوريسبي زانقورازوف، الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية للاستثمار والصادرات “كازنكس انفست” في كازاخستان.

ويناقش المنتدى مواضيع عديدة أبرزها الواقع المتغير للتعاون الاقتصادي في رابطة الدول المستقلة والفوائد المتبادلة بينها وبين دول مجلس التعاون الخليجي، في حين تسلط الجلسة الثانية الضوء على دور الصناديق السيادية والفرص الاستثمارية المتاحة. ويستكمل النقاش في الجلسات اللاحقة لليوم الاول حول الفرص

المستقبلية الجديدة لرابطة الدول المستقلة ودبي، وأبرز التحديات ومجالات التعاون المجزية، بالإضافة إلى تعزيز دور الاستدامة في الدول المنتجة للنفط في منطقة الخليج ورابطة الدول المستقلة عبر بحث إمكانية تطوير مصادر بديلة للطاقة في فترة ما بعد النفط. ويختتم اليوم الأول بمناقشة إمكانيات القطاع الخاص وشركات الجيل الجديد الناشىء وآفاق المستقبل لرواد الأعمال والمستثمرين.

وتتمحور النقاشات في اليوم الثاني للمنتدى، فيتمحور حول طرق التجارة القديمة والفرص المستقبلية والتحالفات الجديدة بالاتحاد الاقتصادي الأوراسي، وتطوير ممر النقل بين الشمال والجنوب، ويلي ذلك جلسة مخصصة للنقاش حول تطوير سلسلة الإمداد والتوزيع، وتأثير طريق الحرير، في حين تناقش الجلسة التالية

التحديات التي تعترض مسيرة التنويع الاستثماري وتجربة دبي كنموذج يحتذى به في مجال الانفتاح على قطاعات جديدة. ويستكمل المنتدى نقاشاته حول طريق الحرير والتعاون بين دبي وهونج كونج والفرص المستقبلية المتاحة، في حين يتحدث فخامة بكر عزت بيجوفيتش، عضو مجلس الرئاسة الجماعية في جمهورية البوسنة والهرسك حول فرص شراكات الاقتصاد الإسلامي في المنطقة الأوروبية الآسيوية، في حين تناقش الجلسة التالية التمويل الإسلامي وكيفية تطبيق بلدان المنطقة سياسات تضمن توسيع نطاق رأسمالها المتوافق مع الشريعة الإسلامية. ويختتم المنتدى بجلسة إيجاد طرق جديدة ومواجهة تحديات التوسع في اسواق رابطة الدول المستقلة.

وقال سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، أنّ المنتدى في دورته الأولى يشكل فرصة للشركات الإماراتية والخليجية لاستكشاف أسواق دول وسط آسيا الواعدة، حيث سيشهد المنتدى حواراً معمّقاً بين المستثمرين والمسؤولين حول التوجّهات الاقتصادية وخطط استقطاب الاستثمارات، وتأسيس شراكات للمستقبل، معتبراً إن سياسة التنويع الاقتصادي التي تعتمدها إمارة دبي يواكبه تنوعٌ من قبل غرفة دبي في إيجاد أسواق جديدة لمجتمع الأعمال المحلي.
ولفت بوعميم إلى ان مشاركة مجموعة من المتحدثين المرموقين من أصحاب القرار في عالم الأعمال سيثري نقاشات المنتدى، وسيكشف عن آفاق واسعة للتعاون الاقتصادي بين المنطقتين، تكون فيه دبي مركزاً رئيسياً لقيادة هذه التحولات نحو شراكة اقتصادية حقيقية ومستدامة تفيد قطاع الأعمال العالمي.
ويأتي المنتدى ضمن سلسلة المنتديات العالمية للأعمال التي أطلقتها غرفة دبي في عام 2012 لتجمع اهم الرواد من مختلف الحكومات والمؤسسات من اجل دعم جهود التنمية، واستكشاف فرص الاستثمار الجديدة في الأسواق الناشئة حول العالم. وقد نظمت حتى الآن 3 دورات للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال آخرها في نوفمبر الماضي، في حين سيكون المنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة الأول الذي يغطي هذه الأسواق الواعدة.
وقد أعلنت الغرفة عن لائحة شركاء ورعاة المنتدى التي تضمّ كلاً من مؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية (الراعي الرئيسي) وشركة نخيل(الراعي الذهبي)، أما الناقل الرسمي للمنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة فهو طيران الامارات.
وتتعاون غرفة دبي مع مجموعة”الإيكونومست” البريطانية في تطوير محتوى المنتدى والذي سيجمع صنّاع القرار من رؤوساء دول وحكومات ووزراء وكبار المسؤوليين وقادة الأعمال عالمياً بالإضافة إلى رؤوساء المصارف وصناديق الاستثمار السيادية وأبرز رواد الأعمال.