عجمان – مينا هيرالد: وقّعت كل من شركة الخليج لصناعة القوارب (جلف كرافت) وجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا مذكرة تفاهم تهدف إلى تشجيع البحث العلمي والمساعدة في دعم الطلبة الخريجين من أبناء الدولة ممن يشكلون الجيل القادم من المختصين والخبراء، لا سيما على صعيد الملاحة البحرية الترفيهية.

ويُنتظر بموجب هذه الشراكة تسهيل تبادل المعلومات والخبرات بين “جلف كرافت” والجامعة، التي سيتمكن طلبتها من تطبيق المعرفة النظرية المكتسبة على مقاعد الدراسة في بيئة صناعية لدى الشركة الوطنية البارزة عالمياً في مجال بناء اليخوت والقوارب، والحائزة على جوائز عدة. وسيحظى الطلبة المتميزون أيضاً بفرصة لنيل تدريب مهني مرموق في “جلف كرافت” ضمن مجالات متنوعة تتراوح بين الاتصالات وتقنية المعلومات والتصميم الداخلي والهندسة.

وأكّد إروين بامبس، الرئيس التنفيذي لشركة “جلف كرافت” بهذه المناسبة، الدور الحاسم الذي تلعبه عملية البحث والتطوير في إحداث التقدم المنشود في قطاع الملاحة الترفيهية، عازياً استمرار الشركة في إبرام علاقات شراكة جديدة وتوطيد العلاقات القائمة إلى “أهمية ذلك الدور وحيويته، ما من شأنه دعم مساعي الشركة الرامية إلى مواصلة الابتكار”، وقال: “يشهد الجانب التقني من عملنا تطورات مستمرة، ما يجعلنا نعتمد على معلومات علمية ذات مصداقية في إنتاج مراكب تلبي متطلبات السوق المتغيرة وتتسم بالراحة والموثوقية. ونحن نتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا سعياً للوصول إلى هدف مشترك يتمثل في نشر المعرفة وتعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز صناعي مرموق على الصعيدين الإقليمي والدولي”.

هذا ومن شأن الشراكة المبرمة أيضاً دعم تطوير برامج جامعية جديدة تلبي الاحتياجات المتغيرة في القطاع الملاحي.

من جانبه، قال الأستاذ أحمد أنكت، مساعد الرئيس للشؤون الخارجية لدى جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، إن رعاية الطلبة المواطنين الموهوبين في أي بلد، وتزويدهم بمجموعة المهارات المناسبة، “أمر بالغ الأهمية لنجاح الاقتصاد، وأفضل طريقة لإعداد الطلبة لسوق العمل هي إقحامهم فيها”، وأضاف: “تمنح هذه الاتفاقية طلبتنا فرصة مهمة لتطبيق ما تعلموه في الفصول الدراسية ضمن بيئة عمل حقيقية، ما يكفل تسليحهم بالمعرفة والخبرة المطلوبة لإحراز التقدّم والتفوق في حياتهم المهنية”.