دبي – مينا هيرالد: أبرمت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي شراكات استراتيجية مع اثنتين من أهم الشركات السياحية الصينية في شنغهاي الأسبوع الماضي، وذلك سعياً منها لتوسيع نطاق الخدمات والعروض السياحية التي تقدمها دبي إلى ملايين من الزوار القادمون من الصين.

وقد قام السيد عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، بزيارة مقر شركة البطاقات المصرفية “يونيون باي” العالمية حيث ألقى كلمة أمام حشد من الإعلاميين والمعنيين بقطاع السياحة، ثم وقع السيد عصام كاظم والسيد دونغ لي، رئيس العلامة التجارية في شركة “يونيون باي”، على مذكرة تفاهم تهدف إلى تحقيق التعاون بين الطرفين في مبادرات تسويق مشتركة.

كما التقى كاظم بالسيد يو دوندي، الرئيس التنفيذي لشركة “تونيو” التي تشغّل واحدة من أكبر المنصات الإلكترونية المتخصصة بخدمات السياحة الترفيهية في الصين، وذلك في حفل تم خلاله التوقيع على مذكرة تفاهم أخرى تهدف لتأسيس شراكة إستراتيجية بين الطرفين من شأنها تسهيل حركة الزوار الصينيين القادمين لدبي.

وسيساهم التعاون بين سياحة دبي وشركة “يونيون باي” في تحسين جودة الخدمات بالنسبة لزوار دبي من حاملي بطاقة “يونيون باي”، حيث سيتمتع هؤلاء بخصومات تتراوح بين 10-25% عبر 120 فندقاً ومطعماً ومركز تسوق ومعلم سياحي في دبي، وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين أول فبراير 2016 وخلال مهرجان الربيع الصيني القادم حتى نهاية الشهر.

أما الشراكة التي أبرمتها سياحة دبي مع شركة “تونيو” السياحية، فتهدف إلى طرح مجموعة متنوعة من المقومات والعروض السياحية في السوق الصينية، لإبراز صورة دبي كوجهة أولى لسياحة الأعمال والسياحة الترفيهية. وتسعى شركة “تونيو” لتزويد عملائها بمجموعة من المنتجات المنافسة التي تتراوح بين تجربة الفخامة والرفاهية في فنادق الخمس نجوم مثل برج العرب، وصولاً إلى العروض الإقتصادية المتوفرة بأسعار مناسبة .

وفي تعليقه على توقيع هاتين المذكرتين، قال عصام كاظم: “لمسنا خلال العام الماضي إرتفاعاً كبيراً في حركة السياحة الوافدة من الصين، حيث وصل عدد زوار دبي من الصينيين أكثر من 450 ألف زائر في العام 2015، مسجّلةً زيادة بنسبة 29% مقارنة بالعام 2014. ويعد استقطاب هذه الأعداد الهائلة من السياح الصينيين إنجازاً مهماً بالنسبة لنا، ولكن هذا الإنجاز لم يتحقق بين ليلة وضحاها. ونحن نحرص على مواصلة عملنا مع شركاء استراتيجيين مثل “يونيون باي” و”تونيو” من أجل الترويج لجملة متنوعة من عروض السياحة في دبي وسط شرائح عديدة من السياح الصينيين”.

وأضاف: “تمتلك دبي كل المقومات التي تجعلها وجهة سياحية جاذبة ومفضلة ومحطة للترانزيت بالنسبة للمسافرين القادمين من الصين، إذ تتمتع بمستوى كبير من التواصل والربط مع العالم بوصفها مركزاً للنقل الجوي، كما أن هناك 12 بوابة بين الصين ودبي. نحن متحمسون لضمان استمرار تقديم خدمات تفوق كل التوقعات و كذلك مساعدة جميع الزوار على الاستمتاع بتجربة سياحية منقطعة النظير في دبي”.

لقد ساهم المزيج الثري الذي تمتلكه دبي من مراكز تسوق وفنادق ومعالم سياحية عالمية المستوى في زيادة إقبال السياح الصينيين على اختيار دبي كوجهة سياحية، وهذا ما ينعكس في إحصائيات تعداد الزوار القادمون من الصين إلى دبي، وانتقال الصين، ولأول مرة، إلى قائمة الأسواق العشرة الأولى المصدرة للسياحة بالنسبة إلى دبي في العام الماضي. ومن المتوقع بأن تتضاعف حركة السياحة من الصين بحلول العام 2020، وأن تلعب الصين دوراً مركزياً في تحقيق رؤية دبي السياحية 2020 التي تهدف إلى استقطاب 20 مليون زائر سنوياً بحلول بداية العقد القادم. وتسعى دبي للاستفادة من هذه السوق المزدهرة من خلال توفير خدمة الحصول على تأشيرة الدخول عبر الإنترنت للسياح الصينين، إلى جانب توفير الرحلات الجوية المباشرة والعديد من المرافق الترفيهية المزودة بموظفين يتحدثون اللغة الكانتونية ولغة الماندرين وكذلك توفير قوائم طعام ودليل سياحي خاص بالزوار الصينيين.