دبي – مينا هيرالد: خلال جلسة من النقاشات التي بدأت مساء أمس على صفحة التواصل الاجتماعي “تويتر” التابعة لمنظمة الرؤساء الشباب “YPO”، تمحور النقاش الذي دار بين شخصيتين مرموقتين في عالم ريادة الأعمال، على التوجهات الجديدة لقطاع الأعمال وريادة الأعمال و الابتكار في منطقة الشرق الأوسط.
الشخصية الأولى هي الإعلامية منى أبو سليمان، أول امرأة من المملكة العربية السعودية يتم تعيينها كسفيرة النوايا الحسنة من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أما الشخصية الثانية فهي سفيان المؤيد الذي يتقلد منصب العضو المنتدب لمجموعة خالد المؤيد وأولاده البحرينية، حيث تم استخدام منصة شعبية مع وسائل الإعلام الاجتماعية للعمل على تبادل وجهات النظر والأفكار مع تقديم النصائح الضرورية لعالم الأعمال المليء بالأرباح في منطقة الشرق الأوسط.
الجدير بالذكر أن كلاً من منى أبو سليمان (@MunaAbuSulayman) وسفيان المؤيد (@almoayad) منتسبان كعضو إلى منظمة الرؤساء الشباب “YPO” شبكة التجمع رفيعة المستوى للرؤساء التنفيذيين وكبار رجال الأعمال والتي تضم تحت مظلتها ما يزيد على 23 ألف من الرؤساء التنفيذيين وقادة الأعمال من أكثر من 130 دولة حول العالم.
كما قام المتحدثين بوصف التحديات التي يمكن أن يواجهها قطاع الأعمال والشركات خلال عملية إنشاء وإطلاق مشروع جديد في المنطقة، فضلاً عن الثروات الموجودة من الفرص في الأسواق والتي تعتبر جاهزة للاستغلال من قبل رواد الأعمال الناشئين والشباب.
كما أكد سفيان في تعليق له لدى استفسار أحد المتابعين عن الفرص المتوافرة في قطاع الأعمال في المنطقة: “تسعى الحكومات في المنطقة إلى دعم خطط الأعمال والمشاريع المستدامة، الأمر الذي يعتبر فرصة حقيقية للمستثمرين.”
وأكد المتحدثان على أن قطاعات البتروكيمياويات والتمويل والمصارف وتكنولوجيا المعلومات وغيرها من الخدمات المرتبطة بالحكومات هي من القطاعات الأسرع نمواً في المنطقة. وفي تعليق لها عن قطاع التكنولوجيا والذي يشهد نمواً كبيراً في المنطقة، قالت أبو سليمان: “سنشهد في الفترة القادمة نمواً ملحوظاً على أنترنت الأشياء والذي تسعى من خلالها الحكومات إلى تعزيز دور الابتكار على القطاع العام، مع وجود توجه حقيقي من قبل الحكومات والشركات في المنطقة إلى العمل على تنويع المصادر لديهم والابتعاد عن اعتماد المصادر النفطية كمصدر رئيسي لنمو الاقتصاد”.
وفي تعليق على التوجهات الجديدة للأعمال في المنطقة قال المؤيد: “أعتقد أن خصخصة الأعمال سوف تشهد نمواً في المنطقة، حيث أعلنت حكومة المملكة العربية السعودية مؤخراً عن تخصيص القطاع التعليمي العام لديها. وبسبب هذه المبادرات الخاصة تشهد الحكومات في منطقة الخليج نمواً اقتصادياً واضح المعالم”.
وقدم المتحدثان نصائحهم عن أفضل الطرق لممارسة الأعمال حيث قال المؤيد: “في الحقيقة، أعتقد أنه يجب أن أتصرف على طبيعتي، وأؤمن بأنه إذا شعرت بأن هنالك خلل ما، فعلى الأرجح هناك شيء ما يجب متابعته.” أما أبو سليمان فقد قالت: “ما أقوم به بشكل شخصي هو تحديد اتجاهاتي والقيم التي يجب اعتمادها ليتم التنفيذ على هذه الأسس، ونصيحتي للجميع أن لا تعملوا مع الأشخاص الذين لا تكنون لهم احترام لأن غالباُ ما ينتهي الأمر بالفشل، وحافظوا على تركيزكم بأعلى مستوياته ولكن بدون إرهاق، وكافئوا أنفسكم بقليل من الراحة”.
وقام أحد المشاركين بتسليط الضوء على إمارة دبي وعن رأي المتحدثين في إقامة مؤتمر “YPO – Edge” في مارس المقبل في دبي، حيث قالت أبو سليمان: “لقد استطاعت دبي بناء نفسها بكل قوة لتصبح عاصمة التواصل في العالم.” وبالحديث عن موضوع المؤتمر بعنوان “تحقيق الرؤية” أضافت أبو سليمان: “تنفرد إمارة دبي عن غيرها من مدن العالم قاطبة فهي تمثل التطور في القرن الحادي والعشرين.” كما أكد المؤيد من جانبه على أن إمارة دبي تظهر الروح الحقيقة والنابضة للمنطقة كلها.
لمتابعة النقاش الذي تم على صفحة التواصل الاجتماعي “تويتر” يرجى البحث عن الوسم الخاص #YPOEDGEDubai ومتابعة صفحتنا @YPO