دبي – مينا هيرالد: جاء قرار مجلس إدارة كويوني بالإجماع في أعقاب مراجعة وتقييم شاملين لكل الخيارات الاستراتيجية لخلق قيمة لحاملي الأسهم وتعظيم مصالح الشركة. يؤمن مجلس الإدارة أن التحول إلى الملكية الخاصة لمجموعة كويوني في إطار ملكية شركة إي كيو تي للأسهم يوفر مزايا شديدة الجاذبية لشركائها في العمل وموظفيها. وتتيح الصفقة الفرصة لمجموعة كويوني لتحقيق المزيد من التطوير لموقعها باعتبارها شركة توفر خدمات رائدة، مركزة وعالمية في مجال السفر من خلال الاستثمار في التكنولوجيا، في قائمة خدماتها المعززة وفي اقتناء أعمال تجارية أخرى.

وقد دخلت كويوني في اتفاقية صفقة نهائية مع أحد فروع “إي كيو تي” التي سوف تطلق عرض عطاء عام بقيمة 370.00 فرنك سويسري نقدا للسهم “ب” المسجل. الصفقة المنتظرة يتم تنفيذها من خلال عرض عطاء طوعي عام. ويأتي إعلان اليوم في أعقاب عملية تنافسية مع إي كيو تي إلى جانب عدد من الأطراف الأخرى المهتمة على مدى عدة أسابيع.

وبإعتبارها مستثمر طويل الأمد، سوف تقوم إيه كيو تي بتعزيز وتوسيع أنشطة أعمال مجموعة كويوني على المستوى العالمي إذ تعتبر إي كيو تي واحدة من كبرى شركات الأسهم الخاصة في أوروبا أسستها “إنفستور إيه بي” أكبر مجموعة صناعية قابضة في اسكندنافيا وجزء من مجموعة والينبرج. وتلتزم إي كيو تي بالإستثمار في التطوير المستمر لمجموعة كويوني من أجل تمكين الشركة من النمو وتعزيز مكانتها بمقدم خدمة عالمي في صناعة السفر والحكومات العالمية وزيادة ربحيتها.

وسوف يستمر زوبين كاكاريا، الرئيس التنفيذي للمجموعة، إلى جانب فريق الإدارة الحالي، في الإمساك بمقاليد الإدارة.

سوف يتم تنفيذ الإجراءات العملية، التي تم إعلانها في نوفمبر 2015 من أجل التعجبيل بتنفيذ الاستراتيجية المحددة، كما هو مقرر عام 2016. ومع الصفقة المتفق عليها بالتحول من الطرح العام إلى الخاص لمجموعة كويوني، سوف يستمر المورودن، العملاء والحكومات في الاستفادة من قوة كويوني الابتكارية، قائمة خدماتها الجذابة، الاستثمار في التكنولوجيا والجودة المعترف بها لعروضها العالمية. علاقات العمل الحالية سوف تستمر كما كانت سابقا.

وعلق هاينز كارير، رئيس مجلس إدارة مجموعة كويوني، قائلا: “على مدار الشهور الماضية، قام مجلس الإدارة بكل عناية بتحليل كل الخيارات الاستراتيجية من أجل ضمان نجاح تنفيذ استراتيجية مجموعة كويوني. ونتيجة لهذا التحليل المفصل والشامل ومعالجة تنافسية، انتهى مجلس الإدارة بالإجماع إلى التحول الخاص لكويوني وتسليم مسئولية المجموعة إلى مالك جديد مشهور عالميا مع تجربة شاملة في الإدارة وقادة صناعة أكثر تطورا، يمتلكون نقاط القوة المالية الضرورية وسوف يكون الحل المثالي من منظور طويل الأمد لمصلحة حاملي الأسهم. وإي كيو تي تلبي كل هذه المتطلبات بأفضل طريقة ممكنة”.

وقال مايكل بوير، الشريك في إي كيو تي بارتنرز في زيوريخ، إن: “إي كيو تي تفخر بتولي المسئولية من أجل تحقيق المزيد من التطور الناجح لواحدة من أكبر الشركات في العالم التي تقدم خدمات السفر. نحن ننتهج منهجا صناعيا، طويل الأمد عندما نستثمر في شركات من أجل بناء قادة للسوق يتمتعون بالإستمرارية. نطمح إلى تمكين مجموعة كويوني من تعزيز وضعها في السوق على مستوى أعمالها، من خلال النمو الحيوي وعمليات الشراء معا، وزيادة جاذبية مجموعة كويوني بين العملاء، شركاء العمل والموظفين. هذه نقطة البداية لعهد واعد للغاية لكويوني لكي تستمر في البناء الناجح على رحلة طويلة تمتد 110 عاما.”

وقال زوبين كاركاريا، الرئيس التنفيذي لمجموعة كويوني،: “نحن نرحب باستثمار إي كيو تي في مجموعة كويوني، والذي يبرز مدى جاذبية نشاط أعمالنا. وفي وجود المالكين الجدد سوف نتمكن من التعجيل بتنفيذ استراتيجيتنا. الاستثمارات في التكنولوجيا وفرص الشراء الداعمة تمنح مجموعة كويوني منبر ممتازا للبناء بشكل أكبر على وضعها الرائد في خدمات صناعة السفر. إي كيو تي تمتلك سجلا متميزا للشركات النامية. ومن خلال النفاذ إلى خبرتها وشبكتها في صناعتي السفر والتكنولوجيا، سوف نصبح قادرين على الإسراع في تحقيق استراتيجية كويوني”.

كويوني ومؤسسة هاجنتوبلر وإي كيو تي يقودون معا كويوني إلى المستقبل

وترحب مؤسسة كويوني وهاجنتوبلر، أكبر حامل أسهم في مجموعة كويوني، بقرار مجلس الإدارة وتدعم عرض الاستيلاء العام من إي كيو تي. وتواصل المؤسسة نشاطها في كويوني، بما يتوافق مع هدف المؤسسة لضمان استقرار وتكامل طويل الأمد لكويوني. ويوضح مجلس إدارة كويوني إن إي كيو تي والمؤسسة دخلال في اتفاقية معا يوم 1 فبراير 2016. الإدارة المشتركة لمجموعة كويوني من جانب إي كيو تي والمؤسسة، الأعمدة الرئيسية للمزيد من تطور مجموعة كويوني، واستمرار المؤسسة في نشاطها في كويوني سوف يتم تحديده في هذه الاتفاقية. سوف يتم الكشف عن البنود الرئيسية في الاتفاقية في إعلان العرض.

وقال كارل هوفستيتر، رئيس مجلس إمناء كويوني ومؤسسة هاجنتوبلر، إن: “الاستراتيجية التي نستهدفنا مع إي كيو تي من أجل التطور المستدام لمجموعة كويوني مقنعة وتتفق مع هدف المؤسسة. مجلس الإمناء يدعم عرض الشراء. كما أننا نؤكد مرة أخرى عزمنا على استمرار استثمارنا في كويوني كمساهم طويل الأمد.”

إعلان مسبق عن الطرح الملزم من إي كيو تي لكل حاملي أسهم كويوني ترافل القابضة المحدودة

يخضع عرض العطاء العام لنسبة قبول لا تقل عن 67% من حقوق التصويت في كويوني وأكثر من 50% من إجمالي رأسمال الأسهم (مع إدراج الأسهم المملوكة لكويوني ومؤسسة هاجنتوبلر)، إلغاء نقل الأسهم والقيود على حقوق التصويت في بنود الشراكة، يجب أن تحظى بموافقة اجتماع عام غير عادي لحاملي الأسهم، ومن المتوقع عقده في بداية أبريل 2016. كذلك، يخضع العرض لموافقة سلطات مراقبة الاندماجات وغيرها من الشروط العرفية.

وقد تم نشر الإعلان المسبق عن العطاء في الصحافة الإليكترونية اليوم. ومن المتوقع نشر المزيد من المعلومات عن هذا العرض يوم 22 فبراير 2016. وفي اليوم نفسه من المقرر نشر تفاصيل العرض. من المنتظر أن تبدأ فترة قبول العرض يوم 8 مارس 2016 وتنتهي يوم 6 أبريل 2016. وافق مجلس الإدارة على تقديم استقالته في حالة نجاح عرض العطاء. وعند اتمام العطاء بنجاح، تعتزم كويوني سحب أسهمها من سوق المال السويسرية. وعلى ضوء هذه التطورات، لن ينعقد الاجتماع السنوي العام لحاملي الأسهم المزمع إقامته يوم 26 أبريل 2016 ليتم إرجاؤه إلى موعد لاحق. أي عائدات تعلن بعد الاجتماع السنوي العام لحاملي الأسهم لعام 2016 سوف يتم خصمخا من سعر العرض. إذا نجح العرض، فإنه من المتوقع أن تكتمل الصفقة وتسحب الأسهم من السوق المالية (البورصة) خلال الربع السنوي الثاني والثالث من 2016.

الإجراءات العملية للإسراع بتنفيذ الاستراتيجية كما هو مخطط
التدابير التنفيذية التي أعلنت في نوفمبر عام 2015 تظل دون تغيير ويتم التنفيذ وفقا للخطة المعلنة سابقا. وتجري إعادة هيكلة قسم التوزيع العالمي للسفر في عام 2016؛ ويجري تعديل المجموعة ومهام الدعم. ويركز القسم على تحسين الهوامش وإدخال أدوات جديدة وخدمات لتوفر للعملاء سهولة الوصول إلى خدمات السفر. وتواصل في أف أس جلوبال الابتكار والاستثمار في التكنولوجيا والخدمات لزيادة تعزيز أعمال تأشيرة الدخول الناجحة وخدمات إضافية. وفيما يتصل باستعراض الاستراتيجية والعرض العام المعلن، تلقت مجموعة كويوني الإستشارة من كريدي سويس ومؤسسة مورجان ستانلي كمستشارين ماليين وهومبورجير كمستشارين قانونيين.