دبي – مينا هيرالد: تأهل 91 تطبيقاً ذكياً إلى المرحلة النهائية من جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول في دورتها الثالثة بمختلف فئاتها، على المستويات الوطني والعربي والعالمي وطلاب الجامعات في الإمارات، حيث ستعلن النتائج النهائية ويتم تكريم الفائزين في الدورة الرابعة للقمة العالمية للحكومات التي تعقد في الفترة من 8 إلى 10 فبراير.
وتلقت الجائزة 104 مشاركات على المستوى الوطني تأهل منها 30 تطبيقاً، فيما قدم طلبة الجامعات في الدولة 94 مشاركة تأهل منها 4 تطبيقات للمرحلة النهائية، وعلى المستوى العربي درست الجائزة 256 تطبيقاً من 17 دولة تأهل منها 27 للنهائيات، وعالميا 1304 تطبيقات من 52 دولة تأهل منها 30 تطبيقاً ليبلغ مجموع المشاركات بالجائزة بكافة مستوياتها 1758 تطبيقاً.
وأكدت سعادة عهود الرومي مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء نائب رئيس القمة العالمية للحكومات أن التفاعل الكبير الذي تحققه جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول عاماً بعد عام وتفوقها في استقطاب مشاركات عالمية نوعية يدعم أهدافها التي تجسد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتوفير خدمات حكومات المستقبل اليوم، عبر التوظيف الأمثل للتقنيات الحديثة وتشجيع الابتكار وتوظيفه لخدمة الناس.
وشددت الرومي على أن مستوى الاهتمام الذي تحظى به الجائزة على المستوى الوطني عموماً ومن فئة طلاب الجامعات بالدولة بشكل خاص الذين تميزت مشاركاتهم بنضوج رؤيتهم المستقبلية للخدمات، سيسهم في تصميم مشاريع مبتكرة تدعم جهود تطوير الخدمات الحكومية في الدولة وخارجها.
وقالت إن الجائزة رسخت مكانة عالمية من خلال مستوى ونوعية المشاركات العربية والعالمية التي استقطبتها، وأصبحت منصة عالمية لعرض تطبيقات مبتكرة في قطاعات حيوية مهمة للناس مثل التعليم والصحة.
وأكدت الرومي أهمية الاستفادة من التطورات المتسارعة للتقنيات الحديثة والابتكارات التي تشكل ملامح الحياة في مدن المستقبل، ما يتطلب استشراف تحديات الغد والإجابة على أسئلته اليوم، استباقاً واستعداداً للمتغيرات، وللطفرة العلمية التقنية المقبلة.
مشاركة وطنية واسعة من الجهات الحكومية والفرق الطلابية
شهدت الجائزة مشاركة وطنية واسعة من جميع الفئات، وبلغ عدد التطبيقات المقدمة من مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية 104 تطبيقات شملت الفئات العشر للجائزة، وتأهل منها 30 تطبيقاً إلى نهائيات الجائزة بعد منافسة قوية بين التطبيقات المبتكرة التي عملت الجهات على تطويرها.
وتوزعت المشاركات المقدمة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية على فئات الجائزة العشر، وتصدرتها المشاركات في فئة التقنيات الذكية القابلة للارتداء بنسبة 15%، تلتها المشاركات في قطاع التجارة والاقتصاد بنسبة 14%، ومن ثم الشؤون الاجتماعية والنقل والمواصلات بنسبة 11% لكل منهما، والسياحة 10%، والتطبيق الشامل والأمن والسلامة والصحة بنسبة 9% لكل منها، والتعليم والبيئة بنسبة 6% لكل منهما.
وتقدمت فئة طلاب جامعات الإمارات المشاركات الوطنية في الجائزة بـ 94 تطبيقا اشترك في تطويرها 450 طالبا يمثلون 21 جامعة في الدولة، تأهل منها 4 تطبيقات إلى النهائيات، هي؛ “واجه مخاوفك” من جامعة الشارقة بالتعاون مع مختصين واستشاريين نفسيين “والكتاب التفاعلي” من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم و”مراقبة الأبناء” من الجامعة الأمريكية في الشارقة بالتعاون مع مركز ابداع الحكومة الذكية في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات و”مراقب الطريق” من جامعة نيويورك أبوظبي بالتعاون مع وزارة الداخلية.
تنافس عربي وعالمي غير مسبوق
ومن بين نحو 1560 تطبيقاً استعرضتها جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول، تصدرت المملكة العربية السعودية قائمة الدول العربية بـ 70 تطبيقاً من أصل 256 من 17 دولة، وحلت مملكة البحرين في المركز الثاني بـ38 تطبيقاً، فيما تقدمت أستراليا قائمة المشاركات الدولية بـ291 تطبيقاً من أصل 1304 من 52 دولة، تلتها الولايات المتحدة الأمريكية بـ 250 تطبيقاً.
وتقدمت المملكة العربية السعودية قائمة الدول العربية بتأهل 8 تطبيقات من مشاركاتها إلى النهائيات، تلتها مملكة البحرين بـ 5 متأهلين و4 تطبيقات لكل من دولة قطر وسلطنة عمان، و3 تطبيقات متأهلة من المملكة المغربية وتطبيقان من المملكة الأردنية الهاشمية، وتطبيق واحد من دولة الكويت.
على المستوى العالمي، تأهل 30 تطبيقاً ذكياً إلى التصفيات النهائية، وجاءت أستراليا في مقدمة القائمة أيضاً بـ 11 تطبيقاً، فيما جاءت بقية التطبيقات المتأهلة من نيوزيلاندا ومملكة إسبانيا وإيطاليا وسنغافورة والهند وفرنسا والمملكة المتحدة وهونغ كونغ والولايات المتحدة ومملكة السويد وجمهورية كازخستان، واستونيا.
حصة بوحميد: الجائزة تتطور لمواكبة تزايد المشاركات الوطنية والعالمية
وقالت حصة عيسى بوحميد المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الحكومية بمكتب رئاسة مجلس الوزراء “إن جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول آخذة بالتطور لمواكبة الزخم الوطني والعربي والعالمي، وقد استجابت لذلك مسبقاً بإطلاق فئتين جديدتين إلى دورتها الحالية، هما التطبيق الشامل، والتقنيات الذكية القابلة للارتداء”.
وأشارت إلى أن لجنة تحكيم الجائزة اتمت عملية تقييم التطبيقات المشاركة وفق معايير الكفاءة والفعالية وسهولة الاستخدام والإبداع وحرصت على اختيار التطبيقات التي تعبر عن أفضل الممارسات الكفيلة بتقديم خدمات ذكية مبسطة وشاملة في الوقت ذاته، موضحة أن الجائزة ستعتمد للمرة الأولى نتائج تصويت الجمهور عبر الموقع الإلكتروني للجائزة www.mgov-award.ae لتحديد التطبيق الفائز في فئة طلاب الجامعات في الإمارات.
المنافسة الأولى من نوعها في فئتي “التطبيق الشامل” و”التقنيات القابلة للارتداء”
وشهدت الدورة الثالثة للجائزة أول منافسة من نوعها على صعيد فئتين جديدتين هما “التطبيق الشامل”، و”التقنيات الذكية القابلة للارتداء”، وتأهل في فئة التطبيق الشامل إلى المرحلة النهائية على المستوى العالمي كل من “egov.kz” من جمهورية كازاخستان، و”MobileOne” من الهند، و” UK GOV” من المملكة المتحدة، أما على المستوى العربي فتأهل كل من ” بوابة سعودي” من المملكة العربية السعودية، و”بوابة دولة الكويت الرسمية” من دولة الكويت، و”طلبي” من المملكة المغربية، ووطنياً تأهل كل من ” mRAK” من هيئة الحكومة الذكية في رأس الخيمة، و”خدمات” من الحكومة الذكية في أبوظبي، و”دبي الآن” من حكومة دبي الذكية.
أما في فئة “التقنيات الذكية القابلة للارتداء” فتأهل إلى نهائيات المستوى العالمي كل من “تي جاكيت” من سنغافورة، و”TMBapp” من مملكة إسبانيا، و” Australia Post” من أستراليا، فيما لم تشهد النهائيات وصول أي تطبيق على المستوى العربي، أما وطنياً فتأهل كل من ” هيئة الطرق والمواصلات: السائقون والمركبات” من هيئة الطرق والمواصلات في دبي، و” شرطة دبي” من القيادة العامة لشرطة دبي، و”صحتي” من هيئة الصحة في دبي.
قطاع الصحة
في قطاع الصحة، تأهلت تطبيقات “Social Diabetes Global” من مملكة اسبانيا و ” MOH iHealth Sg” من سنغافورة و”Force Fit” من نيوزيلاندا إلى المرحلة النهائية على المستوى العالمي، فيما ترشح على المستوى العربي تطبيقات وزارة الصحة السعودية، و”أخذ المواعيد في المستشفيات العمومية” من المملكة المغربية، و”الخدمات الصحية” من مملكة البحرين، أما على المستوى الوطني فتأهلت تطبيقات “سلامة” من وزارة العمل و”طفلي” من هيئة الصحة في دبي و”هيئة الصحة” في أبوظبي.
قطاع التعليم
في قطاع التعليم، تأهل إلى نهائيات الجائزة على المستوى العالمي تطبيقات ” تريبل زيرو كيدز”، “سكول أيه تو زي” وكلاهما من استراليا، و” أن أل بي موبايل” من سنغافورة، وعلى المستوى العربي تأهل كل من تطبيقات “الدروس الهجائية” من دولة قطر وتطبيق “الجامعة الأردنية”، و”سفير الطلبة” من المملكة العربية السعودية، ووطنياً تأهل كل من “النظام الموحد للمعادلات والتصديقات” من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، و”وجّهني” من وزارة العمل والذي يستهدف الطلبة و”تطبيق المعلم” من وزارة التربية والتعليم.
قطاع البيئة
على صعيد قطاع البيئة، تأهل إلى المرحلة النهائية على المستوى العالمي “FoodKeeper” من الولايات المتحدة، و”Energy Watch ” من مملكة السويد، و”Eesti Energia” من أستونيا، أما عربيا فتأهل كل من “أرصاد قطر”، “الأرصاد الجوية العمانية”، و”خدمات الكهرباء والمياه” من مملكة البحرين، ووطنيا “عين دبي” من بلدية دبي، و”هيئة المياه والكهرباء – دبي”، و”باقة الصحة العامة والبيئة” من بلدية عجمان.

قطاع الشؤون الاجتماعية
وتأهلت تطبيقات “National Relay Service”و”Sortli” و” National Public Toilet Map”، وجميعها من أستراليا، للنهائيات في قطاع الشؤون الاجتماعية على المستوى العالمي، و”خدمة دليل المجتمع المدني” و”وزارة شؤون الشباب والرياضة” من مملكة البحرين، و” كيف أزكي” من سلطنة عمان على المستوى العربي، وتأهلت تطبيقات “توطين” من هيئة الموارد البشرية لإمارة أبوظبي، و”أبشر” من وزارة العمل، و”الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف”.
قطاع الأمن والسلامة
في قطاع الأمن والسلامة، حلت تطبيقات “Nirbhaya@Noida” من الهند، و”AlertCops” من مملكة إسبانيا، و”Alert SA” من أستراليا، في النهائيات على المستوى العالمي، فيما وصلت تطبيقات “حاذر – أمانة منطقة الرياض” و”البلاغات الجغرافية 940″ من المملكة العربية السعودية، و”تطبيق الشرطة” من سلطنة عمان إلى النهائيات، وتأهلت تطبيقات “وزارة الداخلية”، و”شرطة دبي”، و”حمايتي” من شرطة أبوظبي على المستوى الوطني.
قطاع السياحة
على مستوى قطاع السياحة، تأهل إلى نهائيات الجائزة العالمية كل من ” Sydney Official Guide” من أستراليا، و”Essential New Zealand Travel” من نيوزيلاندا، و”My Hong Kong Guide” من هونغ كونغ، وعربياً تأهل كل من “Bahrain Culture”، و” بوابة سياحة السعودية للأجهزة الذكية”، و” Visit Jordan” من المملكة الأردنية الهاشمية، أما على الصعيد الوطني فوصل إلى النهائيات ” دبي للثقافة”، و”زوروا دبي”، و”سياحة عجمان”.
قطاع الاقتصاد والتجارة
وتأهلت تطبيقات “EXPO MILANO” من إيطاليا، و”Occupation Outlook 2015 NZ” من نيوزيلاندا، و”Track My SPEND” من أستراليا، إلى نهائيات الجائزة في قطاع الاقتصاد والتجارة على المستوى العالمي، فيما وصلت تطبيقات “تقديم بلاغ مخالفة تجارية” من المملكة العربية السعودية، و”تطبيق وزارة الاقتصاد والتجارة” من دولة قطر، و”سوق مسقط للأوراق المالية” من سلطنة عمان إلى نهائيات المستوى العربي، وعلى المستوى الوطني تأهلت تطبيقات “وزارة العمل”، و”الدرهم الإلكتروني” من وزارة المالية، و”سمارت فجيرة” من بلدية الفجيرة.
قطاع المواصلات والبنية التحتية
في قطاع المواصلات والبنية التحتية تأهلت تطبيقات ” Visit Paris” و” ID Pass” من فرنسا، و” Trip Go” من أستراليا إلى النهائيات على الصعيد العالمي، أما عربياً فتأهل كل من “مسارك” من دولة قطر، و” الطرق السيارة في المغرب” من المملكة المغربية، و” أمانة محافظة الطائف” من المملكة العربية السعودية، ووطنيا تطبيقات ” هيئة الطرق والمواصلات” من هيئة الطرق والمواصلات في دبي، و”موقفي” من بلدية عجمان و”سمائي” من الهيئة العامة للطيران المدني.
نحو حلول ذكية مبتكرة في مجال تطبيقات الهاتف المحمول
يذكر أن جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول هي جائزة سنوية تهدف إلى تحفيز وتشجيع الجهات الحكومية لتقديم حلول مبتكرة في مجال تطبيقات الهواتف الذكية والهواتف المحمولة بما يضمن الحصول على الخدمات الحكومية على مدار الساعة بإجراءات سهلة ومبسطة وكفاءة عالية وشفافية بما يلبي احتياجات وتفوق توقعات المتعاملين وتشارك بالجائزة الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية في الإمارات والجهات الحكومية على مستوى العالم العربي وعلى المستوى الدولي وطلاب الجامعات في الدولة.