دبي – مينا هيرالد: تعتزم “سنتر بوينت للحلول اللوجستية” (CPL)، الشركة الرائدة في مجال توفير الخدمات اللوجستية ومرافق التخزين في دبي، إفتتاح مستودع جديد لها في المنطقة اللوجستية في مشروع “دبي الجنوب”، تماشياً مع خطّتها الطموحة لتعزيز مكانتها المتنامية في الأسواق الإقليمية والعالمية.

ومن المقرّر إفتتاح المرفق الجديد، الذي يمتد على مساحة 22,550 متراً مربعاً، خلال شهر أكتوبر/تشرين الأوّل المقبل، في مبادرة نوعية تهدف الشركة من خلالها إلى توسيع نطاق أعمالها التشغيلية والوصول المباشر إلى كبرى الأسواق العالمية مثل أفريقيا والهند والصين من خلال الإستفادة المثلى من الفرص والإمكانات العديدة التي يزخر بها القطاع اللوجستي المتنامي في دبي ودولة الإمارات العربية المتّحدة عموماً.

وتم تصميم المرفق الجديد، المجهّز بنظام خاص للتحكّم بدرجة الحرارة الداخلية، خصيصاً لأغراض التخزين والتوزيع وتقديم الخدمات ذات القيمة المضافة، إذ يهدف إلى توفير محفظة واسعة من خدمات الدعم اللوجستي عالية الجودة، بما في ذلك خدمات التخزين والنقل والدعم الفني وإدارة العمليات وذلك تحت إشراف فريق عمل متكامل من أصحاب الخبرات والكفاءات العالية في المجال. ويكتسب المستودع الجديد أهميةً كبيرةً حيث من المتوقّع أن يسهم في دفع عجلة نمو إيرادات الشركة إلى 50 مليون درهم إماراتي سنوياً، في إضافة نوعية إلى الشبكة الواسعة من الإستثمارات اللوجستية التي تديرها الشركة والبالغة قيمتها الإجمالية أكثر من 100 مليون درهم إماراتي، بالإضافة إلى مساحة خاصة للتخزين والتوزيع تمتد لأكثر من 3 مليون قدم مربّع.

وتعليقاً على الأمر، قال أحمد الأنصاري، نائب مدير العمليات في “مدينة دبي اللوجستية”: “نتطلّع من خلال الاستثمار في المرفق الجديد إلى رفع مستوى الكفاءة التشغيلية للشركة وزيادة حصتها وعائداتها في السوق على المدى الطويل. وتأتي هذه الخطوة في وقت مناسب تشهد فيه دبي إرتفاعاً ملحوظاً في الطلب على وجود بنية تحتية لوجستية قوية قادرة على المساهمة الفاعلة في دفع عجلة الطفرة المتنامية التي يشهدها القطاع اللوجستي على المستوى العالمي. ولا شك أن المنطقة اللوجستية في “دبي ساوث” تشكّل المنصة المثالية لدعم إستراتيجية النمو في “سنتر بوينت” ونحن نتطلّع قدماً لترسيخ أواصر هذه الشراكة المتينة والمثمرة”.

وتأتي هذه المبادرة في وقت إستراتيجي بالتزامن مع النمو الكبير لسوق الشحن الدولي في دولة الإمارات وسائر أنحاء منطقة الشرق الأوسط، حيث من المتوقّع أن يرتفع الطلب على خدمات الشحن الدولي في المنطقة بواقع 4.9 بالمائة خلال العام الجاري. كما يشير التقرير الأخير الصادر عن شركة الأبحاث العالمية “ترانسبورت انتيليجانس”Transport Intelligence) ) إلى توقّعات بأن يسجّل قطاع الشحن في منطقة الشرق الأوسط نمواً سنوياً بنسبة 7.8 بالمائة بحلول العام 2017. وعلى الصعيد المحلي، يصل حجم سوق الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات حالياً إلى حوالى 92 مليار درهم إماراتي.

وبدوره، قال صالح عبدالله لوتاه، رئيس مجلس إدارة شركة “سنتر بوينت للحلول اللوجستية”: “نتطلّع من خلال المستودع الجديد، وبالشراكة مع “دبي الجنوب”، إلى تعزيز حضورنا الجغرافي لضمان الوصول بخدماتنا عالية الجودة إلى قاعدة أكبر من العملاء في مختلف أنحاء العالم، تأكيداً على التزامنا المطرد بدعم مسيرة التنمية الإقتصادية الشاملة لإمارة دبي وفي الوقت نفسه الاستفادة من الفرص الناشئة في الأسواق المحلية والعالمية على حد سواء. واليوم، تعد دبي من أهم الواجهات التجارية واللوجستية الرائدة في العالم، وهو ما يفتح آفاق واسعة أمام كبار روّاد القطاع للنمو والتوسّع”.