دبي – مينا هيرالد: اختتمت فعاليات مؤتمر ومعرض إيدك دبي يوم الخميس بعد بإجماع كافة العارضين وأطباء الأسنان الذين قدموا من كافة أنحاء العالم للمشاركة بهذا المؤتمر والمعرض على النجاح الباهر الذي حققته الدورة العشرون من إيدك دبي وإعرابهم عن أهمية مؤتمر ومعرض إيدك دبي كونه يعتبر منبراً للعلم والمعرفة تجتمع فيه أهم خبرات العالم ويرقي بأبرز لأسماء العالمية المشاركة والتي تقوم بطرح آخر المستجدات في شتى مجالات طب الأسنان.

وقال الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض إيدك دبي والإتحاد العلمي العالمي لطب الأسنان: “النجاح الذي حققه ايدك دبي في دورته العشرين هو نجاح مبهر ويدل على المستوى العالمي الذي وصل اليه هذا الحدث الضخم، إضافة إلى أنه يعكس المجهود الكبير الذي نقوم به من أجل النهوض في قطاع طب الأسنان والقطاع الطبي بشكل عام خصوصا في إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة. ولقد استقطب مؤتمر ومعرض ايدك دبي هذا العام أكثر من 40,000 مشارك وزائر من مختلف دول العالم، ونحن نتوقع المزيد من الزيادة والنجاح في الأعوام القادمة.”

واستكمل قائلاً: ” النجاحات التي يحققها المؤتمر والمعرض سنوياً تؤكد بأن دبي باتت محط أنظار الشركات العالمية المصنعة لمعدات الأسنان لترويج وتسويق منتجاتها لمختلف دول العالم. حيث بلغ حجم الصفقات التجارية التي حققها معرض إيدك دبي لهذا العام أكثر من 3 مليار دولار، وهذا يعكس الانتعاش الكبير الذي يشهده هذا القطاع بالأخص في منطقة الخليج. حيث أولت كافة دول مجلس التعاون الخليجي اهتماما كبيراً لقطاع طب الأسنان مؤخراً وحددت ميزانيات كبيرة لإنشاء وبناء عيادات أسنان متخصصة وكليات ومستشفيات مما يساهم في زيادة الطلب على المعدات والأجهزة والأدوات الخاصة بطب الأسنان الأمر الذي زاد من إقبال الأطباء والتقنيين وفنيي الأسنان وأصحاب العيادات والمستشفيات على الأجهزة الحديثة المعروضة في معرض إيدك دبي، حيث كان المعرض فرصة تجارية هامه للعارضين والأطباء على حد سواء، وهذا يؤكد على الثقة التي تكنها الشركات والمشاركين إلى هذا المعرض وثقتهم في أهمية المشاركة في المعارض والمؤتمرات التي تستضيفها إمارة دبي.”

وأضاف: “دبي بمقوماتها وبناها التحتية وتسهيلاتها وما تنعم به من أمان باتت المكان الأنسب والأفضل لعقد الملتقيات العالمية، حيث أن كل هذا النجاح لم يتحقق لولا الدعم اللامحدود لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأخيه سمو الشيخ حمدان بن راشد ال مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة، ودعمهم المستمر والمتواصل للمؤتمرات والمعارض الطبية.”

وأخيراً صرح الدكتور عبد السلام المدني: “هناك زيادة بنسبة 30% في مساحة المعرض العام القادم حيث هناك كثير من الشركات التي كانت على قائمة الانتظار هذا العام لتأخيرها في التسجيل لذا سيتم حجز مساحة أكبر تتسع لهذا العدد من الشركات الإضافية. سنقوم العام القادم بالتركيز على التعليم المستمر والطب الوقائي والأبحاث وسنقوم باستضافة 4 مؤتمرات متخصصة دولية جديدة ليصل عدد قاعات المؤتمر الى 12 قاعة العام القادم.”

وأقيم على هامش مؤتمر ايدك دبي مؤتمر صحفي خاص بالملتقى الوقائي لطب الأسنان لأعضاء صحة الفم الخليجية المنبثقة عن المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة بدول مجلس التعاون بحضور أكثر من 11 شخصية بارزة في القطاع الصحي وممثلين من وزارات الصحة في دول الخليج الذي ناقشوا آخر المستجدات وبرامج الوقاية في قطاع طب الأسنان وصحة الفم في كافة دول الخليج العربي.

وفي تعليقه على هذا الاجتماع صرح البروفيسور عبد الله الشمري المستشار العلمي للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة بدول مجلس التعاون: “من خلال هذا الاجتماع قمنا بالحديث عن اهم الإنجازات التي قام بها كل عضو من أعضاء اللجنة في كل من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ومملكة البحرين ودولة الإمارات وقطر وكذلك في سلطنة عمان بما يتعلق في تحسين صحة الفم وتقليل نسبة التسوس وأمراض اللثة ونزيفها وبذات لدى الأطفال. هنالك برنامج قائم الأن بأغلب الدول في عمل نصائح وتوجيهات للحالة الغذائية وعلاقتها بأمراض الفم والأسنان وكذلك برنامج للعناية بأسنان المرأة الحامل خلال فترة الحمل كما هنالك تعاون بين مجموعة من أعضاء اللجنة وأعضاء برامج العناية بالطفل.”

وعلق البروفيسور عبد الله الشمري عن مؤتمر إيدك دبي قائلا: “نحنا نعمل كداعمين للدور المهم الذي يقوم به مؤتمر إيدك دبي في المنطقة هو دعم الأنشطة الثقافية التوعوية وكذلك المساهمة في توعية المجتمع من أمراض الفم والأسنان وكيفية تقليلها. تعتبر هذه الدورة من انجح الدورات وتعتبر تكملة لمسيرة النجاح الذي حققها مؤتمر إيدك كأكبر تجمع لأطباء الأسنان. ونحن على ثقة بان إيدك دبي قادر على احتلال المرتبة الأولى على مستوى العالم قريبا.”

كما تضمن جدول أعمال مؤتمر إيدك هذا العام دورة تعليمية جديدة لطب الأسنان بعنوان ” التعليم الطبي – أيهما أفضل الإجبار أم التحفيز.” وفي معرض تعليقه حول هذا الموضوع، قال الدكتور عابدين: “يحتاج التعليم بشكل عام وخاصة عندما يتعلق الأمر بالصحة إلى تحفيز. على مر التاريخ، وجدنا أن الأسلوب الجامد في التقديم والمطالبة آخذ في الانتشار، وهذا هو سبب اختيارنا لهذا الموضوع لكي نلفت انتباه المحاضرين والأساتذة لهذه الحقيقة البسيطة، على أمل تغيير طرق التدريس مع الوقت.”

وشهد اليوم الأخير حفل لتوزيع جوائز عدة منها جائزة إيدك للشباب في مجال البحث العلمي والتي ذهبت للدكتور سيد محمد علي وتسلم الدكتور أحمد الطويل جائزة أفضل صورة إكلينيكية، وجائزة إيدك لأفضل محاضر تسلمها الدكتور أنجيلو بوتنيانو وذهبت جائزة التميز في المعدات الطبية لشركة دنسبلاي لميتد؛ وجائزة إيدك لأفضل تصميم جناح لشركة سيفلا، وجائزة إيدك لأفضل أنشطة في المعرض لشركة دنسبلاي لميتد.

هذا ويتم تنظيم مؤتمر ومعرض إيدك دبي سنويا من قبل اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض – عضو في اندكس القابضة ويقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية ورئيس هيئة الصحة بدبي.