دبي – مينا هيرالد: أعلن مجلس دبي للصناعات البحرية والملاحية، المظلة الممثلة للصناعة الملاحية والصناعات ذات الصلة، وشركة اندكس للمؤتمرات والمعارض، اللجنة المنظمة لمؤتمر ومعرض البحار العربية في مؤتمر صحفي اليوم في فندق جراند حياة في دبي عن أجندة مؤتمر ومعرض البحار العربية 2016 الذي سيقام من 17 وحتى 18 مايو 2016 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

وترأس المؤتمر الصحفي كل من سعادة خميس جمعة بوعميم رئيس مجلس دبي للصناعات البحرية والملاحية والدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض البحار العربية وعضو في الهيئة الإماراتية العليا لمجلس دبي للصناعات البحرية والسيد جمعة مبارك الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات مبارك البحرية المحدودة والمهندس عمر أبو عمر رئيس العمليات في هيئة تصنيف والسيد شاشي شيكار، رئيس مجلس إدارة مجموعة ومؤسسة SCLG ولفيف من الشخصيات المهمة الذين يمثلون مختلف قطاعات الصناعة.

وناقشت اللجنة خلال المؤتمر الصحفي التحديات التي تواجه الصناعة البحرية في الدولة والجهود الوطنية لتطوير هذا القطاع وأجندة مؤتمر البحار العربية والتي ستسلط الضوء على أهم القضايا والمواضيع التي تتعلق بالبيئة البحرية، والنفط والغاز، والملاحة، وصناعة الطاقة المتجددة في المنطقة والعالم وسيناقشها كوكبة من أهم المتحدثين من الولايات المتحدة وكندا وألمانيا وسنغافورة وفرنسا والدنمارك والسعودية ودولة الإمارات.

يشمل المؤتمر هذا العام بحوث ومحاضرات يقوم بتقديمها نخبة من الخبراء في مجال النفط والغاز والبيئة للتطرق إلى كافة المواضيع الملحة التي تتعلق بهذه الصناعة. فأعلنت اللجنة المنظمة أنها ستشمل أجندة المؤتمر لهذا العام مواضيع متعددة منها: الصورة العالمية والمنظور الإقليمي لصناعة النفط والغاز والابتكارات في الموانئ وفي المناطق الحرة، والتقنيات البحرية، والشحن وبناء السفن وإنتاج النفط الساحلي والبحري وحماية البيئة البحرية والأمن البحري والكثير غيرها.

وعلى هامش المؤتمر الصحفي صرح سعادة خميس جمعة بوعميم: “إن مؤتمر ومعرض البحار العربية 2016، ومن شعارة “الابتكار والتكيف والتطور عين على الوضع الحالي وعين على المستقبل”، يمثل من دون شك منصة الأعمال الاستثنائية لبناء قدرات عالمية وضمان التواصل الكلي بين الصناعة البحرية والملاحة. والتحرك بطريقة مبتكرة وقابلة للتكيف مع المتغيرات الحقيقية للأعمال، ومن دون أدنى شك إن دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل محفزاً حقيقياً للتغيير والتحول في عالم متجزئ اقتصاديا ومالياً وعلى شكل واسع النطاق.”

وتابع سعادة خميس جمعة بوعميم قائلا: “منطقتنا كانت ولازالت في ازدهار خصوصاً كونها تعتبر نقطة جذب وارتباط أهم الأعمال الإبداعية والاقتصادية العالمية. وبدوره يعتبر مؤتمر ومعرض البحار العربية 2016 منصة للابتكار والقدرة على التكيف لجميع أصحاب المصلحة وصناع القرار وجميع المعنيين في الصناعات البحرية والملاحية. يمثل هذا الحدث فرصة مثالية لتبادل المعارف والخبرات وعرض التكنولوجيات الجديدة وإستشراف المستقبل وتحديد الفرص المحتملة والاتجاهات المستقبلية التي من شأنها أن تدفع عجلة التطوير في هذا المجال.”

ومن جهته قال الدكتور عبد السلام المدني: ” نحن كمنظمين لمؤتمر ومعرض البحار العربية وبالتعاون مع مجلس دبي للصناعات البحرية قمنا بعمل خطة مستقبلية مدتها 10 سنوات يتم مراجعتها سنوياً لتحسين مستوى قطاع الصناعات البحرية والتقنيات المرافقة لها بالإضافة إلى الموانئ والخدمات اللوجستية والقطاع البيئي وحماية السواحل في المنطقة.”

وقال الدكتور عبد السلام خلال المؤتمر الصحفي أيضاً: “لقد قمنا بعمل إعادة هيكلة لمؤتمر ومعرض البحار العربية ليتلاءم أكثر من احتياجات الدول من تلك الصناعة. حيث يعتبر الآن مؤتمر ومعرض البحار العربية منصة هامة للمؤسسات المعنية في الملاحة البحرية والصناعات البتروكيميائية بحيث يشمل جانب التوعية والتعليم والتثقيف ودعم الاقتصاد أيضاً.”

وأضاف الدكتور عبد السلام: “سنقوم بالترويج عالمياً لهذا المعرض ليصبح بذلك مؤتمر ومعرض البحار العربية أول معرض متخصص في هذا القطاع في المنطقة. ويتزامن هذا الحدث مع العديد من التحديات والتغييرات الهامة التي يشهدها العالم ومنها اضطراب أسعار النفط وتفاقم ظاهرة التغير المناخي وتأثير هذه التغييرات على النظم الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، حيث تمثل هذه التغييرات تحديات تواجه قطاعي الطاقة والبيئة، لذا فنحن نرجو من خلال هذا المؤتمر والمعرض المرافق إلى تسليط الضوء على هذا القطاع وإيجاد الحلول المناسبة والمستدامة.”

ومن جهته قال المهندس راشد الحبسي، الرئيس التنفيذي لهيئة الإمارات للتصنيف «تصنيف»: “رغم نجاحنا في تنويع اقتصاد بلادنا، لا يزال القطاع البحري يلعب دوراً رئيسياً، وسنواصل ذلك لسنوات قادمة. صحة وسلامة العاملين في هذا القطاع وفي البيئة ككل يجعل هذا الحدث ذا أهمية قصوى لجميع المعنيين بقطاع الأعمال البحرية. إن وجود منصة مثل مؤتمر ومعرض معرض البحار العربية 2016 لهو فرصة سانحة للمهتمين وصناع القرار والعاملين في هذا القطاع الحيوي لتبادل الخبرات والتعرف على التقنيات الجديدة وتحديد الفرص المحتملة والاتجاهات المستقبلية التي من شأنها أن تمهد الطريق أمامنا.”

وقال السيد شاشي شيكار، رئيس مجلس إدارة مجموعة ومؤسسة SCLG:”مؤتمر ومعرض البحار العربية هو ملتقى لتيسير التعاون والابتكار عبر سلاسل التوريد لجميع قطاعات الصناعة. هذه الفعالية يجب أن يحضرها أولئك الذين يسعون نحو النمو والتميز.”

يقام مؤتمر ومعرض البحار العربية تحت رعاية صاحب السمو الشــيخ محـمـد بن راشــد آل مـكـتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ويتم تنظيمه من قبل شركة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض – عضو في اندكس القابضة. ويلقى الحدث الدعم من عدد من المنظمات الغير الحكومية والخاصة مثل وزارة البيئة والمياه في دولة الإمارات، بلدية دبي، دائرة التنمية الاقتصادية ، الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، طيران الإمارات، منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، المنظمة الإقليمية لحماية البيئة البحرية (ROPME)، منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول، المنظمة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، اليونسكو، المجلس العالمي للمحيطات، مجموعة شمال ألمانيا الملاحية، سلاسل الإمداد ومجموعات النقل والإمداد.