دبي – مينا هيرالد: تشارك هيئة كهرباء ومياه دبي في القمة العالمية للحكومات التي تعقد في الفترة من 8-10 فبراير 2016 برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، بصفتها “شريك الطاقة المستدامة”. وتستعرض الهيئة خلال مشاركتها أبرز مشروعاتها واستراتيجياتها في مجال التحول نحو الاعتماد على الطاقة المتجددة والنظيفة، من خلال جلسة نقاشية تم تخصيصها لموضوع مستقبل الطاقة في العالم ويشارك فيها سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إضافة إلى استعراض الهيئة لنماذج من أبرز مشروعاتها بما في ذلك مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية. كما يمكن للمشاركين في القمة مطالعة نماذج تعرضها الهيئة للوحات الشمسية الكهروضوئية في مقر انعقاد القمة في مدينة جميرا في دبي.
وقال سعادة/ الطاير: “يسرنا المشاركة في القمة العالمية للحكومات التي تجمع قيادات الحكومات والفكر وصانعي السياسات والقطاع الخاص لمناقشة سبل تطوير مستقبل الحكومات بناءً على أحدث التطورات والاتجاهات المستقبلية. ويسعدنا أن تكون هيئة كهرباء ومياه دبي “شريك الطاقة المستدامة” للقمة، حيث يعكس اعتماد موضوع الطاقة المستدامة ضمن محاور القمة العالمية للحكومات هذا العام، الاهتمام الذي توليه دولة الإمارات العربية المتحدة، بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ،حفظه الله، وأخيه سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتنويع مصادر الطاقة في الدولة، انطلاقاً من رؤية ثاقبة تدرك أهمية الطاقة المتجددة في تحقيق التوازن بين التنمية والبيئة للحفاظ على حق الأجيال القادمة في التمتع ببيئة نظيفة وصحية وآمنة”.
وأضاف سعادته: “نستعرض خلال مشاركتنا في القمة استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وتهدف إلى توفير 7 بالمئة من طاقة دبي من مصادر نظيفة بحلول عام 2020، و25 بالمئة بحلول 2030، و75 بالمئة بحلول عام 2050، وجهود هيئة كهرباء ومياه دبي لتحقيق رؤية سموه لتحويل إمارة دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، وأن تكون دبي الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم. كما نشارك تجربتنا لزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، ومنها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي يعد أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم (في موقع واحد) وفق نظام المنتج المستقل، وستبلغ قدرته الإنتاجية 1000 ميجاوات بحلول 2020، و5000 ميجاوات بحلول عام 2030، باستثمارات تصل إلى 50 مليار درهم. وسيساهم المجمع في تخفيض أكثر من 6.5 ملايين طن من انبعاثات الكربون سنوياً، الأمر الذي يدعم المبادرات والبرامج الخضراء التي تنفذها حكومة دبي”.
واختتم سعادته بالقول: “من خلال مشاركتنا في القمة العالمية للحكومات سنتبادل الخبرات والمعارف مع الخبراء من مختلف أنحاء العالم، كما سنقدم تجربتنا للعالم، إيماناً منا برؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله بأن تكون تجربة دبي “متاحة لمن أراد دراستها والاستفادة منها، وهدفنا هو تحقيق الخير لجميع الشعوب”.
وإضافة إلى مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، تستعرض هيئة كهرباء ومياه دبي مبادرة “شمس دبي” لتشجيع أصحاب المنازل والمباني على تركيب لوحات كهروضوئية تنتج الكهرباء من الطاقة الشمسية، حيث تهدف دبي إلى وضع ألواح الطاقة الشمسية على جميع مباني الإمارة بحلول عام 2030.