دبي – مينا هيرالد: استشرف بول اندرسون مؤسس شركة “بوزمان ساينس” مستقبل التعليم في جلسة حوارية تفاعلية بعنوان “هل سيشكل اللعب مستقبل التعليم؟” ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات، وتطرق إلى أهمية الاجابة على عدد من التساؤلات المهمة لوضع استراتيجية تعليمية فعالة لكيفية التعامل مع كل طالب بشكل فردي أو ضمن مجموعات، ومراعاة الاختلافات الشخصية واختلاف مستويات التلاميذ وقدرتهم على التعلم والفهم.
وأكد اندرسون ضرورة إلغاء الطريقة التعليمية التقليدية القائمة على الحفظ والتلقين، وقال: نعيش عالماً جديداً في مجال الوسائل التعليمية، طريقة التعليم تغيرت وأصبحت أكثر متعة وسلاسة، مؤكداً على أهمية استخدام الوسائل التعليمة الحديثة التي تعزز مبدأ التعلم باللعب وتوظيفها كأداة فعالة ومؤثرة من شأنها تحسين مستوى الطالب وإدراكه واستيعابه.
وأضاف اندرسون أن استخدام تسجيلات الفيديو على منصات التواصل الاجتماعي يتيح فرصة مثالية لأكبر عدد ممكن من الطلبة للاطلاع عليها والاستفادة منها، وقد سهلت هذه الوسائل الحديثة الاتصال والتواصل مع كافة التلاميذ، إنها وسيلة محورية وجاذبة وداعمة إلا أنها لا تغني عن المعلم”.
واختتم اندرسون محاضرته باستعراض بعض الصور للتصميم النموذجي لغرفة صف التلاميذ في عصر المعرفة والتكنولوجيا، وهي غرفة تفاعلية، تحتوي ابتكارات تقنية ووسائل علمية متطورة تشرك الطالب في التعلم من خلال اللعب ووسائل أخرى.