دبي – مينا هيرالد: ناقشت جلسة “كيف تستعد الحكومات للمستقبل غير المتوقع؟” لبيتر شوارتز خبير علم المستقبل ونائب الرئيس الأول للتخطيط الاستراتيجي في شركة “سيلزفورس”، سبل الإعداد الحكومي للتطورات المستقبلية غير المتوقعة، ضمن أعمال اليوم الأول للدورة الرابعة للقمة العالمية للحكومات، واستضافت
واستهل شوارتز مؤلف كتاب “مفاجآت لا مفر منها” جلسته باستعراض أحداث فاجأت الحكومات على مستوى العالم في حين كانت كل المعطيات تشير الى وقوعها، وأوضح أن الأحداث المتسارعة التي يشهدها العالم بشكل يومي هي مجموعة حلقات في سلسلة مترابطة ومتشابكة تشكل مؤشرات واضحة المعالم ويمكن تحليلها بمنهج علمي لتبيان احتمالات تحولها الى أزمات حقيقية والبدء بإعداد خطط لمواجهتها أو تجنب وقوعها.
وأشار شوارتز إلى الآليات المبتكرة لمواجهة أحداث غير متوقعة في المستقبل، انطلاقاً من مجموعة من التساؤلات مثل: لماذا يجب التخطيط مسبقاً للمستقبل بعيد المدى؟ أين تكمن الصعوبات؟ وكيف يمكن للحكومات التجاوب مع متطلبات المستقبل؟ وطرح أفكارا استباقية للاستعداد جيداً لغير المتوقع، مشدداً على أهمية طرح الأسئلة الصحيحة من أجل التوصل إلى توقع علمي سليم لمخاطر المستقبل.
واستعرض شوارتز مجموعة من الأحداث التي شكلت مفاجآت غير متوقعة للعديد من الدول والأفراد والمؤسسات مثل الأزمة المالية العالمية والتغير المناخي في حين أن عدداً من الخبراء في السياسة والاقتصاد والقطاع المالي وعلماء البيئة والفيزياء توقعوا هذه الأحداث وحذروا منها.
ونصح شولتز الحكومات بترك أسلوب التفكير النمطي وتحدي منظومة الأحكام المسبقة من أجل استباق الأحداث وتجنب وقوع الأخطاء القاتلة،
ودعا شولتز حكومات المستقبل الى تكثيف الحوار مع مواطنيها من خلال التفاعل المستمر معها وقدم مثالاً عن دولة الإمارات التي تفكر بالمستقبل وتسعى الى استشرافه مما جعلها من بين أفضل حكومات العالم بفضل رؤيتها بعيدة المدى وتخطيطها الاستراتيجي والتصرف في الوقت المناسب لتكون في مقدمة الدول التي تنعم بالاستقرار والأمان.
ونوّه بيتر شولتز بالأحداث المتوقعة في المستقبل وعلى رأسها الأمن الجغرافي والأمن المجتمعي في ظل تنامي النزاعات والصراعات في بعض المناطق في العالم.
وقال خبير علم المستقبل: “إن أزمة مالية جديدة قادمة لا محالة وأتمنى أن نكون جاهزين لمنع حدوثها .” أما التغير المناخي فهو يحصل الآن، برأي شولتز، ومخاطره كبيرة لأنه لا يحدث بشكل تدريجي بل فجأة ولكن التكنولوجيا اليوم تمنحنا القدرة على تجنب مخاطرها وايجاد بدائل نظيفة للطاقة تحمي مستقبل الأجيال”.
من جهة أخرى، أشاد شوارتز بمتحف المستقبل وقال إن ما شاهدناه يحمل مفاجآت رائعة بالنسبة لمستقبل الإنسان. الابتكارات التكنولوجية وتقدم الطب والعلوم ستتيح للإنسان التمتع بالصحة والعافية وسيكون أقوى وأذكى، سنرى كبار في السن أكثر نشاطاً وحيوية، سنرى الأطفال أكثر ذكاء بفضل الأدوية المحفزة للذكاء والذاكرة التي ستصبح كوجبة الفطور.”