دبي – مينا هيرالد: استقبل ابراهيم محمد الجناحي نائب الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي للشؤون التجارية في مقر المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا” سعادة هيو نم دك القنصل العام الكوري الجديد لدى الدولة. وتم خلال الاجتماع استعراض مختلف أوجه التعاون بين جافزا وجمهورية كوريا وفرص تطوير العلاقات الثنائية بما يسهم في زيادة حجم التبادلات التجارية وتيسير تدفق السلع والخدمات بسلاسة.

وبهذه المناسبة قال سعادة سلطان احمد بن سليم رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: تعتبر كوريا الجنوبية من الشركاء التجاريين الأكثر تفاعلا خلال السنوات الأخيرة حيث ارتفع التبادل التجاري بين المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا” بنسبة 21 في المائة ليصل إلى 3.3 مليار دولار في 2014 مقابل 2.7 مليار دولار عن العام الذي سبقه لتحتل كوريا الجنوبية المرتبة التاسعة من حيث الأهمية التجارية لجافزا.
وأضاف سلطان بن سليم:
” نعتزم العمل على مضاعفة حجم التبادلات التجارية مع جمهورية كوريا خلال السنوات الخمس المقبلة من خلال تذليل كافة العقبات التي تعترض الشركات الكورية والبضائع إلى دبي والمنطقة الحرة واستقطاب مزيد من الشركات الكورية متعددة الجنسيات من كافة القطاعات لتقديم خدماتها إلى السوق المحلي والأسواق الاقليمية نظراً لحجم المشاريع الضخمة المزمع تنفيذها خلال الفترة المقبلة، فالشركات الكورية رائدة في مجالات مختلفة خاصة الإلكترونيات والسيارات التي سيكون لها حصة كبيرة من هذه المشاريع”.

وشدد سلطان بن سليم على الفرص الاستثمارية المميزة والمتنوعة المتاحة في جافزا والتي أصبحت علامة فارقة في النهضة الاقتصادية لإمارة دبي مشيراً إلى ضرورة استفادة الشركات الكورية من هذه الفرص خصوصاً التي تتطلع نحو تعزيز وجودها في أسوق الشرق الأوسط وأفريقيا بعد أن اكتسبت المنتجات الكورية ثقة المستهلكين بفعل كفاءتها وجودتها.

و تضم المنطقة الحرة أكثر من 57 شركة كورية بينها عدد من أبرز الشركات مثل عملاق صناعة التكنولوجيا سامسونغ، وأل جي، وهونداي، وهيوماكس، وأل أس للأنظمة الصناعية، وكوريا إكسبرس.
وأشار إبراهيم الجناحي نائب الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي للشؤون التجارية في “جافزا” إلى تضاعف حجم التبادل التجاري من حيث الوزن بأكثر من مرتين خلال السنوات العشر الماضية ليرتفع من 194161 كغم في 2004 إلى 504677 كغم في 2014. وتشمل قائمة أهم السلع المعدات والإلكترونيات، والسيارات والطائرات ومعدات النقل، والمواد الغذائية، ومواد البناء، والبلاستيك ومنتجات المطاط، والكيماويات والصناعات المرتبطة بها.

وأضاف الجناحي:
” نظراً لما تمتلكه كوريا من خبرات واسعة من مجال الشركات الصغيرة والمتوسطة، فقد افتتحنا حاضنتا أعمال لكوريا تديرهما وزارة تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة الكورية ومؤسسة تشجيع التجارة الكورية ويعمل من هذه الحاضنات 8 شركات كورية من مختلف القطاعات. نتطلع قدماً نحو توسيع ذلك والعمل مع المؤسسات الاقتصادية المختلفة لاستقطاب شركات اخرى بهدف استكشاف الفرص المتاحة والتعرف على السوق المحلي والإقليمي عن كثب”.

ونوه أنه سيترأس وفداً من المنطقة الحرة للقيام بحملة ترويجية في العاصمة سول خلال شهر سبتمبر المقبل بهدف تعريف المستثمرين ورجال الأعمال بالفرص المتاحة للشركات من كافة القطاعات وجذب مزيد من الشركات الكورية الرائدة القطاعات التكنولوجي والصناعي الذي يمتلك مستقبلاً واعداً حافلاً بالفرص في ظل السياسات الحكومية الرامية إلى تنويع مصادر الدخل.

وأبدى القنصل العام لجمهورية كوريا إعجابه بالإنجازات المميزة التي حققتها المنطقة الحرة ومساهمتها الفاعلة على مدار الأعوام الماضية في تنويع اقتصاد إمارة دبي والإمارات بشكل عام.