دبي – مينا هيرالد: مع زيادة التركيز الإقليمي على تمكين الخدمات الذكية اصبح من الضروري أن تستعين وظائف الموارد البشرية بالتكنولوجيا لدفع تنمية رأس المال البشري والأداء التنظيمي، الا ان هناك عقبة محتملة تواجه اعتماد تكنولوجيا للموارد البشرية تتمثل بالاختيار غير الصحيح للتكنولوجيا او تطبيقها بطريقة خاطئة في بعض منظمات الاعمال والتي تنتج عن عدم استيعاب متطلبات المنظمة بشكل واضح، هذا ما اشار اليه ستيوارت ويغلي، مدير القسم الاستشاري لتكنولوجيا الموارد البشرية في شركة “ويليس تاورز واتسون”، وهي الراعي الذهبي لقمة تكنولوجيا الموارد البشرية السنوية الثانية والتي تعقد في دبي يومي 18 و19 مايو 2016 .
واضاف ويغلي فيما يتعلق بالمؤسسات التي تسعى في الغالب الى طرح الاسئلة المتعلقة بسياساتها واستراتيجياتها وكيفية الاستعداد لاتمتة عملياتها والميل إلى التغيير و إدارة التغيير و مشاركة الموظفين “انه من السهل أن ننشغل في أحدث الابتكارات التكنولوجية و نغفل عن القيمة الأساسية التي من المفترض ان تحققها الموارد البشرية، فتكنولوجيا الموارد البشرية الجيدة هي اكثر بكثير من مجرد اداة نستخدمها، والفرق بين مشاريع تكنولوجيا الموارد البشرية الناجحة والاخرى التي فشلت هو غالبا الامور التي يتم التغاضي عنها والأسئلة المهمة التي لم تطرحها الشركة بخصوص التكنولوجيا المناسبة”.
تكنولوجيا الموارد البشرية اصبحت في الوقت الحاضر قادرة على ان يتم تطبيقها على الانظمة الذكية و تحليل البيانات الكبيرة وان تحتوي على وظائف التنقل و”التلعيب” – عملية تطبيق عناصر اللعبة وآليات عملها في سياقات ومجالات أخرى غير مرتبطة بالألعاب كالتسويق والأعمال والإعلام والتعليم – فعلى سبيل المثال، ان اتجاه البيانات الكبيرة في وظيفة الموارد البشرية مفيد لتحليل ودراسة تركيبة الموظفين الحاليين ووضع تصور وتوقعات لاحتياجات القوى العاملة في المستقبل في نماذج مختلفة من الشركات. ومع ذلك، حذر السيد ويغلي مرة أخرى من هذا الاتجاه قائلا “في حين أن هناك العديد من الأدوات المميزة التي يمكن أن تحلل بيانات الموارد البشرية، الا ان البيانات الكبيرة تعتبر بلا فائدة ان تم تفسيرها بشكل خاطئ، لذلك فالموضوع يتطلب الخبرة الجيدة التي تطرح الأسئلة المناسبة حول البيانات وبالتالي استخلاص الاستنتاجات الصحيحة”.
هناك اتجاه اخر في مجال تكنولوجيا الموارد البشرية هو تفضيل استخدام “البرمجيات كخدمة” (SaaS) كنموذج رئيسي في الاعمال خاصة بالنسبة لمقدمي خدمات تكنولوجيا الموارد البشرية لما تقدمه من مزايا لكل من البائع و العميل. وكون المخاوف بشأن خصوصية البيانات وحمايتها تؤخذ على محمل الجد، يعمل مقدمي خدمات تكنولوجيا الموارد البشرية مثل “ويليس تاورز واتسون” على تقديم مستويات غير مسبوقة من الشفافية والمرونة.

وبالحديث اكثر عن اتجاهات تكنولوجيا الموارد البشرية، اشار السيد ويغلي الى التوسع السريع لهذه التكنولوجيا حتى وصلت الى الانظمة المتنقلة والتي يمكن الوصول اليها من اي جهاز “عندما يستخدم الموظفين أجهزة الكمبيوتر المحمولة مع الشاشات التي تعمل باللمس أوعند استخدامهم للاجهزة اللوحية مع لوحات مفاتيح لا يمثلون حقا مبدأ الانطمة المتنقلة، فادوات تكنولوجيا الموارد البشرية الذكية مثل بوابة “ويليس تاورز واتسون” للموارد البشرية تستخدم مفهوما يسمى “التصميم المتجاوب” يتكيف مع الجهاز الذي يعمل عليه و يعمل على ضبط عرض الأداة تلقائيا بحيث لا تتطلب تحميلا من متجر التطبيقات، ولا يؤدي إلى التضارب في طريقة عمله مهما اختلفت الاجهزة”.
بشكل عام تعتبر اتجاهات تكنولوجيا الموارد البشرية وسيلة لتغيير طريقة ممارسة ادارة الموارد البشرية كنظام انضباطي، فعلق ويغلي ” هناك فرص كبيرة لاستخدام التكنولوجيا لتغيير الطريقة التي يتواصل من خلالها الموظفين مع قسم الموارد البشرية، فبوابات الموارد البشرية على سبيل المثال تجمع سياسات الموارد البشرية والمحتوى ودرجات عالية من التخصيص، كما انها تتمكن من ادارة التكامل والتوثيق وذلك من خلال مشهد العميل الكامل لتكنولوجيا الموارد البشرية، والنتيجة هي وظيفة موارد بشرية اكثر كفاءة واكثر ارتباطا بالموظفين”.
ولا تزال العديد من المنظمات تستثمر في تكنولوجيا الموارد البشرية وتعرض هذه الاتجاهات في منطقة الشرق الأوسط على الرغم من المناخ الاقتصادي، لذلك شدد السيد ويغلي على ضرورة اتخاذ قرارات صائبة ” بغض النظر عن مجال تكنولوجيا معينة سواء من ادارة الاداء الى بوابات الموارد البشرية، يجب أن يكون هناك حالة عمل واضحة المعالم للتغيير. في أي حال من احوال المناخ الاقتصادي، الاستثمارات الذكية ستقوم بها المنظمات التي يمكنها تحديد و توضيح فوائد ما تشتريه”
وبخصوص المشاركة في قمة تكنولوجيا الموارد البشرية علق ويغلي “نحن فخورون بكوننا راعٍ ذهبي في قمة تكنولوجيا الموارد البشرية 2016، فقد كانت القمة السنوية الاولى العام الماضي مبادرة مميزة للتواصل وتبادل المعلومات، لذلك نحن نتطلع لأن تكون القمة السنوية الثانية اكبر واكثر نجاحا”
“كيو ان اي انترناشونال” الشركة المنظمة للقمة السنوية الثانية لتكنولوجيا الموارد البشرية، وجهت دعوات حصرية لاكثر من 250 شخصا من موظفي الادارات العليا في اقسام الموارد البشرية وتكنولوجيا المعلومات من القطاعات الحكومية والمؤسسات التابعة للدولة والقطاع الخاص والعام لحضور القمة التي ستعقد يومي 18 و 19 مايو 2016 في احد فنادق دبي الفاخرة.