دبي – مينا هيرالد: أكد سعادة أحمد بن بيات، رئيس مجلس إدارة شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة “دو” نائب الرئيس العضو المنتدب لـ “دبي القابضة”، أن دبي ستصبح أكثر المدن ذكاء.
وقال بن بيات في جلسة عقدتها القمة العالمية للحكومات في يومها الثاني حملت عنوان “مستقبل إنترنت الأشياء”: يتسائل الجميع اليوم عن المستقبل، أي شكل ستكون عليه حياتنا في ظل الثورة الرقمية؟ نتسائل عن مستقبل الإنترنت بشكل خاص، ما هو الجديد الذي سيحمله لنا هذا القطاع الذي ينمو بسرعة كبيرة جدا؟
واستعرض رئيس مجلس إدارة “دو” مسيرة الإمارت وتحقيقها لمكانة متميزة بين الأمم في حداثة نظم التشغيل للخدمات وتطوريها، لتشمل كل ما يتعلق بحياة البشر، وقال: منذ 45 عاماً حتى اليوم، شهدت الإمارات تطورا استثنائيا، ونمواً مضطرداً عليه ان يصل بنا للفضاء، فنحن في الإمارات نملك خبرة كبيرة في التكيف وابتكار الأنماط الحيايتة الحديثة، وهذه القدرة نقلتنا من الانعزال إلى مدينة متصلة داخلياً ومع الخارج بآخر ما توصلت إليه العقول من وسائل التواصل”.
وأضاف: “اليوم هناك 13 مليار جهاز اتصال ذكي حول العالم ويتوقع أن يصل الرقم إلى 14 مليارا بعد عام واحد فقط، هذه الأجهزة تبث بيانات بشكل متواصل وتتيح تقديم الخدمات للمواطنين بشكل أفضل”.
وقدم بن بيات مثالاً حياً من واقع الإمارات عن أهمية انترنت الأشياء، وضرورة تطويرها لتقديم معلومات كافية للجهات المعنية عند وقوع حدث ما، متناولاً حادثة الحريق التي وقعت ليلة رأس السنة، وتفاعل المليارات من الناس حول العالم معها، وزاد حجم التغريدات والاتصالات والتعليقات، ما وفر قاعدة بيانات مهمة حول أماكن تواجد الناس في منطقة الحريق، ما مكن الجهات المسؤولة من تقديم المساعدة المطلوبة في الوقت المناسب وتجنب حدوث خسائر بشرية.
وأكد أهمية هذه البيانات التي توفيرها إنترنت الأشياء في تخطيط المدن الذكية لتوفير حياة أفضل وأكثر كفاءة للناس، وكيف ستساعد المسؤولين في صياغة قراراتهم وبناء برامجهم للتطوير مستقبل هذه المدن. وقال: هذه البيانات ستساعدنا في أن نحقق رؤية دبي في التحول لأذكى مدينة في العالم.
واستعرض بن بيات المخاطر التي ترافق نمو انترنت الأشياء، والخشية الناجمة عن هذه المخاطر المحتملة. وشدد على أننا في دولة الإمارات نحظى بنظام حوكمة متطور سيمكن الجهات المسؤولة من حصر استخدام البيانات في خدمة المواطنين، إضافة للبنية المعلوماتية المتينة والمحمية بأفضل الوسائل التي توصلت إليها الصناعة في هذا المجال، ونضوجنا الرقمي حيث تجاوزنا مرحلة هامة في تطوير هذا القطاع والحفاظ عليه من العبث.
وختم بالقول: الابتكار محرك اقتصاد المعرفة، وانترنت الأشياء يقدم الحلول المناسبة ويرسم طريق التحول للوصول إلى أكثر أشكال المدن الذكية كفاءة، ودعا الجمهور للتفاعل وابداء آرائهم حول كل ما من شأنه الوصول لأفضل النتائج وتحقيق هذا الهدف.