دبي – مينا هيرالد: أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية بدبي عن إطلاق 10 خدمات للمتعاملين من ذوي الإعاقة ضمن مبادرة “تقدر وأكثر” للعام 2016، والتي تضم مجموعة متنوعة من الخدمات التي توفرها الدائرة ومؤسساتها وذلك تلبية لاحتياجات المتعاملين ولإنجاز أعمالهم بشكل ميسر وسريع، بالإضافة إلى جهودها في مجال المسؤولية المجتمعية والارتقاء بالخدمات الموجهة لمختلف شرائح المجتمع وخصوصا الأشخاص من ذوي الإعاقة وفق أفضل الممارسات العالمية. جاء هذا الاطلاق على هامش مشاركة اقتصادية دبي ومؤسساتها في معرض اكسبو ذوي الإعاقة 2016، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي، في مركز دبي الدولي في الفترة ما بين 9 وحتى 11 فبراير 2016.

يأتي إطلاق مبادرة “تقدر وأكثر” تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، الرامية إلى تعزيز مكانة الإمارة كوجهة مفضلة في العالم على كافة الأصعدة، وحرصاً من اقتصادية دبي على تذليل كافة العراقيل التي قد تعترض ذوي الاعاقة، والعمل على حلها بصورة إيجابية، إلى جانب التأكيد على أهمية تطوير العمل الإنساني وتعزيز الصداقة مع ذوي الاعاقة باعتبارهم أفراد قادرين على الإنتاج والإبداع.

وبهذه المناسبة، قال إبراهيم محمد أهلي، رئيس فريق ذوي الإعاقة، مدير إدارة الشؤون الإدارية في اقتصادية دبي: “يسعدنا إطلاق مبادرة “تقدر وأكثر” – الباقة متنوعة الخدمات التي تشمل جوانب عدة على صعيد مزاولة الأعمال، فمن خلال قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك، سنركز على حماية المستهلك من ذوي الإعاقة وتعريفه بحقوقه كمستهلك، وحمايتهم من عمليات الغش التجاري، وإطلاق مبادرات خاصة لدعم هذه الفئة ضمن برنامج المنشآت الصديقة للمستهلك، إلى جانب زيادة الوعي لدى الأطفال من ذوي الإعاقة بحقوقهم”.

وأضاف إبراهيم محمد أهلي: “نطمح إلى تصدر الجهات الحكومية الأكثر صداقة لذوي الإعاقة وذلك من خلال الخدمات التي نقدمها والتي تغطي شريحة واسعة من الأفراد من ذوي الاعاقة، إذ خصصت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في العام 2016 سلسلة من المبادرات، أبرزها: إطلاق أول حاضنة أعمال لفئة ذوي الإعاقة على مستوى الدولة، والتي تعنى بدعم المشاريع الريادية من هذه الفئة، وإطلاق مشاريع لهم من المنزل ضمن برنامج رخصة ’انطلاق‘، وتوعية الطلاب للبدء بتأسيس الأعمال ضمن مسابقة التاجر الصغير، إلى جانب تدريب وتطوير هذه الفئة أكاديمياً من خلال أكاديمية دبي لريادة الأعمال”.

وفي السياق ذاته، قالت خديجة إبراهيم الحمادي، نائب رئيس فريق ذوي الإعاقة، مدير إدارة الجودة المؤسسية في اقتصادية دبي: “لا تقتصر مبادرة “تقدر وأكثر” على تعزيز الشراكة بين القطاع الحكومي والأفراد وإنما تشجيع القطاع الخاص بالشراكة مع القطاع الحكومي لتبني مبادرات مستدامة لفئة ذوي الإعاقة لتحقيق رؤية إمارة دبي بجعل دبي مدينة صديقة لذوي الإعاقة في العام 2020″.

وأضافت خديجة: “ركزت اقتصادية دبي على تفعيل المبادرات في مركز التميز لقطاع الأعمال لتتخذ منحى إيجابي في العام 2016، حيث أطلقت 3 مبادرات لفئة ذوي الإعاقة بالتعاون مع القطاع الخاص للعام 2016، وهي: رفع مستوى تقديم الخدمة في المحلات التجارية لهذه الفئة عبر برنامج دبي للخدمة المتميزة، وإطلاق مبادرات من القطاع الخاص لفئة ذوي الإعاقة ضمن معايير جائزة دبي للجودة، وتنمية الموظفين من فئة ذوي الاعاقة من خلال جائزة دبي للتنمية البشرية”.

وقالت خديجة: تماشياً مع التوجيهات الرشيدة في جعل دبي ضمن صدارة المدن الذكية، تم تصميم الموقع الإلكتروني لاقتصادية دبي بما يتناسب مع احتياجات ذوي الإعاقة البصرية وذلك من خلال توفير الموقع باللون الأبيض والأسود، توفير قناة ذكية لخدمة المتعاملين على مدار الـساعة، واستخدام خاصية الدردشة الإلكترونية عبر الموقع، بالإضافة إلى تغطية خدمات مركز الاتصال وذلك بعد تحديث التكنولوجيا المستخدمة”.

والجدير بالذكر أن معرض اكسبو ذوي الإعاقة 2016، الذي يقام للمرة الأولى في دبي، يقدم أحدث التكنولوجيات الذكية التي يمكن أن تقود الأشخاص ذوي الإعاقة نحو حياة أفضل تمنحهم المزيد من الاستقلالية والتي تتوزع بين الروبوتات ووسائل التواصل والأنظمة والبرمجيات ووسائل وتقنيات الاتصال المختلفة والمواد والوسائط التعليمية والأطراف الصناعية وأدوات التثبيت وغيرها من التقنيات المساعدة وتكنولوجيات إعادة التأهيل.