دبي – مينا هيرالد: نظمت القمة العالمية للحكومات ، عدداً من الجلسات الحوارية التفاعلية استضافت خلالها خبراء ومؤثرين في مختلف المجالات، تضمنت جلسة بعنوان “الجيل القادم من المدارس: المدارس السحابية”، أكد خلالها سوغاترا ميترا أستاذ تكنولوجيا التعليم في جامعة نيوكاسل على أن قطاع التعليم يتجه تدريجياً نحو تبني آليات التعليم الذاتي لتبرز مجموعة من التحديات أمام نظام التعليم الحالي ومصيره في السنوات العشر المقبلة.
واستعرض ميترا عدداً من الجوانب المتعلقة بمفهوم المدارس السحابية التي سترسم مستقبلاً جديداً للتعليم، وكيف يمكن للمدارس تبني التقنيات التي تتماشى مع تطورات القرن الواحد والعشرين. وتحدث عن المدراس السحابية والعصر الجديد من التعليم، مشيرا إلى أنه مع انتشار مفهوم التعليم الذاتي مع نماذج ناجحة مثل Khan Academy و TedX، وتساءل عن إمكانية تبني المدارس الحالية لهذا المفهوم وأثر ذلك على وظائف المدرسين ومصير وزارات التعليم.
وتطرق إلى مميزات المدارس السحابية، وتسهيلها للتعاون والعمل المشترك في وضع المناهج والمواد التعليمية والآثار المترتبة على السياسات التعليمية، وكيف يمكن أن توفر هذه المدارس فرصاً متساوية للجميع في التعلم واكتساب المعارف.
وأشار إلى أن لا أحد يعلم المستقبل ولكن يمكن رسم ملامحه عبر التعريف بالتحديات في زمننا الحاضر،مشيراً إلى أن المدارس في الماضي كانت بمثابة مصانع، ومشبهاً المدرسين بالآلات والطلبة بالسلع المنتجة.
وقال ميترا إن دول العالم تنفق مليارات الدولارات لتطوير المنظومة التعليمية فلا أحد يود اليوم أن ننتج أشخاصاً يشبهون بعضهم البعض على مستويات المعرفة والأداء، لكننا نريد أن ننتج جيلاً مبتكراً، متطرقاً إلى تجربته في كل من الهند والمملكة المتحدة، حيث كان يود معرفة نتيجة دخول الأطفال إلى شبكة الإنترنت في المرات الأولى، مشيراً إلى حقيقة أن الأطفال ومع عدم علمهم باللغة الإنجليزية إستطاعوا تعلم كيفية استخدام “غوغل” وتحميل ولعب الألعاب دون تدخل من أحد.
وأوضح أنه أجرى عام 2002 تجربة على عدد من الأطفال في غرب الهند تبين من خلالها أن الأطفال يعلمون أنفسهم بأنفسهم، مشيرا إلى أنه نفذ التجربة ذاتها في إنجلترا على 25 طفلاً وجاءت بنتائج مقاربة.
ودعا ميترا خبراء التعليم على مستوى العالم إلى إعادة النظر في نظام الإمتحانات وتقييم الطلبة الراهن، معتبراً أنه نظام قديم تجاوز عمره 100 عام ولم يعد يصلح لزمن الإنترنت والأجهزة الذكية، مؤكداً بأن العالم الرقمي بات ضرورة للأجيال القادمة وأن الإنترنت أصبحت ضرورة لتدريسها في المدارس.