جدة – مينا هيرالد: أعلنت UBS عن تمديد اتفاقية التعاون والشراكة مع المجلس الفني السعودي لمدة ثلاثة سنوات إضافية، وتأتي هذه الخطوة في إطار سعي الشركة الرائدة عالمياً في مجال إدارة الثروات، إلى توسيع نطاق تعاونها وتعزيز دورها الحيوي في دعم المبادرات والبرامج الخاصة بالفن المعاصر في المملكة وجميع أنحاء العالم. وبموجب هذه الاتفاقية ستقوم UBSبتمديد رعايتها لمعرض “21,39” فن جدة للسنوات الثلاث المقبلة، وهي مبادرة غير ربحية انطلقت منذ ثلاثة سنوات وسميت بهذا الاسم تيمناً بالإحداثيات الجغرافية لمدينة جدة، والتي ستنطلق يوم غد وتستمر لمدة 3 أشهر تحت شعار “الأرض وما بعد ذلك” بإشراف أميني المعرض منى خزندار وحمزة الصيرفي عضوي المجلس الفني السعودي الذي ترأسه صاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بنت ماجد بن عبد العزيز.

تجدر الإشارة إلى أن UBS، الشريك الاستراتيجي للمجلس الفني السعودي، تُعد اليوم أحد كبار مجمعي الفن المعاصر في العالم إذ تحوز على مجموعة تتجاوز الـ35000 عمل فني من لوحات، وصور، ورسومات، ومطبوعات، ومنحوتات، فضلاً عن كونها أحد كبار الشركاء العالميين لمعارض آرت بازل، نظراً لدعمها الكبير للمعارض الفنية الثلاثة القائمة في بازل وميامي بيتش وهونغ كونغ. كما أن مبادرةغوغنهايم UBS MAP للفن العالمي، التي تركز على مناطق جنوب وجنوب شرق آسيا، وأمريكا اللاتينية، والشرق الأوسط وشمال إفريقيا،تعزز التفاعل الثقافي ما بين الفنانين والأمناء والجمهور، عبر برامج تعليمية، وأنشطة عبر الانترنت، وتكوين المجموعات الفنية. وتعملUBS، عن طريق مركز UBS للكفاءة في مجال الفن، على توفير المشورة حسب الطلب بشأن المسائل المتصلة بالفن، كما تساعد العملاء في تشخيص المخاطر التي تنطوي عليها صفقات الأعمال الفنية. ويعمل فريق من المستشارين المختصين في مجال الفن علىإرشاد العملاء عبر عالم الفن وتوفير مجموعة واسعة من الخدمات المتعلقة، بدءاً من إدارة وتداول الأعمال الفنية، إلى التخطيط للورثة.
وفي هذا الصدد قالت باتريسيا آمبيرغ، رئيسة مركز UBS للكفاءة في مجال الفن: “إن آراء أولئك الخبراء المتبصرة في مجال الفن، تهدف الى مرافقة العملاء في تجولهم في زوايا محيط الفن العالمي”.
يضم هذا الحدث، الذي يجمع نخبة من فنانين دوليين ومحليين، عدداً من المعارض وورش العمل التي تم تنظيمها في مختلف صالات العرض ومؤسسات الفنون الجميلة في جدة.

من جانبه قال علي جانودي، رئيس قسم منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، “تميزت قيادة المجلس الفني السعودي في قدرتها المذهلة على جعل الفن جزءاً لا يتجزأ من نسيج جدة الاجتماعي. وهذه الظاهرة لا تقتصر على المدارس والجامعات، بل نالت كذلك جمهوراً أوسع بدأ يرى في الفن وسيلة من وسائل التعبير عن الذات. فمبادرة “21,39” لا تقتصر على تمثيل ما تغتني به المملكة العربية السعودية من ثقافة وتعددية، بل يعكس، تآزر الفنانين ومختلف أوجه الفن من كافة أرجاء العالم”.
في حديثه عن الدور الذي تلعبه مبادرات UBS الفنية على الصعيد المحلي، أضاف محمود عبدالهادي، الرئيس التنفيذي، UBS المملكةالعربية السعودية المرخصة والمنظمة من قبل هيئة السوق المالية السعودية، “ان الهدف من الرعاية التي نقدمها، هو دعم المجتمع الفني المتنامي في المملكة العربية السعودية، وتبادل تراثنا التقليدي الذي اقترن عن كثب، وعلى مرور السنين، بعالم الفن. إننا نتطلع الى توسيع نطاق مبادرة غوغنهايم UBS MAP للفن العالمي، وتكريم شراكتنا العريقة مع المجلس الفني السعودي”.
وفي إطار تعاونها المتواصل مع المجلس الفني السعودي، قدمت UBS دعمها، ليس فقط للحدث الفني “21,39” في السنة الماضية، بل أيضاً لمعرض شارة الفني، وهو أول معرض فني تجاري من نوعه في جدة. وعلى الصعيد العالمي، تدير UBS عدداً من الشراكات الاقليمية مع مؤسسات للفنون الجميلة، بما فيها مؤسسة بييلير في سويسرا، والمتحف الوطني الحديث في موناكو، ومتحف لويزيانا في الدنمارك، ومعرض فنون ساوث وبلز في سيدني، أستراليا.