دبي – مينا هيرالد: خلال فعاليات اليوم الثاني من القمة العالمية للحكومات، التقى سعادة /سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي معالي جريج هانت، وزير البيئة الأسترالي على رأس وفد رفيع من الوزارة، وبحضور سعادة/ آرثر سبايرو، السفير الأسترالي لدى الدولة. كما حضر الاجتماع، سعادة/ أحمد بطي المحيربي، أمين عام المجلس الأعلى للطاقة في دبي.
وتم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة، في إطار ترسيخ أطر التعاون وتبادل أفضل التجارب والخبرات مع المؤسسات الحكومية العالمية في المجالات المتعلقة بالحفاظ على البيئة وترسيخ الاستدامة.
واستعرض سعادة الطاير تجربة دبي الرائدة في مجال الحفاظ على البيئة تحقيقاً لأهداف خطة دبي 2021 في أن تكون دبي مستدامة في مواردها ذات عناصر بيئية نظيفة، وصحية، ومستدامة، وفي إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، والتي تتضمن خمسة مسارات هي: البنية التحتية، والبنية التشريعية، والتمويل، وبناء القدرات والكفاءات، وتوظيف مزيج الطاقة الصديق للبيئة. ويتضمن مسار البنية التحتية إنشاء منطقة حرة تحت اسم “منطقة دبي الخضراء” مخصصة لجذب مراكز البحوث والتطوير والشركات الناشئة في مجال الطاقة النظيفة، فيما يعمل المسار الثالث على إيجاد حلول تمويلية للاستثمار في مجال البحث والتطوير المرتبط بالطاقة النظيفة وتطبيقها. ويندرج تحت هذا المسار إنشاء “صندوق دبي الأخضر” بقيمة تصل إلى 100 مليار درهم حيث سيساهم الصندوق من خلال موارده المالية في توفير أدوات تمويلية لمستثمري قطاع الطاقة النظيفة في الإمارة.
وقال سعادته: “نعمل على تأسيس نموذج مستدام لتوفير الطاقة وداعم للنمو الاقتصادي دون الإضرار بالبيئة ومواردها، حيث تهدف دبي إلى أن تكون الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم. ولا تألو هيئة كهرباء ومياه دبي جهداً في سبيل تحقيق استدامة الموارد الطبيعية وضمان مستقبل أكثر إشراقاً لنا ولأجيالنا القادمة. وتسهم الهيئة في دفع عجلة الاستدامة في الإمارة من خلال إطلاق مشاريع الطاقة المتجددة والنظيفة، وتعزيز كفاءة وفعالية شبكات الطاقة والمياه، إضافة إلى إطلاق المبادرات والبرامج التوعوية من أجل تعزيز الوعي المجتمعي بأهمية ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية، وغرس ثقافة الترشيد في المجتمع”.