دبي – مينا هيرالد: تم إطلاق جائزةٍ جديدة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحت مسمى “المرأة والتمويل” ضمن حدثٍ في دبي، والذي بحث في كيفية تشجيع الأعمال التجارية للمزيد من التنوع والاستفادة من هذا النهج.

وتم الإعلان عن مبادرة الجائزة من قبل (جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية) “إيه سي سي إيه” المستضيفة للحدث ضمن الفعالية الأخيرة التي أقامتها، والتي كان شعارها “قُد التغيير – زيادة التنوع بين الجنسين لتعزيز الأداء”. وسيتم تقديم الجائزة التي أُطلِقت بالشراكة مع شركة معلومات الأعمال التجارية “ناسيبا”، من قبل جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين “إيه سي سي إيه” في المنتدى العاشر لاستراتيجيات المدراء الماليين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لشركة “ناسيبا” الذي سيعقد في أكتوبر 2016، والتي ستكرم الإسهامات التي حققتها النساء المختصات بالتمويل للأعمال الناجحة.

وقالت صوفي لو راي، الرئيس التنفيذي لشركة “ناسيبا” في معرض تعليقها على الجائزة: “على الرغم من الأشواط الكبيرة التي تم قطعها في مجالِ التنوع، فلا زالت النساء تمثل 22 بالمئة فقط من قيادة الشركات على مستوى العالم، وتًظهِر الدراسات أن احتمال استفادتهن من شبكاتهن أقل بكثير من استفادة الرجال منها. ونحن نهدف إلى تغيير هذا، وتعزيز التنوع – لا لأسبابٍ أخلاقيةٍ فحسب، ولكن لأنه أمر منطقي اقتصادياً. كما أن تسليط الضوء على إنجازات مختصات التمويل من الإناث هو أيضاً خطوةٌ أخرى في هذا الاتجاه، ونحن سعداء لأن نطلق جائزة ’المرأة والتمويل‘ مع جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية”.

وجاء الإعلان بعد استضافة حلقة نقاش لتقديم آراءٍ حصرية من خبراء التنوع وقادة الأعمال التجارية الناجحين في منظماتٍ تعمل على تغيير قواعد اللعبة من خلال جعل التنوع بين الجنسين ضرورةً استراتيجية للأعمال.

وعرضت حلقةُ النقاش وجهات نظر كل من إيفا مورينو، مدير الموارد البشرية في الشرق الأوسط وإفريقيا لشركة “أسترا زينيكا”؛ وهدى أبو جمرا، الشريك المؤسس في شركة “تي في إم كابيتال هيلث كير بارتنرز”؛ ومعتصم دجاني، الشريك الإداري الإقليمي في شركة “ديلويت” في الإمارات العربية المتحدة؛ وريتشل إيليارد، مديرة المواهب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لشركة “إرنست آند يونج” ؛ ورنا عسقول، مؤسس شركة “تشينجينج بينك”؛ وسامر حجازي، الشريك ورئيس التمويل الإسلامي لشركة “غرانت ثورنتون” في الإمارات العربية المتحدة؛ وشابير بركة علي، المدير المالي في الشرق الأوسط وإفريقيا لمصرف “رويال بنك أوف سكوتلاند”؛ وتانغاي دي بيلير، مدير التنوع في مجموعة “فينشي”؛ وتسنيم لاكداوالا، الشريك في الخدمات الاستشارية في شركة “كي بي إم جي” الخليج الأدنى المحدودة”. وترأسَ حلقة النقاش بول جودفري، أحد أشهر المحررين والمعلقين على الأعمال التجارية، والشؤون الراهنة والتمويل في المنطقة.

وأقرت اللجنة أنه هنالك فعلاً وعي متزايد حول تأثير التنوع بين الجنسين على الأعمال التجارية، ولكن بينما تكتسب قيمة التنوع بين الجنسين مكانةً متزايدة على جدول أعمال الكثير من الشركات العاملة في البلاد، فلا يزال هنالك طريق طويل لنقطعه.

وسلط المتحدثون الضوء على أن التنوع بين الجنسين لا يتم من خلال الانتشار التدريجي. حيث يتوجب أن توضع البيانات والعمليات في المكان المناسب لتحقيق ذلك. وعلى هذا الأساس، فمن المهم لاختصاص التمويل وإدارة التنوع أن يشكلا شراكةً فعالة داخل المنظمة. وبإمكان فرق التمويل أن تساعد على توضيح الروابط ما بين إدارة التنوعٍ الجيدة وأداء الأعمال، كما بإمكانها أن تضمن وجود مسؤوليةٍ وحوكمةٍ مناسبة تابعةٍ لمبادرات التنوع والإدماج أيضاً.

وانتقل النقاش إلى العوامل الحاسمة للنجاح في جهود التنوع بين الجنسين التي تقودها الشركة مع تعريف اللجنة لفهم حالة الأعمال، والقيادة الشاملة والتدخلات في جميع النقاط المهنية الحاسمة على أنها هامةٌ للغاية. كما تم أيضاً تعريف مسؤولية مبادرات التنوع بين الجنسين في مختلف المستويات الهرمية، وفرص الحصول على إرشاد من ذوي الخبرة التي تفرق بين الجنسين، بوصفها حافزاً للتنفيذ الناجح لمبادرات التنوع بين الجنسين على الصعيد المؤسسي.

حضر الحدث أكثر من 60 مديرٍ مالي وخبير مالي مخضرم بالإضافة إلى ممثلين عن المنتدى الاقتصادي للمرأة والقيادة، وفرع دول مجلس التعاون الخليجي من نادي “30% كلوب”.

وقالت ليندسي ديغوف دي نونك، رئيس جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين في الشرق الأوسط في الكلمة الختامية: “إن الفرص والتنوع هي في صلب قيم جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية. كما أن تعزيز قيمة وجود النساء في مناصب عليا في مجال الأعمال والتمويل هو جزءٌ من خطتنا الأوسع للتنوع. وقد ناصرت جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية المزيد من التنوع في المنظمات لفترةٍ طويلة، لأن أبحاثنا تُظهِر أن الشركات التي تشجع التنوع أكثر نجاحاً من غيرها. إننا نستكشف التحديات والحلول العملية ونشجع أعضاءنا على إحداث تغييرٍ إيجابي أثناء انتقالهم لشغل مناصبَ قيادية”.

وأضافت ديغوف بقولها: “في الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى توفير منصةٍ حصرية لقادة الأعمال المؤثرين لمناقشة القضايا الرئيسية المتعلقة بالمرأة والتمويل، تنضم جمعية المحاسبين القانونيين إلى نقاشاتٍ حول موضوع التنوع بين الجنسين وتدعم بنشاط منتديات ومبادرات التنوع بين الجنسين الأخرى في المنطقة”.