دبي – مينا هيرالد: أعلنت “عنكبوت”، الشبكة الوطنية للبحوث والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن اختيارها لتقنيات افتراضية تطبيقية ومكتبية من سيتركس وذلك بهدف تزويد الطلاب والعاملين بالتدريس في المدارس والجامعات في مختلف أنحاء الدولة بإمكانية الوصول إلى التطبيقات والبيانات عند استخدام أي جهاز في أي وقت.

شبكة “عنكبوت” منظمة غير هادفة للربح ورائدة في مجال البحث والتعليم في دول مجلس التعاون وتدعم المبادرات الرامية إلى دعم التعليم الإلكتروني ومحتوى المكتبات ونظم التوزيع والتعاون البحثي. وفي إطار الاهتمام البالغ الذي توليه حكومة دولة الإمارات بالتعلم الذكي والتعاوني، تعاونت “عنكبوت” مع نظرائها من المراكز التعليمية لدعم تركيز ومحاكاة البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات وتحقيق خفض مبدئي بمعدل 30% في تكاليف الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات.

تعليم في أي مكان وزمان
تستخدم الشبكة الآن حلولاً تطبيقية وأخرى مكتبية افتراضية تستند على Citrix NetScaler و XenApp و XenDesktop، والتي تتيح للموظفين والطلبة حرية الوصول إلى المناهج والمواد التعليمية من أي مكان وباستخدام أي جهاز. تم توفير هذه البيئة التعليمية الإلكترونية لـ 1600 مستخدم، ومن المقرر توسيع قاعدة المستخدمين لتصل إلى 10 آلاف مستخدم بحلول نهاية عام 2016.
.

أهم المزايا:

تجوال سلس حول المناطق وباستخدام أي جهاز وأي شبكة اتصال، ما يضمن راحة المستخدم وتحقيق الإنتاجية عند العمل من أي مكان سواء للطالب أو المعلم أو الباحث أو الإداري، حتى خارج الحرم الجامعي.
مرور آمن إلى التطبيقات الهاتفية والشبكة والبرمجيات كخدمة (SaaS) وويندوز والبيانات على أي جهاز متحرك من خلال متجر التطبيقات عند تسجيل الدخول مرة احدة فقط، وهذا يعني أنه يمكن للهيئة التعليمية والوالدين الوصول إلى المعلومات بطريقة آمنة جداً.
مزايا تعاونية معززة، تتيح القدرة للمجموعات التي تعمل على مشاريع معينة ومجتمعات الطلبة ومخططي المناهج التعليمية، مشاركة المعلومات والاجتماع بشكل افتراضي من خلال عقد مؤتمرات الفيديو بصورة عالية الدقة والوضوح، وتعزز من التجربة التعلمية.
إمداد سهل للطلبة الجدد والأساتذة الزوار والمعلمين المستبدلين

هذا وتركز شبكة “عنكبوت” على الإدارة وتقديم التطبيقات بالكثافة البيانية المطلوبة للمجالات مثل الهندسة والفن المعماري، ما يغني عن الحاجة لشراء جهاز تكنولوجي عالي الأداء. وعوضاً عن ذلك، سيكون ممكناً للطلبة والمعلمين والباحثين الوصول إلى الإصدارات الافتراضية من هذه التطبيقات بطريقة آمنة في أي وقت ومكان وباستخدام أي جهاز.

اقتباسات

وقال فاهم النعيمي: الرئيس التنفيذي لشبكة “عنكبوت”: “تتلخص رؤية شبكة “عنكبوت” في تعزيز المجال التعليمي والبحثي في منطقة الشرق الأوسط من خلال تطوير البنية التحتية التي تدعم التعليم الذكي والصفوف الافتراضية والتفاعلية. وعند تركيز التطبيقات والبيانات، يكون لدينا بيئة تعليمية متاحة طوال الوقت وفي أي مكان. وهذا ساعدنا أيضاً في توفير أدوات إدارة التعليم المتقدمة التي تتيح للجامعات إمكانية التعاون مع بعضها على الصعيد الدولي وهذا يتماشى تماماً مع التزام حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة في دفع عجلة الابتكار وإحراز التقدم.”

ومن جانبه قال جوني كرم، نائب الرئيس الإقليمي لدى سيتركس الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا: ” تعكس هذه الشراكة التزام عنكبوت بدعم رؤية دولة الإمارات بحيث تولي قيادة الدولة اهتماما بالغا بالبرامج التعليمية والتقنيات الذكية بحيث تضمن عنكبوت حصول الطلبة والمعلمين على تجربة تعليمية إلكترونية آمنة وسليمة وتعزز الناتج التعليمي بشكل كبير.”