دبي – مينا هيرالد: أعلنت “دبي باركس آند ريزورتس” عن نتائجها المالية لعام 2015,وفي هذا السياق قال رائد كاجور النعيمي، الرئيس التنفيذي لشركة “دبي باركس آند ريزورتس”: “واصلنا خلال العام 2015 جهودنا لإنجاز وافتتاح ’دبي باركس آند ريزورتس‘للجمهور بحلول شهر أكتوبر من العام الحالي. ونحن ماضون قدماً في خططنا الطموحة نحو إطلاق أول وجهة ترفيهية متكاملة في المنطقة لسكان وزوار إمارة دبي ودولة الإمارات، وهو ما يتجسد في استمرار أعمال البناء بوتيرة سريعة في المشروع الكائن في جبل علي، ومن خلال إقامة شراكات كثيرة ومتنوعة مع نخبة من أبرز العلامات التجارية العالمية، وزيادة عدد أفراد طاقم عملنا”.

وأضاف: “كلنا ثقة بأن الشعبية المتنامية التي تحظى بها دبي، التي صنفت كرابع أكثر المدن استقطاباً للزوار في العالم* سواء كمكان للإقامة أو وجهة للعطلات، ستلعب دوراً كبيراً في نجاحنا. وسوف نقدم مجموعة متنوعة من الخيارات الترفيهية تشمل 3 منتزهات ترفيهية وحديقة ألعاب مائية، وفندق عائلي، ومجمع متكامل للمطاعم ومتاجر التجزئة. ويشغل المنتجع مساحة 25 مليون قدم مربع ليكون الأكبر من نوعه في المنطقة، وسيجذب الزوار من كافة الأعمار والثقافات، الأمر الذي يشكل خطوة داعمة لرؤية دبي السياحية لاستقطاب 20 مليون زائر بحلول العام 2020”.

وتابع النعيمي: “تتواصل أعمال البناء بشكل جيد مع إتمام 100% من أعمال التصميم و88% من بناء الأعمال الهيكلية، وانجاز 70% من البنية التحتية العامة للمشروع. بالإضافة إلى تسليم محطة المحولات الكهربائية “لهيئة كهرباء ومياه دبي” في أواخر العام الماضي. وقد حققنا إنجازاً مهماً في أكتوبر الماضي عندما تم تركيب أول أفعوانية في منتزه “ليجولاند دبي”، كما وصلت إلى دبي حتى الآن 16 لعبة كاملة من موردين تجهيزات المدن الترفيهية , بالإضافة إلى إتمام 89% من عملية تصنيع نظم الألعاب.

وتابع النعيمي: “لضمان سهولة الوصول إلى المنتجع، يعمل المتعهدون بجهد كبير لتشييد الطرق والجسور متعددة المسارات فوق شارع الشيخ زايد لربطها مباشرة بالمنتجع. كما سيتم توفير نظام ترام خاص لتأمين سهولة التنقل بين المنتزهات الترفيهية داخل المنتجع”.

وتابع قائلاً: “يعمل حالياً 13.500 عامل في الموقع، وتتضافر جهود 41 متعهد من أجل إنهاء العمل في الموعد المحدد”.

واستطرد النعيمي: “أعلنّا خلال العام 2015 عن شراكات مع علامات تجارية عالمية ومحلية مرموقة مثل ’ليونزجيت‘ لتقديم العاب مستوحاة من فيلمي ’هانجر جيمز‘ و’ستيب أب‘ ضمن منتزه ’موشنجيت دبي‘. ووقعنا عقد شراكة مع ’ويزكرافت انترناشيونال‘ لتقديم عروض بوليووديه حية على مسرح “راج محل” في منتزه “بوليوود باركس دبي”، وستتولى ’بيكسولف انترناشيونال‘ لتقديم مجموعة كاملة من الحلول الرقمية التي تشمل التقاط الصور وتسجيل الفيديو. ووقعنا اتفاقية شراكة تقنية مع ’اتصالات‘ للاستفادة من أحدث التقنيات الرقمية في بناء ’المنتزهات الذكية‘. كما وقعنا مذكرة تفاهم مع دناتا، إحدى أضخم الشبكات الدولية المتخصصة بمبيعات السفـر، لتصبح شريك السفر المفضل للشركة. ونتعاون مع طيران الإمارات لتبادل المعلومات والخبرات في مجال التعاون التسويقي وإدارة الوجهات.

“واستمرارية لجهودنا المبذولة لتوفير أفضل التجارب والخدمات لزوار منتزهاتنا الترفيهية, فقد أعلنا التعاون مع عدة شركات متخصصة في تقديم الخدمات للمنتزهات الترفيهية منها شركة “أتش بي ليشر” التي ستوفر أكثر من 45 لعبة من ألعاب التشويق موزعة على المنتزهات الترفيهية الثلاثة, بالإضافة إلى توقيع اتفاقية مع شركة “بيست لوكر” وشركة “سكوتر باغ” و شركة “بيني بريس فاكتوري” حيث ستوفر هذه الاتفاقية أفضل أنواع المرافق الخدمية لخدمة زوار المنتزهات الترفيهية”.

وأضاف النعيمي: “أعلنّا مؤخراً عن تجاوز حجم التأجير المستهدف في ’ريفر لاند دبي‘، حيث تجاوزت عروض الإيجار الموقعة 50% من المساحة المتاحة للتأجير. وشملت قائمة شركائنا في هذا المجال العديد من الشركات الموجودة في الدولة مثل ’آيرش فيليج‘، ’ستاربكس‘، و’تيست أوف إيتالي‘. فضلاً عن دخول مفاهيم جديدة كلياً بمافيها المطعم الأوروبي العصري ’بارل Parle‘، والمطعم العائلي البريطاني الأصل ’جيراف Giraffe‘، مما يبرز ملاءمة الوجهة لاستقبال المطاعم، والمقاهي، ومتاجر التجزئة المحلية والعالمية.

وتلتزم “دبي باركس آند ريزورتس” بحماية البيئة، وبسلامة وصحة الموظفين والزوار والمورديين، وندرك أن وضع السياسات السليمة المتكاملة لإدارة البيئة والصحة والسلامة بحيث تغطي جميع جوانب أعمالنا، سيؤهلنا لأن نكون وجهة عالمية رائدة في في قطاع الترفيه والتسليةمع المحافظة على البيئة وحمايتها لأجيال المستقبل في نفس الوقت. وفي هذا السياق، فقد حصلت الإدارة العامة على 3 شهادات عالمية”، هي “آيزو 14001 للإدارة البيئية”، و”أنظمة إدارة السلامة والصحة المهنية” ( 18001 OHSAS)، و”آيزو 9001 لإدارة الجودة”.

“كما تم الإعلان عن جلب 15.860شجرة، 6.100 نخلة، وأكثر من 1.4 مليون شجيرة ونبتة صغيرة سواء محلية أو من الخارج، بهدف تحسين مظهر المنتزه. واستوردنا 14 شجرة زيتون من إيطاليا، يصل طولها إلى 8 أمتار وبعمر يتراوح بين 200 -300 سنة

وتابع النعيمي: “مع اقترابنا من تحقيق خططنا الطموحة، واصلنا الاستثمار في كوادرنا وفريق عمل ’دبي باركس آند ريزورتس‘ ليصل إلى 260 موظفاً. واستطعنا استقطاب خبراء القطاع من مختلف أنحاء العالم لضمان نجاح الشركة، وتطبيق أفضل الممارسات في القطاع. وأطلقنا حملة التوطين التي تهدف إلى توظيف 1000 مواطن إماراتي للعمل في قطاع المنتزهات الترفيهية، ونظمنا في هذا الإطار عدة أيام مفتوحة في مختلف أرجاء الدولة. ونحن عازمون على المساهمة في تطوير جيل من الكوادر الوطنية المتخصصة في هذا القطاع, كذلك قمنا بالإعلان مؤخراً عن البدء بجولات الاختبار الدولية حول الشرق الأوسط والمملكة المتحدة واستراليا لاستقطاب مؤدي العروض الترفيهية للانضمام إلى فريق عروض التسلية والترفيه”.

ويواصل النعيمي: “مع دخول العام 2016، نركز على تحقيق تطورات شهرية في جميع نواحي المشروع لضمان افتتاح الوجهة كاملة خلال تسعة أشهر. ويتطلب هذا الأمر تعزيز جهود فريق العمل، مدعومين بإدارة صارمة للمشروع. وأنا على ثقة بأننا نمتلك الخطط والأفراد المناسبين لتحقيق غاياتنا”.

واختتم النعيمي: “تقدر الإيرادات الشاملة للعام الأول من التشغيل بنحو 2.4 مليار درهم إماراتي، مع توقعات بتوفير أكثر من 5 آلاف فرصة عمل ضمن القطاع. وبلغت القيمة الإجمالية للموجودات 8.6 مليار درهم إماراتي بنهاية العام 2015. وبلغت النفقات التراكمية بما فيها قيمة الأرض المكتسبة لبناء المشروع إلى 5.8 مليار درهم إماراتي، مرتفعة عن 2.6 مليار درهم بنهاية العام 2014. ونحن ماضون في الاتجاه الصحيح لإنجاز المشروع وفق الميزانية المخصصة وفي الوقت المحدد في أكتوبر المقبل”.