دبي – مينا هيرالد: ألقى “كات ستيفنز” المشهور باسم يوسف إسلام، كلمة عبر منصة القمة العالمية للحكومات، استعرض خلالها رحلته إلى الإسلام، وشرح كيف أثر ذلك بشكل جذري ودائم على حياته وعمله.
وقال: “اتخذت القرار بأن أكون أكثر نجاحاً، ووضعت النجاح الذي وصلت له فرقة البيتلز كمثال، وانطلقت في تأليف العديد من الأغاني التي وجد معظمها الطريق للانتشار الكبير، وأشار إلى أنه وضع نهجاً آخراً لموسيقاه، وعمل على البحث عن إجابات على تساؤلاته وقراءة الكثير من الكتب عن مختلف المعتقدات والديانات.
وأضاف “في العام 1975 كان أن واجهت اللحظة التي غيرت حياتي، حيث كنت أقضي عطلة في منزل أحد الأصدقاء في ماليبو، واتجهت للسباحة ولم يمض الكثير من الوقت حتى بدأت بالإحساس بالتعب والإرهاق وكان السبب أن التيار يجرفني فأيقنت أنها لربما تكون لحظة المواجهة مع الموت، ودعوت الله أن ينقذني وسأجهد للعمل في خدمته ولم يرد دعائي، وبعد مدة من تلك الحادثة أهداني أخي القرآن الكريم، وكان أن وجدت فيه الوضوح في التعاليم، وأيقنت أن الدين ليس أمراً غريباً ومجهولاً كما كنت أعتقد وأن الجميع بغض النظر عن أعراقهم وأجناسهم هم عائلة واحدة، وآمنت بأنه كتاب من الخالق”.