دبي – مينا هيرالد: ما هو مستقبل الإنسان إن سيطر الرجل الآلي والذكاء الاصطناعي على العالم؟ تساؤل ناقشه نيل جاكوبستين الرئيس المشارك لقسم الذكاء الاصطناعي والروبوت في جامعة “سينغولارتي” خلال جلسة حوارية تفاعلية عقدت على منصة القمة العالمية للحكومات، مؤكداً أنه علينا أن نكون مسؤولين وملتزمين لعدم هيمنة الذكاء الاصطناعي على العالم.
وقال جاكوبستين: “هذه المسؤولية التي أحدثكم عنها لا تعني مطلقاً أن نعادي البحوث والدراسات والاختراعات التي يشهدها العالم، فبفضل الذكاء الاصطناعي بإمكاننا إرسال الروبوتات لفحص واستكشاف الحالات الطارئة ثل أماكن المفاعلات النووية، كما يفسح لنا المجال لتقليل نسبة الوفيات جراء حوادث الطرقات التي يذهب ضحيتها الآلاف سنويا، وسيعمل أيضاً على رفع سقف التعليم بحيث يكون هناك مدرس واحد لكل تلميذ، والعديد من الميزات”.
وأضاف ” تحدي الذكاء الاصطناعي يكمن في أن الدماغ البشري لم يشهد تطوراً كبيراً منذ 50 ألف سنة، في حين أن أنظمة الذكاء الاصطناعي تعمل على تطوير نفسها، وهذا تحد أساسي علينا أن نسعى للتغلب عليه، إن أردنا التعايش مع الذكاء الاصطناعي لا أن ندعه يهيمن علينا، ولهذا على مطوري البرامج والتطبيقات وعلى المستخدمين الالتزام بمبادئ أساسية وهي أننا ملزمون أخلاقياً بإدارة التكنولوجيا بشكل مسؤول وهذا يتطلب تعليماً يؤسس للأخلاق والمواطنة الصالحة، وأن نعي بأن الذكاء الصناعي يوجد لحل التحديات الكبرى وتحسين نوعية الحياة”.
وأشار جاكوبستين إلى أن هناك نظرة متباينة بين الأفراد والعديد من العلماء حول الذكاء الاصطناعي فمنهم من يرى أنه شيء رائع ومنهم ما ينظر إليه كدمار للعالم، ولهذا ثمة مبادئ ومعايير معينة يتقيد بها المجتمع العلمي العامل في الذكاء الصناعي وهي ضبط المخاطر المستقبلية في هذا المجال، والتحقق من أن الأنظمة تتبع مواصفات معينة، والحرص على عدم التلاعب بالأنظمة الأمنية المتعلقة بالتكنولوجيا الناتجة عن الذكاء الصناعي.
وقال إن الطريقة المثلى لتقديم حلول للمشاكل هي “تعاون” الإنسان وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، فانعدام هذه الصيغة سيؤثر على الأفراد جراء فقدانهم لوظائفهم، وهناك مثلا شركة “هون هاي” الصينية كبرى الشركات في العالم المصنعة للالكترونيات أعلنت عن نيتها لإنشاء مصنع رجال آليين واستبدال 500 ألف عامل لديها بهذه الروبوتات خلال السنوات الثلاث المقبلة، ولهذا علينا أن نركز جهودنا بان نكون مبتكرين وسباقين في تقديم الحلول لتحسين نوعية حياتنا.