دبي – مينا هيرالد: التقى سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، خلال القمة العالمية للحكومات، وفداً رفيعاً من شركة الكهرباء الفرنسية (EDF)، ضم كل من أنطوان كاهوزاك، الرئيس التنفيذي للشركة، ومارينا هاشم، العضو المنتدب في الشركة لمنطقة الشرق الأوسط، ونيكولا كودريك، النائب الأول للرئيس-الاستراتيجية، الدمج والاستحواذ، ولوران بيسيرا، نائب الرئيس لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وكارين دو بواسوزون، النائب الأول للرئيس-الإدارة المالية والقطاع الدولي، وجان هوغ باري، رئيس التطوير-قسم الهندسة الحرارية.

كما حضر اللقاء من جانب الهيئة كل من المهندس/ ناصر لوتاه النائب التنفيذي للرئيس -قطاع الانتاج بهيئة كهرباء ومياه دبي، المهندس حسين لوتاه، النائب التنفيذي للرئيس- قطاع نقل الكهرباء، والمهندس/ وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس -قطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال بالهيئة، وخولة المهيري، نائب الرئيس – قطاع التسويق والإتصال المؤسسي.

في بداية اللقاء، رحب سعادة العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة بالوفد الفرنسي مؤكداً على أهمية توسيع آفاق التعاون مع المؤسسات والشركات الفرنسية من خلال المبادرات والمشاريع والفرص الاستثمارية المتاحة، داعيا الشركات الفرنسية للمشاركة فيها. وقد تم أيضاً استعراض العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة وسبل تعزيز التعاون بين الهيئة والشركات الفرنسية العاملة في الطاقة.

استعرض الجانبان سبل تعزيز التعاون والشراكات الاستراتيجية لا سيما في مجال البحوث والتطوير ، حيث تتمتع الشركة الفرنسية بسجل حافل من الإنجازات في مجال تقنية الكهرباء والبحوث والتطوير وتمتلك أحد أكبر وأقدم مراكز البحوث وتطوير الطاقة الكهربائية في العالم . كما تم الاتفاق على برامج لتبادل الخبرات وتدريب موظفي هيئة كهرباء ومياه دبي في مراكز الأبحاث والتطوير التابعة لشركة الكهرباء الفرنسية.

كما تناول الجانبان أفضل التجارب العالمية في مجالات كفاءة وتقنيات انتاج الطاقة من المصادر المتجددة لا سيما الطاقة الشمسية ، حيث استعرض سعادة العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة المشاريع والمبادرات الكبرى لهيئة كهرباء ومياه دبي وأحدث البرامج والمبادرات الخضراء التي تقوم بها الهيئة في إمارة دبي تنفيذاً لإستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 . و تطرق سعادته لمجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، والذي ستصل قدرته إلى 1000 ميجاوات بحلول 2020 و5000 ميجاوات بحلول 2030.

وأوضح سعادته:” يضم مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية مركزاً للبحوث والتطوير , و مركزين لاختبارات الطاقة الشمسية الأول مخصص لتقنيات الألواح الكهروضوئية (PV) والثاني للطاقة الشمسية المركزة (CSP). حيث يتم حالياً في المركز الأول اختبار 30 نوعاً من الألواح الكهروضوئية (PV) قدمتها شركات عالمية متخصصة بصناعة هذه الألواح بمختلف خصائصها، حيث تجري دراسة الألواح، وتقييم أدائها، واختبار موثوقيتها على المدى الطويل في الظروف المناخية المحلية، والتعاون مع المؤسسات العالمية في تقنيات الحد من آثار الغبار على معدات الطاقة الكهروضوئية”.

واستعرض سعادة الطاير الجهود الرامية لإنشاء منطقة حرة تحت اسم “منطقة دبي الخضراء” مخصصة لجذب مراكز البحوث والتطوير والشركات الناشئة في مجال الطاقة النظيفة، بالإضافة لإنشاء “صندوق دبي الأخضر” بقيمة تصل إلى 100 مليار درهم حيث سيساهم الصندوق من خلال موارده المالية في توفير أدوات تمويلية لمستثمري قطاع الطاقة النظيفة في الإمارة.

من جانبه أعرب الوفد الفرنسي عن تقديره الكبير لما حققته هيئة كهرباء ومياه دبي من إنجازات رائدة، مبدياً اهتمامه بالمشاركة في مشروعات الهيئة لا سيما المتعلقة بالطاقة النظيفة وتبادل الخبرات والمعلومات والتقنيات والمساهمة في تحقيق النمو المستدام لإمارة دبي.