دبي – مينا هيرالد: توسّع مجموعة BMW دعمها للفنّ المعاصر والثقافة في الشرق الأوسط مع إطلاق BMW Contemporary وهي مبادرة حصرية تهدف إلى تعزيز الحوار بين الثقافات وإطلاق العنان للمخيّلة.

ستوحّد مبادرة BMW Contemporary الفنانين وجامعي الأعمال الفنية المقيمين في المنطقة بحيث يلتقون ويتناقشون ويتشاطرون مع الجمهور مجموعاتهم المعدّة حسب الطلب ويروون قصصهم الفريدة ضمن سلسلة حلقات تبثّ على الإنترنت وتُنشر على قنوات التواصل الاجتماعي التابعة لمجموعة BMW الشرق الأوسط طيلة العام. ستشاهدون في الحلقة الأولى التي تحمل عنوان “فنّ السبعة” المستشار الفنيّ والقيّم علي خضرا الذي سيعرّف المشاهدين بالفنان المصري المشهور عالمياً يوسف نبيل وبالشيخة بولا مبارك الصباح، عاشقة الفنون الرفيعة المستوى وجامعة الأعمال الفنية المقيمة في الكويت. كونها المقدّمة الأولى في هذه السلسلة، سمحت الشيخة بولا بتصوير قصرها المذهل الكائن في الكويت، حيث سيتسنى للجمهور الاطلاع على مجموعتها الكبيرة وعلى عالم يوسف المصريّ الزاخر بالسحر وقصص والرحيل والخسارة.
تعليقاً على المبادرة، قالت كريستينا هايدلبرغر، مديرة علامة BMW والخدمات التسويقية والفعاليات في مجموعة BMW الشرق الأوسط: “لقد دعمت مجموعة BMW عدداً من المنصّات الفنية والثقافية على مرّ أكثر من 40 سنة وأطلقت مئات المبادرات حول العالم. ونحن ملتزمون هنا في الشرق الأوسط بتعزيز هذه الشراكة والبحث بنشاط عن فرص لتنمية المواهب الإقليمية ودعمها. فنحن نؤمن بأنّ مبادرة BMW Contemporary تحقق هذا الهدف بالضبط. فهي تثبت أنّ الإبداع لا يعرف حدوداً ونأمل أن يثير كلّ فنان يظهر في حلقة مختلفة فضول الناس في المنطقة ويلهمهم.”
يشكّل الالتزام الثقافيّ جزءاً لا يتجزأ من ثقافة مجموعة BMW المؤسستية. فالشركة تعي أنّ الحرية المطلقة بالغة الأهمية بالنسبة إلى عالم الفن وإلى الابتكارات الرائدة داخل المؤسسة.
وختمت هايدلبرغر قائلة: “بصفتنا شركة سيارات، تجمعنا نقاط مشتركة كثيرة مع عالم الفن والثقافة، فكلانا يسعى إلى الابتكار والإبداع من نواحٍ عدة تشمل التصميم أو كيفية التواصل مع جماهيرنا.”
ترتكز مجموعة BMW في تعاونها الثقافيّ على الجاز والموسيقى الكلاسيكية والفن الحديث والمعاصر وعلى الهندسة والتصميم.