دبي – مينا هيرالد: انسجاماً مع المبادرة الوطنية طويلة المدى التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لبناء اقتصاد أخضر في دولة الإمارات، تحت شعار «اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة»، ورؤية الإمارات 2021، التي تهدف إلى أن تكون دولة الإمارات من أفضل دول العالم بحلول عام 2021، استكملت هيئة كهرباء ومياه دبي وبالتعاون مع طيران الإمارات ربط نظام الطاقة الشمسية من الألواح الكهروضوئية على “مركز طيران الإمارات لصيانة محركات الطائرات” وذلك في إطار مبادرة “شمس دبي” التي أطلقتها الهيئة في وقت سابق ضمن مبادراتها الذكية.
ويقع المشروع الجديد في منطقة ورسان في دبي وتبلغ قدرته الانتاجية 1 ميجاواط ويقوم بتخفيض 800 طن من غاز ثاني أوكسيد الكربون سنوياً. ويهدف المشروع إلى تعزيز استخدام الطاقات البديلة والحد من الانبعاثات الكربونية، ويتضمن النظام 2990 لوح كهروضوئي ويهدف إلى استغلال طاقة الشمس لانتاج الطاقة الكهربائية حيث سيتم استخدام الطاقة المتولدة لتلبية متطلبات المركز.
وتم تركيب الألواح على مظلات منطقة ركن السيارات في مركز طيران الإمارات لصيانة محركات الطائرات وتبلغ قدرتها 1000 كيلووات ما يتيح لها توليد نحو 1884 ميجاوات / ساعة من الكهرباء سنوياً.
وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “تولي إمارة دبي بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، اهتماماً كبيراً بموضوع الاستدامة البيئية وتعزيز سعادة ورفاهية المواطنين والمقيمين والزائرين ضمن بيئة مثالية وصحية للعيش والعمل والسياحة، كما تهدف خطة دبي 2021 إلى أن تكون دبي مدينة ذكية ومتكاملة ومتصلة، مستدامة في مواردها، وذات عناصر بيئية نظيفة وصحية ومستدامة. ونبذل في هيئة كهرباء ومياه دبي أقصى جهودنا لتنويع مصادر الطاقة لتشمل الطاقة المتجددة والنظيفة.
وأضاف سعادته: “يسعدنا التعاون مع طيران الإمارات لتركيب الألواح الكهروضوئية في “مركز طيران الإمارات لصيانة محركات الطائرات”، ويعكس هذا المشروع الذي يأتي ضمن مبادرة “شمس دبي” التي أطلقتها الهيئة تعاون مختلف الهيئات الحكومية في دبي وتضافر جهودها لترسيخ مكانة الإمارة الريادية في مجال الاقتصاد الأخضر والحفاظ على بيئة مستدامة تدعم النمو الاقتصادي على المدى البعيد. وتعتبر مبادرة “شمس دبي” خياراً اقتصادياً مهماً للمتعاملين والهيئات الحكومية في دبي وذلك يعود إلى كون الطاقة الشمسية طاقة طبيعية نظيفة لا تنضب، وانخفاض تكلفة الطاقة الكهروضوئية والتطورات الكبيرة التي تشهدها خلال السنوات الأخيرة.”
من جانبه قال المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس، قطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال في الهيئة: “يأتي تعاوننا مع طيران الإمارات في إطار عزمنا على تركيب ألواح كهروضوئية على مبانٍ تابعة لجهات حكومية محلية، ومدارس، وذلك بهدف إنتاج الطاقة النظيفة محلياً، والتقليل من قيمة فاتورة الكهرباء، والمساهمة في الحفاظ على البيئة، إضافة إلى دعم اقتصاد دبي وضمان مستقبل مستدام للإمارة.”
ومن جهته قال عادل الرضا، النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات والرئيس التنفيذي للعمليات: “نلتزم في طيران الإمارات بتوفير مستقبل مستدام، ونفخر بدعم هذه المبادرة الوطنية والعمل مع هيئة كهرباء ومياه دبي لتحقيق مشروع “شمس دبي”. وبالإضافة إلى التركيب الناجح للألواح الشمسية الكهروضوئية في “مركز طيران الإمارات لصيانة محركات الطائرات” في دبي، نتبنى في طيران الإمارات العديد من البرامج الفعالة لتقليل الانبعاثات والأثر البيئي، بما ينسجم مع تقرير مجموعة طيران الإمارات البيئي السنوي. ونعتزم من خلال “مركز طيران الإمارات لصيانة محركات الطائرات” مواصلة تطوير كفاءتنا البيئية. وقد بدأنا بالفعل برامجنا المتواصلة لإعادة التدوير ونخطط للاستغناء عن استخدام الأوراق في المستقبل القريب.”
وكانت هيئة كهرباء ومياه دبي قد أطلقت مبادرة “شمس دبي” ضمن مبادراتها الهادفة إلى تحقيق مبادرة “دبي الذكية” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم. وتستهدف المبادرة مشاركة المجتمع المحلي في إنتاج الطاقة المتجددة والمساهمة في تحقيق أهداف حكومة دبي لتنويع مصادر الطاقة، حيث تسمح المبادرة لأصحاب المنازل والمباني بتركيب لوحات كهروضوئية على الأسطح لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، وتقوم الهيئة بربطها مع شبكة الهيئة. ويتم استخدام الطاقة التي نتتج داخلياً مع تحويل الفائض إلى شبكة الهيئة، ثم إجراء مقاصة بين وحدات الطاقة الكهربائية المصدرة ووحدات الطاقة الكهربائية المستوردة خلال نفس مدة الفاتورة الصادرة لحساب الاستهلاك، وتتم تسوية هذا الحساب بناءً على هذه المقاصة.