دبي – مينا هيرالد: أعلن إبراهيم جابر وأحمد القاسمي اليوم عن إطلاق شركة الاستثمار الجماعي الجديدة والحصرية “فنتشرفن”، التي تهدف إلى ترويج وتشجيع فرص الاستثمار العالمية.

وتعد “فنتشرفن” منصة رائدة للاستثمار في أسهم الشركات أو الإقراض وتوفر للمستثمرين المؤهلين فرصاً لتمويل المشاريع ودعم الشركات الصغيرة وحديثة التأسيس حول العالم. وتسهل الشركة هذه الاستثمارات من خلال بناء جسور التواصل بين المستثمرين والفرص الواعدة. ومن خلال فرز العروض الاستثمارية بعناية وتقديم الخدمات الاستشارية، توفر شركة “فنتشرفن” أعلى قيمة من العوائد للمستثمرين.
وقال إبراهيم جابر، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك: “نهدف إلى إيجاد المؤسسات التي تمتلك إمكانات واعدة بدءاً من الشركات حديثة التأسيس ووصولاً إلى الشركات القائمة التي تمتلك فرص كبيرة للنمو، ودعمها من خلال استثمارات ذكية وخدمات استشارية فيما يتعلق بالشؤون المالية أو الفكرية. ونحن نهدف إلى أن نكون شركاء حقيقيين من خلال مساعدة هذه الشركات على تحقيق النجاح وتوسيع نطاق أعمالها. لقد مررنا بنفس تجربة هذه الشركات وقمنا بكل ذلك بأنفسنا وهو ما أكسبنا خبرة نستطيع من خلالها مساعدة أي شركة في بداياتها على التوسع في حجم أعمالها بشكل سريع ومستدام”.

ويعتمد كل من جابر والقاسمي في هذا المجال على خبرتهما الخاصة ومعرفتهما العميقة بإمكانات الاستثمار الجماعي في منطقة الشرق الأوسط. وأضاف جابر: “في بداية طريقنا في مجال الأعمال، استلمنا طلب شراء ولكن لم تتوفر لدينا السيولة الكافية لإنجاز هذه المهمة. وتقوم المصارف باتخاذ العديد من الإجراءات وتتردد في إقراض الأموال للمشاريع غير الموثقة، ولكننا نقدم نموذج إقراض يستند على ضمانات طلب الشراء وذلك للتغلب على التحديات التي واجهت العديد من رواد الأعمال في وقت سابق.”

ومن خلال شراكاتها مع “هالت برايز”، الشركة الرائدة عالمياً في مجال تسريع انطلاق وتأسيس المشاريع الاجتماعية وشركة “سستينبليتي بلاتفورم”، الشركة الاستشارية المعروفة على مستوى العالم لدورها في تعزيز التأثير والمبادرات الاجتماعية، توفر الشركة قاعدة كبيرة من الشركات الناشئة وحديثة التأسيس والتي تمتلك إمكانات واعدة وتلبي متطلبات ومعايير الشركة الصارمة. ويأمل مؤسسا الشركة في الاستفادة من هذه الشراكات من أجل لعب دور ريادي وتحقيق أثر أكبر على مستوى العالم.
ويتمثل هدف شركة “فنتشرفن” في تحقيق الريادة كأفضل منصة للاستثمار الجماعي على مستوى الصناعة من خلال رفع مستوى الوعي في السوق حول هذه الظاهرة العالمية الحديثة.
بدوره، قال أحمد القاسمي، الشريك المؤسس لشركة “فنتشرفن”: “ندرك من خلال الإحصائيات والمعرفة التي نمتلكها أن الحصول على تمويل للشركات الصغيرة يعد من أصعب التحديات التي يواجهها أصحاب هذه الشركات. وتكمن مهمة “فنتشرفن” في تسريع اقتناص المشاريع المربحة وبالتالي توفير المزيد من فرص العمل التي تصب بالنهاية في صالح الاقتصاد الوطني.”

يذكر أن جابر والقاسمي هما من رواد الأعمال الناجحين والمؤثرين حيث قدما الاستشارات لشركات كبيرة حول العالم وعملا في مجموعة متنوعة من القطاعات والشركات والتجارة العامة والإنشاءات العقارية وصولاً إلى إبرام صفقات تجارية عديدة بقيمة ملايين الدولارات. وقد قام المؤسسان بإطلاق “فنتشرفن” كوسيلة لمواجهة إحدى أكبر التحديات التي تواجه الشركات الناشئة التي تسعى للحصول على التمويل وكذلك لتوفير الحل الأمثل لتلبية احتياجات المستثمرين الراغبين في تحقيق الأرباح دون التعرض لمخاطر.
وتضم مجموعة المستشارين في صندوق الشركة الشيخ سلطان بن سعود القاسمي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسةبارجيل للفنون وشركة بارجيل للأوراق المالية وزميل في المختبر الإعلامي لمعهد ماساتشوستس للتقنية، وأحمد أشقر، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ “هالت برايز” وشريك في “كلينتون جلوبال إنيشياتيف”، ورحان بن نور باثان، الرئيس والشريك الإداري لدى “تكسيم” ورئيس شركة 800 Inc بالإضافة إلى العديد من المستثمرين الناجحين ورجال الأعمال والمستشارين.

من جهته قال الشيخ سلطان بن سعود القاسمي، وهو أحد مستشاري الشركة: “تسعى شركة “فنتشرفن” إلى إحداث نقلة نوعية في قطاع الاستثمار من خلال إعادة تصور وتشكيل مفهومنا حول الاستثمار وطرق تحقيق النجاح وتطوير عمل الشركات وكسر كافة العقبات لتحقيق طموحات الشركات الناشئة والمشاريع الرائدة والمبتكرة. ونحن نؤمن بإمكانات النمو الهائلة التي يمتلكها قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فالغالبية العظمى من الشركات يمكن تصنيفها في هذا الإطار. وبينما تشق اقتصادات المنطقة طريقها لتحقيق مزيد من النضج والابتكار، يشرفنا أن نوفر منصة فريدة تستقطب رؤوس الأموال والاستثمارات الذكية لتكون عاملاً محفزاً ومحركاً لهذا التحول العالمي.”