دبي – مينا هيرالد: من المتوقع أن تصل الإيرادات العالمية في سوق استقصاء الأعمال والتحليلات إلى 16.9 مليار دولار في عام 2016، بزيادة قدرها 5.2 بالمئة عن عام 2015، بحسب أحد التوقعات الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية “جارتنر”.

وتشير جارتنر إلى أن سوق استقصاء الأعمال والتحليلات في المراحل الأخير من التحول لعدة سنوات من نظام التقارير المسجلة الذي تقوده تقنية المعلومات إلى تحليلات الخدمة الذاتية التي تقودها الأعمال. ونتيجة لذلك، فإن المنصة الحديثة لاستقصاء الأعمال والتحليلات قد انبثقت لتلبي احتياجات المؤسسات من حيث الوصول وسهولة الحركة والرؤى التحليلية الأكثر عمقاً.

وفي هذا الصدد، قال إيان بيرترام، نائب الرئيس العام لدى “جارتنر”: “إن التحول إلى المنصات الحديثة لاستقصاء الأعمال والتحليلات قد وصل اليوم إلى نقطة تحول فارقة، وعلى المؤسسات التحول إلى منصات استقصاء أعمال حديثة سهلة الاستخدام وسريعة الحركة لخلق قيمة تجارية من حيث الرؤى الأعمق ومصادر البيانات المتنوعة.”

ديمقراطية التحليلات

تقول “جارتنر” بأن التحليلات باتت اليوم ذات أهمية استراتيجية متزايدة لمعظم الشركات وهي مركزية في معظم الأدوار الوظيفية، حيث أصبحت كل شركة هي شركة تحليلات، وكل عملية تجارية هي عملية تحليلات وكل شخص هو مستخدم تحليلات.

“وأضاف السيد بيرترام: “لم يعد من الممكن الآن لرؤساء التسويق امتلاك الخبرة فقط في العلامات التجارية والإعلانات. وإنما عليهم أيضاً امتلاك الخبرة في تحليلات العملاء. وينطبق الأمر نفسه على رؤساء الموارد البشرية والمناصب المالية وسلسلة التوريد في معظم المجالات.”

ولتلبية الحصول الرؤى التي تطلبها بيئة الأعمال التنافسية اليوم، قامت معظم الشركات بدمقرطة المقدرات التحليلية من خلال الخدمة الذاتية.

تعريف المنصة الحديثة لاستقصاء الأعمال والتحليلات

يتمثل الاختلاف الرئيسي بين المنصة الحديثة لاستقصاء الأعمال والتحليلات ومنصة التحليلات والتقارير التقليدية المستندة إلى تقنية المعلومات في حجم النمذجة المطلوبة مقدما، فضلاً عن المهارات المطلوبة، لبناء محتوى تحليلي (انظر الجدول 1). حيث يبدأ خلق المحتوى التحليلي عبر المنصات التقليدية مع توحيد تقنية المعلومات ونمذجة البيانات مسبقاً. في حين تدعم منصات استقصاء الأعمال الحديثة في تطوير محتوى تحليلات بتمكين من تقنية المعلومات.

وخلص السيد بيرترام إلى أنه: “للحصول على الفائدة القصوى من المنصات الحديثة لاستقصاء الأعمال وتحليلاتها، يتعين على القادة إعادة التفكير في معظم جوانب منصاتهم التحليلية المركزية الحالية المستندة إلى تقنية المعلومات، بما في ذلك التكنولوجيا، والمناصب، والمسؤوليات، والنماذج التنظيمية، وعمليات الحوكمة، والقيادة”