عُمان – مينا هيرالد: عادت جولة الترويج السياحي لسوق السفر العربي 2016 الى عمان الخميس 11 فبراير في وقت تواصل فيه السلطنة العمل على تعزيز صورتها العالمية التي شهدت ارتفاع التدفق السياحي اليها بمتوسط 7.4% في الفترة بين 2005-2015 واستهداف وصول 1.9 مليون سائح عالمي بحلول العام 2019 من 1.1 مليون سائح في 2015.
ووصل فريق ريد ترافيل اكزيبشنز الى مسقط للالتقاء مع كبار اللاعبين في القطاع في السلطنة ومناقشة الفرص المتاحة للعارضين في المعرض السياحي السنوي لهذا العام وكذلك التعرف على المشروعات السياحية في الدولة والتي تصل قيمة الاستثمارات فيها الى 3.3 مليار دولار.
وتشمل الشركات العارضة من سلطنة عمان في سوق السفر العربي 2016 الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي بين 25-28 ابريل وزارة السياحة العمانية التي توقعت ارتفاع طاقة الغرف الفندقية بمعدل نمو سنوي يبلغ 5.3% خلال السنوات الثلاث الى الأربع القادمة وان تسهم السياحة بنسبة 10% من اجمالي الناتج المحلي بحلول العام 2020.
وقالت ناديج نوبلت-سيغرز مديرة معرض سوق السفر العربي:” تبلغ قيمة الاستثمار في استراتيجية عمان السياحية من 2015 الى 2040 نحو 35 مليار دولار والدولة تبذل جهودا قوية لتعزيز صورتها العالمية بمبادرات مثيرة مثل اطلاق التأشيرة الالكترونية من قبل الشرطة السلطانية العمانية في فبراير من العام الماضي”.
واضافت قائلة:” كانت عمان وجهة سياحية على العديد من القوائم السياحية الساخنة وحلت في المرتبة العشرين في قائمة نيويورك تايمز للاماكن الـ52 التي يجب زيارتها في 2015 فضلا عن اشادة الموقع السياحي الشهير (سكيفت) بها حيث لقبها العام الماضي بالبقعة رقم واحد في المنطقة قائلا انها تحتوي على الكثير في حزمة صغيرة”.
كما كانت عمان السابعة بين 100 مكان يفضله السياح المسلمون وفقا لمؤشر السفر الاسلامي العالمي.
وسجلت ارقام حديثة صادرة عن شركة ادارة المطارات العمانية لمطاري مسقط وصلالة ارتفاعا بنسبة 18% في اعداد المسافرين عبر بوابة العاصمة في 2015 متجاوزا حاجز الـ10 ملايين مسافر للمرة الأولى في تاريخه التشغيلي فيما شهد مطار صلالة ايضا ارتفاعا في الحركة بنسبة 22% لتصل الى اكثر من مليون مسافر.
وسهولة الوصول عامل اساسي حيث تقوم طيران عمان على سبيل المثال بإطلاق خط جديد الى دكا وتعزيز الطاقة الاستيعابية الى فرانكفورت وكولومبو وطهران والدمام.
وقالت نوبلت-سيغرز:” هذه الارقام تدل على تزايد جاذبية عمان لجمهور عالمي متنوع والبلاد تقوم بتوسيع منتجاتها السياحية لتلبي متطلبات كل الشرائح بما فيها السوق الوسطى والتي نركز عليها هذا العام كموضوع رئيسي للمعرض”.
واضافت قائلة:” هذا لا يستجيب فقط لاحتياجات المسافر الاكثر حرصا على الميزانية بل ايضا للذين يعتبر السفر النوعي والممتع لا يعتبر بالضرورة فاتورة اسعار بخمس نجوم”.
ووفقا لتقرير الربع الثالث 2015 ” ترافيل اوراكل” الصادر عن يوغوف بتفويض من ريد ترافيل اكزيبشنز فإن ثلث (36%) السياح الذين تم استبيانهم اختاروا الفنادق الاقتصادية خلال السفر من اجل الترفيه فيما قال المغتربون الآسيويون انهم سيختارون على الأرجح السكن المنخفض التكلفة (52%) بينما قال 35% من الذين اجابوا على الاستبيان ان التكلفة المعقولة هي واحدة من اهم العوامل التي تحدد اختيارهم للوجهة السياحية الترفيهية.
وبالاجمال قال 41% من السياح الذين شاركوا في الاستبيان ان ميزانية السفر للفرد تبلغ 1000 دولار او اقل وبالتالي فإنهم يضعون عامل التكلفة
كما شمل تقرير يوغوف سياحة الاعمال حيث اشار 15% من اجمالي الذين شاركوا في الاستبيان الى وجود انخفاض في ميزانيات سفر الشركات على مدار الـ12 شهرا الماضية الامر الذي يبرز بالتالي وجود فرصة للعلامات التجارية المتوسطة لاستهداف مسافري الاعمال ذوي الميزانية المحدودة.
واشار البحث الى اهمية بروز الصفقات والعروض الترويجية اثناء اختيار مسافر الاعمال للفندق حيث اشار 18% من المشاركين في الاستبيان الى ان العروض الخاصة كانت عاملا مؤثرا في اختيارهم للفندق وتبع ذلك تأثير منظم سفريات الشركة (15%).
ويواصل سوق السفر العربي 2016 النجاح الذي حققه معرض العام الماضي بالإعلان عن قاعة إضافية حيث تتطلع ريد ترافيل اكزيبشنز الى تعزز من إنجازاتها القياسية التي تحققت في دورة العام الماضي. وقد شهد سوق السفر العربي 2015 ارتفاعا في عدد الزوار بنسبة 15% الى أكثر من 26,000 زائر مع ارتفاع عدد الشركات العارضة بنسبة 5% الى 2873 شركة فيما تم ابرام صفقات تجاوزت قيمتها 2.5 مليار دولار خلال المعرض الذي استمر أربعة أيام.