أبوظبي – مينا هيرالد: أعلن اليوم معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، أنه سيقوم باستعراض عدد من المشاريع البحثية المبتكرة التي تركز على قطاعات الغذاء والطاقة والمياه في الإمارات، وذلك خلال مشاركته في المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية 2016 (GFIA).

وينعقد المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية 2016 تحت عنوان “إعادة النظر في الأمن الغذائي العالمي، وتبني المنهجيات التشاركية من أجل الابتكارات الزراعية المستدامة” يومي 16-17 فبراير الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. ويشارك معهد مصدر في المنتدى كشريك معرفي، حيث ستقوم مجموعة من أساتذة وطلبة المعهد باستعراض المشاريع البحثية ضمن “مسرح الابتكار”. ومن المتوقع أن يشهد المنتدى لهذا العام استعراض أكثر من 100 ابتكار، وأن يجري تنظيم جولات ميدانية ضمن الحرم الجامعي لمعهد مصدر، بالإضافة إلى غيرها من المنشآت والأماكن المستدامة في دولة الإمارات.

وقالت الدكتورة بهجت اليوسف، المدير المكلّف في معهد مصدر: “يسرنا في معهد مصدر المشاركة في المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية، الذي يركز على المجالات الاستراتيجية لدولة الإمارات، وذلك لاستعراض عدد من ابتكاراتنا الجديدة في قطاعي المياه والزراعة. ولا شك أن مثل هذه المنتديات سوف تسهم في زيادة الوعي بأهمية أنشطة البحث والتطوير الخاصة بحلقة الغذاء والمياه والطاقة ضمن المناطق الجافة”.

وتشمل المشاريع البحثية الستة التي سيعرضها معهد مصدر خلال المنتدى، مشروع التربية المستدامة للأحياء المائية بالاعتماد على الطحالب الدقيقة كمصدر غذائي، ومشروع إنتاج مركبات كيميائية مفيدة وقّيمة بالاعتماد على نباتات محلية، وآخر يركز على إيجاد حلول تعزز اعتماد المستهلكين على الأغذية المزروعة محلياً، وكذلك مشروع إنشاء محطة تجريبية لإنتاج وقود حيوي ومواد كيميائية حيوية ومنتجات غذائية بطريقة مستدامة عبر الزراعة في أراضٍ صحراوية مروية بمياه البحر، إلى جانب مشروع يتناول إجراء تقييم بيئي لمدى نمو أشجار القرم في المناطق شديدة الجفاف، ومشروع توظيف تقنية النانو في عمليات الاستمطار الاصطناعي في المناطق الجافة وشبة الجافة.

وسوف يشارك عدد من الأساتذة والخبراء من معهد مصدر بأفكارهم وخبراتهم ضمن مختلف فعاليات المنتدى. فيقدم الدكتور أليخاندرو ريوس غالفان، مدير اتحاد أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة (SBRC) في معهد مصدر، كلمة بعنوان “مزارع الصحراء والطاقة النظيفة، مصدر لوقود بديل” خلال جلسة عامة حول “تربية الأحياء المائية”، ويسلط خلالها الضوء على محطة “النظام المتكامل للطاقة والزراعة بمياه البحر” التي تقام حالياً في معهد مصدر كمثال على اتباع هذا النهج. في حين يلقي الدكتور هاريس خالد، باحث في دراسات ما بعد الدكتوراه ضمن مختبر أبحاث النظم الكهربائية في معهد مصدر، كلمة في “مسرح الابتكار” حول “أجهزة استشعار لتوفير مياه الري”.

ومن المتوقع أن يشهد المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية 2016 مشاركة أكثر من 500 جهة عارضة للتقنيات المبتكرة في المجالات ذات الصلة بقطاع الزراعة، وزيادة في عدد الزوار الذي بلغ العام الماضي 4550 زائراً من 85 دولة. كما سيركز المتحدثون خلال الفعالية على المنتجات التي يمكن أن تسهم في تعزيز كميات المحاصيل، وترشيد استهلاك المياه، وتحسين جودة التربة، والحفاظ على سلامة الثروة الحيوانية.