دبي – مينا هيرالد: أقامت اللجنة النسائية في دائرة المالية بحكومة دبي فعالية للعصف الذهني ركّزت على التعرف على اهتمامات المرأة الموظفة، ومتطلبات تطوير بيئة العمل وتعزيزها لتتوافق وطموحات موظفات الدائرة من أجل الارتقاء برضا الموظفات وسعادتهن إلى مستوى ينسجم مع مؤشرات السعادة في خطة دبي الاستراتيجية 2021.

وشارك في الفعالية عبدالرحمن صالح آل صالح، المدير العام لدائرة المالية، الذي أشاد بطريقة العرض والتقديم المبتكرة ضمن ثلاثة أقسام هي الفعاليات والمهارات والتحديات، معتبراً أنها “إبداع حرصت عضوات اللجنة النسائية على إبرازه والاستناد عليه في جملة من الإجراءات التي ترمي إلى إثراء عمل الموظفة وتحفيزها وتمكينها من خلال الفعاليات وورش العمل والمحاضرات”. وأكّد آل صالح حرص الدائرة على اتباع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قائلاً إن سموّه “يولي المرأة كل رعاية واهتمام، ويحرص على توجيه الجهات الحكومية إلى العمل على تحقيق السعادة للموظفين والمتعاملين، دون تمييز بين رجل وامرأة”.

من جانبها أكّدت نجلاء العبدولي، مدير العمليات في إدارة المعاشات والتأمينات الاجتماعية للعسكريين المحليين بدائرة المالية في دبي، رئيسة اللجنة النسائية بالدائرة، أهمية التعرف على اهتمامات الموظفات وتمكينهن من التعبير عن أفكارهن والاهتمام باستطلاع آرائهن، قائلة إن من شأن ذلك إشراكهن في وضع الخطط وتنفيذها سواء على صعيد اللجنة أو الدائرة ككل، من أجل المساهمة في رسم مسيرة نجاح الدائرة، والارتقاء بمستوى سعادتهن الوظيفية.

وأشادت رئيسة اللجنة النسائية بإقبال موظفات دائرة المالية، اللواتي يشكّلن أكثر من نصف عدد موظفي الدائرة، على المشاركة في الفعالية، ولا سيما قسم التحديات، الذي “استمعنا فيه إلى التحديات والمعوقات والقضايا التي تواجهها الموظفة في بيئة العمل للنظر فيها وتقديم الدعم اللازم للتصدي لها وتجاوزها”.

وتشكّل الموظفات العاملات في دائرة المالية نحو 55 بالمئة من إجمالي عدد الموظفين، ما يعكس رجاحة كفة المرأة في شغل الوظائف بحكومة دبي، التي ظلّت سباقة بين حكومات المنطقة والعالم واحتلت أعلى المراتب في مؤشرات دولية عديدة على جميع الصعُد.